• الثلاثاء : ٢٤ - مايو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٨:٠٤ صباحاً
جمعية المرأة العُمانية بمسقط تحتفل بتخريج 23 مشاركة في البرنامج التدريبي

العُمانية/ نظمت جمعية المرأة العُمانية بمسقط ممثلة في لجنة التطوير والابتكار، حفل تخريج 23 مشاركة في البرنامج التدريبي "الابتكار في العمل المؤسسي" من مختلف القطاعات والمؤسسات ضمن أنشطة الجمعية وبرامجها للعام الجاري 2022.

ويهدف البرنامج الذي رعى حفل افتتاحه صاحب السمو السيد محمد بن ثويني آل سعيد، إلى تمكين المرأة العُمانية في كل القطاعات ومواكبة التغييرات والتطور التكنولوجي المتسارع الذي يتطلب أداءً مؤسسيًّا يوازي هذا التطور لضمان جودة سير العمل المؤسسي بكفاءة ومرونة.

وتضمن البرنامج التدريبي ثلاث مراحل وهي: المرحلة التأسيسية تحت عنوان "الابتكار في العمل المؤسسي" وتهدف إلى تأهيل المشاركين لممارسة الحد الأدنى من أدوات الابتكار داخل المؤسسات مع تمكينهم من تعزيز ونشر ثقافة الإبداع والابتكار، وتحسين هندسة العمليات الإدارية.

أما المرحلة الثانية فهي "القيادة وإدارة التغيير المؤسسي" وهي مرحلة انتقالية لممارسة الابتكار المؤسسي وتهدف إلى تحليل جوانب التغيير والنظر في المشكلات التي يمكن مواجهتها في مختلف المواقف.

وتمثلت المرحلة الثالثة في دورة القيادة الابتكارية وهي مرحلة تمكين الابتكار المؤسسي داخل المنظمات والمؤسسات حيث اعتمدت هذه المرحلة بشكل كبير على تحليل جوانب القيادة بشقيها الابتكاري والإبداعي، ودورها الكبير في إيجاد بيئة قيادية محفزة ومطورة للمؤسسة.

وأشارت محفوظة بنت سعيد السيابية عضوة جمعية المرأة العُمانية بمسقط -في كلمة الخريجات- إلى أهمية هذه الدورة في مجال التدريب والابتكار لما تتضمنه من مهارات في مجال العمل المؤسسي كالتعرف على أنواع القيادة وطرق التفكير الإبداعي وإدارة وقيادة التغيير في المؤسسات.

ووضح المدرب الدكتور سعيد بن علي الحسني قائد برنامج الابتكار المؤسسي إنه تم تنفيذ البرنامج خلال ثلاثة أسابيع بالتعاون مع عدد من المؤسسات، مشيرًا إلى مراحل البرنامج الثلاث التي تطرقت إلى عدد من الموضوعات المختلفة إلى جانب القيادة الابتكارية لإيجاد قيادات ابتكارية تحتاجها المؤسسات.

وقالت الدكتورة بدرية بنت ناصر الوهيبية عضوة الجمعية وإحدى خريجات البرنامج: إن الدورة عرفتنا على مراحل التطور الشخصي للمبتكرين المؤسسيين ومنهجيات ونماذج عالمية وأدوات عملية لترسيخ ثقافة الابتكار في القطاع المؤسسي، منها أنموذج كايزن والعصف الذهني وسكوبر، مضيفةً أنه تم التعرف على أنواع التغيير ومتطلباته لدى الموظفين والفرق بين إدارة التغيير والتغيير التنظيمي وأهم النظريات في القيادة، إلى جانب أساليب القيادة الابتكارية ومكوناتها وعناصرها التي تمثلت في الذكاء العاطفي، والإدارات المبتكرة والتنظيم المبتكر.

فيما قالت سوسن بنت عمران البوسعيدية إحدى خريجات البرنامج: دورة الابتكار والتطوير المؤسسي من البرامج المهمة للموظفين فهي تعمل على إكسابهم مهارات عملية للتطوير في مجال العمل، فهذا البرنامج يعمل على تقديم أساليب وأدوات وأفكار مبتكرة تساعد على توليد أفكار جديدة وإيجاد الحلول للتحديات التي قد نواجهها في العمل.

وأضافت سوسن البوسعيدية: أن أهمية الدورة تكمن في مجال الابتكار الذي يعمل على تنمية المهارات المهنية والشخصية للموظف وذلك من خلال تعزيز المهارات الذهنية المختلفة، وتحسين العمل المهني التنافسي، وأيضًا تحسين صنع القرارات المهنية السليمة التى تساعد في حل المشكلات داخل المؤسسة وخاصة القرارات الداخلية لبيئة العمل مما سيؤدي إلى زيادة حجم الإنتاجية في المؤسسة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد