• الأربعاء : ١٦ - يونيو - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٢:٠٥ مساءً
ملاعب التنس والهوكي بمجمع السلطان قابوس على خارطة الرياضة العالمية
ملاعب التنس والهوكي بمجمع السلطان قابوس على خارطة الرياضة العالمية

العُمانية/ تعد ملاعب التنس والهوكي بمجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر من الملاعب المهمة على خارطة الرياضة في الاتحادات الدولية والأولمبية بفضل ما تتميز به من مواصفات عالمية استطاعت خلال الفترات الماضية استضافة عدد من البطولات القارية والدولية.

وقال سعود بن بدر أمبوسعيدي مدير دائرة المجمع أن ملاعب التنس والهوكي من الملاعب المهمة التي تتميز بمواصفات قياسية عالمية وضمن مجموعة من الملاعب الأخرى التي يضمها المجمع.

وأضاف أن ملاعب التنس شهدت تطورا كميا ونوعيا منذ افتتاح مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر في عام ؛1985 فبعد أن كان عدد ملاعب التنس أربعة ملاعب، تم في عام 2015 إجراء تحسينات وتوسعات في الملاعب حيث قامت الوزارة باستبدال البنى الأساسية وإزالة أرضيات الملاعب واستبدالها بأرضيات تتوافق مع معايير الاتحاد الدولي للتنس .

كما تم إضافة ثلاثة ملاعب أخرى بمرافقها المختلفة ليبلغ عدد الملاعب حاليا 7 ملاعب للتنس منها ملعبٌ رئيس يتكون من مدرجات تتسع لـ 6
آلاف متفرج إلى جانب منصة لكبار الشخصيات مع غرفة لاستقبال الضيوف وغرف لتغيير الملابس، كما يوجد أيضا 6 ملاعب أخرى بنفس المواصفات الدولية من حيث المقاييس والمواد التي بنيت منها أرضيات الملاعب، وتستخدم للتدريبات وإقامة المباريات الدولية أيضا، كما يوجد غرف للحكام والحكم العام.

وأشار إلى أنه عند إسناد بناء الملاعب والمجمعات الرياضية على الشركات المنفذة، يشترط الحصول على شهادات الاعتماد من الاتحادات الدولية والأولمبية للملاعب، لذلك بعد عمليات التحسين التي شهدتها ملاعب التنس حصل مجمع السلطان قابوس الرياضي على شهادة اعتماد من الاتحاد الدولي للتنس تؤكد التزام الملاعب بالمواصفات والمقاييس العالمية، واستطاعت السلطنة ممثلة في الاتحاد العماني للتنس بعدها من استضافة عدد من البطولات العالمية والإقليمية والعربية والخليجية ومنها تصفيات كأس ديفيز.

وحول ملعب الهوكي قال مدير دائرة مجمع السلطان قابوس الرياضي ببوشر: إن الملعب هو الآخر شهد منذ افتتاح المجمع تحسينات مماثلة؛ ففي عام 2010 تم استبدال أرضية ترتان الملعب بالكامل واختيار ترتان بمواصفات عالمية أفضل، كما تم استحداث مدرجات للجماهير، ومنصة
لكبار الشخصيات، إلى جانب توسع في غرف تبديل ملابس اللاعبين واستبدال الشاشة الإلكترونية القديمة بشاشة جديدة تتميز بأعلى المواصفات من حيث درجات الدقة والوضوح والاستجابة مع التطور الذي تشهده قوانين لعبة الهوكي.

كما تم استحداث غرف الحكام وغرف الفنيين، وزوّد الملعب بنظام تقنية الفار، إلى جانب تغيير الإضاءة لتتناسب مع أحدث المواصفات التي تتلاءم مع النقل التلفزيوني، ونتيجة لتلك التحديثات استطاع الاتحاد العماني للهوكي استضافة عدد من البطولات العالمية والإقليمية.

وأضاف بأن لدى وزارة الثقافة والرياضة والشباب خططا للقيام بعمليات تطوير وتحسين مستقبلية لملعب الهوكي وبما يتناسب مع جهود السلطنة لاستضافة بطولة العالم لخماسيات الهوكي التي يتنافس اتحاد الهوكي مع عدد من دول العالم على كسب ملف استضافتها.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد