• الأحد : ٢٤ - أكتوبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١٠:١٣ صباحاً
مطارات عُمان ترحب بزوار السلطنة من كافة دول العالم

العمانية / رحبت "مطارات عُمان" اليوم بالمسافرين القادمين إلى السلطنة من كافة دول العالم تزامنًا مع رفع شرط الحجر الصحي وسريان قرار الاكتفاء بفحص البلمرة "PCR" للكشف عن فيروس "كوفيد ١٩" قبل أو عند الوصول إلى السلطنة للذين تلقوا جرعتين من اللقاحات المعتمدة في السلطنة إيذانًا بعودة العمليات التشغيلية إلى سابق نشاطها والسماح لشركات الطيران العالمية بمزاولة أعمالها في تسيير رحلاتها المحلية والدولية عبر مطارات السلطنة.

وأشارت "مطارات عُمان" إلى أن مطار مسقط الدولي نفذّ حزمة من الإجراءات المتوائمة مع الاشتراطات الاحترازية والوقائية التي تأتي منسجمة مع الجهود الوطنية الرامية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19" لضمان سلامة وصحة جميع المسافرين والعاملين في المطار عن طريق تخصيص مسار خاص للمسافرين القادمين المحصنين الذين قاموا بإجراء فحص البلمرة "PCR" قبل السفر إلى السلطنة ومسار آخر لغير المحصنين أو الذين لم يقوموا بإجراء فحص البلمرة بشكل مسبق لضمان انسيابية وصولهم حسب الإجراءات المتبعة في هذه الحالات، وشملت هذه المسارات الجديدة، مسارات خاصة لمسافري الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال ومسارات خاصة لمواطني دول مجلس التعاون إلى جانب مسارات خاصة للمسافرين من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وشدّدت "مطارات عُمان" على أهمية الالتزام بالإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامات في جميع الأوقات داخل مباني مطاراتها والمحافظة على مسافة التباعد الاجتماعي لا تقل عن متر ونصف داخل مبنى المطار، داعيةً المسافرين إلى إبراز وثائق السفر المطلوبة في وجهتهم ليتمكنوا من دخول مبنى المسافرين حيث سيقتصر دخول مباني مطاراتها على المحصنين.

وأكد سعود بن ناصر الحبيشي نائب الرئيس لمطار مسقط الدولي استعداد المطار لعودة العمليات لكثافتها السابقة عبر تنفيذ مجموعة من الإجراءات الاحترازية التي مكنت مطار مسقط الدولي في وقت سابق من الحصول على تقدير دولي كأول مطارات الشرق الأوسط تطبيقًا للمعايير الصحية الخاصة بـ "كوفيد ١٩"، موضحًا أن المطار يقوم بشكل مستمر بتحديث هذه البرتوكولات والإجراءات اتساقًا مع المقاييس الدولية المعتمدة في هذا المجال ومواءمتها مع الاشتراطات الاحترازية الوطنية التي تقرّها الجهات المعنية في السلطنة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد