• السبت : 13 - يوليو - 2024
  • الساعة الآن : 10:33 صباحاً
باحثةٌ عُمانيةٌ تنجح في ابتكار نموذج لفهم التفاعلات بين مكونات المنتجات الصناعية المركبة من العناصر الكيميائية

العمانية/ نجحت الباحثة العُمانية الدكتورة ميثة بنت ربيع الجابرية، أستاذ مساعد بقسم الهندسة بوحدة الهندسة الكيميائية بجامعة التقنية والعلوم التطبيقية بصحار في ابتكار نموذج يُعدُّ الأول من نوعه عالميًّا لحساب معامل الانتشار عن طريق معرفة تركيز المادة المذابة الخافضة للتوتر السطحي.

وقالت الباحثة لوكالة الأنباء العُمانية إنّ هذه الدراسة تبحث في إذابة المواد الخافضة للتوتر السطحي من خلال معرفة العوامل التي تعزز عملية الذوبان السريع للمواد الخافضة للتوتر السطحي.

ووضّحت أنّ العمر الافتراضي للمنتج يتأثر بالتحلل غير السليم للمواد الخافضة للتوتر السطحي، وبالتالي فإنّ فهم التجميع الداخلي للمواد الخافضة للتوتر السطحي يُعدُّ أمرًا مهمًّا لتحقيق المواصفات المطلوبة في المنتج.

وأكّدت على أنّ الدراسة البحثية قدمت نهجًا جديدًا لفهم عملية انحلال المواد الخافضة للتوتر السطحي الذي يؤثر في صناعة المنتجات المصنعة من حولنا، والمشتقة من العناصر الكيميائية المختلفة في سبيل تطوير آلية جديدة تساعد على تسهيل التعامل مع هذه المواد.

وبينت أنّ ذلك يأتي في سياق وجود العديد من المنتجات الصناعية المنتجة من المواد الكيميائية التي تحتوي على المواد الخافضة للتوتر السطحي التي يستخدمها المستهلكون في الحياة اليومية، حيث بات من المهم فهم البنية المجهرية للمنتج التي تتأثر بعمليات التحضير المختلفة، والمتضمنة عمليات التسخين والتبريد إلى كيفية إذابة المكونات وخلطها.

وذكرت أنّ الدراسة البحثية خرجت بعدة نتائج أهمها أنّ انحلال المواد الخافضة للتوتر السطحي مع تغيير قوى التجاذب بين الماء والمادة الخافضة للتوتر السطحي يُنتج مذيبات أكثر استطالة وتصبح عملية الذوبان أبطأ.

وأفادت بأنّ نتائج هذه الدراسة نُشِرت ضمن ورقة علمية بعنوان "تأثير الكراهية للماء على انحلال مراحل التفاعل بالأسطح الصفائحية" في المجلة العلمية المعروفة وهي مجلة الفيزياء الكيميائية التابعة لدار النشر العالمية "إلسفير".

ولفتت إلى أنّ الدراسة البحثية بعنوان "نمذجة المنتجات المركبة المستخدمة في الكيمياء الصناعية، وتطبيقات الهندسة الكيميائية لفهم التفاعلات بين المكونات وخصائصها "، جاءت بتمويل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار.







شارك بهذه الصفحة :