• الأربعاء : ١٦ - يونيو - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١١:٠٤ صباحاً
عادة الحضور بجعلان بني بو علي من ظهور الجمال إلى ظهور المركبات

العمانية / تنشط خلال هذه الفترة بولاية جعلان بني بو علي عادة تنقل الأهالي من المناطق الساحلية والقرى والوديان إلى مركز الولاية يطلق عليها محليًّا / الحضور / وذلك لقضاء فترة المقيظ أو المصيف بالولاية.

وتشتهر ولاية جعلان بني بو علي بهذه العادة نظرًا لكثرة ساكني المناطق الساحلية والوديان بالولاية الذين يزحفون لقضاء فترة الصيف لعدة أسباب منها: قطف ثمار نخيلهم إلى تغيير الجو؛ لأن الأجواء في مناطقهم تتغير بفعل تحرك الرياح والأمواج وزيادة نسبة الرطوبة الأمر الذي يجعل الأهالي يتخذون مركز الولاية موقعًا مميزًا لقضاء فترة الصيف التي تتراوح بين شهرين إلى ثلاثة أشهر.

وينشط مركز الولاية خلال فترة الصيف تجاريًّا واجتماعيًّا، حيث يكون فصل الصيف فترة خصبة تنشط فيها الحركة التجارية من حيث البيع والشراء بحكم أن الولاية من الولايات ذات الشهرة التجارية الكبيرة في المحافظة، كما أن المناسبات الاجتماعية تظهر جلية خلال فترة الصيف مثل مناسبات الزواج التي تقام حاليًّا بشكل مختصر ضمن الإجراءات الاحترازية الصحية في ظل جائحة كورونا.

وتعد هذه العادة من العادات الجميلة التي يحرص عليها أهالي الولاية منذ القدم حيث كان التنقل يتم على ظهور الجمال قديمًا.

وقال حمد بن مبارك العريمي أحد سكان منطقة الحدة الساحلية بالولاية "يزهو مركز ولاية جعلان بني بو علي بحركة السيارات المحملة بالأغراض الشخصية المتنوعة للأهالي ضمن عادة /الحضور/ وهي من العادات الاجتماعية المعروفة إذ جرت عليها عادة الأهالي حيث كانوا قديمًا يحضرون على ظهور الجمال، ويحسب لها الأهالي حسابات عديدة وتتمثل في طريقة تنقلهم من تلك الأماكن المتباعدة التابعة للولاية إلى مركز الولاية وعلى الرغم من أن هذه العادة تعرف لدى الكثير من الأهالي في الولايات الأخرى إلا أنها تنشط بولاية جعلان بني بو علي بصورة أكبر وبشكل ملحوظ وينتج عنها الازدحام الشديد بمركز الولاية بجانب الحركة التجارية القوية".







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد