• الإثنين : ٢٩ - نوفمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٠:٣٥ صباحاً
(على صهوات المجد) معرض فني لإنعام أحمد يجسد دور المرأة العمانية في الفروسية

العمانية/ افتُتح بقاعة بيت الزبير اليوم المعرض الفني الشخصي /على صهوات المجد/ للفنانة التشكيلية العُمانية إنعام أحمد، تحت رعاية صاحب السمو السيد كامل بن فهد بن محمود آل سعيد، مساعد الأمين العام لمكتب نائب رئيس الوزراء لشؤون مجلس الوزراء.

يسلط المعرض الضـوء على المـرأة العُمانيـة في مجال الفروسيــة وعلاقتها الاستثنائية بالخيـول العربية الأصيلة، وما يتمثل في التجذر الذي شكّل إرثا ثقافيا اجتماعيا على مرّ العصور. 

يأتي المعرض بادرةً تخلد ذكرى السلطان قابوس بن سعيد – طيب الله ثراه -، الذي منـح المرأة العمانيـة حق المنافسة في سباقات الخيل وفنون العرضــة، إيمانا منه -رحمه الله- بضرورة مثل هذه الرياضات وأهميتها، فقد غرس وثبّت عزائم المرأة وصمودها لتحقيـق أهدافها، لأنها المكمّل الرئيس للمجتمع في مجالات الحياة.

يضم المعرض 59 عملًا فنـيًا بمختلف المدارس الفنية كالواقعية التعبيرية والتجريدية التعبيرية، إضافة إلى فن الكولاج والألوان المائية. 

عملت الفنانة إنعام أحمد على طرح وتجسيد باكورة خبرتها الفنية الممتدة لأكثر من 26 عامًا في مجال الفن التشكيلي، ولها العديد من المشاركات الداخليــة والخارجية في دول الخليج وأوروبا وأمريكا وأستراليا، كما حصلت على العديد من الجوائز من مختلف المعارض المحلية والدولية.
وقالت الفنانة إنعام أحمد في تصريح لوكالة الأنباء العمانية: سعيدة جدا بافتتاح هذا التكوين التشكيلي البصري، الذي جاء ليبرز حضور المرأة العُمانية وعلاقتها بالخيل وهو بلا شك جزء لا يتجزأ من المشهد الثقافي في السلطنة، وافتتاح المعرض اليوم هو بمنزلة عودة للحياة الطبيعية بعد تأثرنا خلال الفترة الماضية بجائحة كورونا، وعملت عليه منذ 2018م، وكان من المفترض أن يكون متزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الـ 50، لكن ثمة ظروف خارجة عن إرادتنا حالت دون تنفيذه، واليوم أحصد نتاج سنوات التوقف وأحسبه أمرا إيجابيا في مسيرتي الفنية.  

الجدير بالذكر أن المعرض الذي ستستمر أعماله حتى الحادي والعشرين من أكتوبر المقبل تم تخصيص ما نسبته 30 في المائة من مبيعاته للأُسر العُمانية المتضررة من آثار جائحة كورونا كوفيد-19، بالتعاون والتنسيق مع جمعية دار العطاء. 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد