• الخميس : ٠٢ - ديسمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠١:٣٥ صباحاً
647 من مزارعي بلدة الوقبة استفادوا من البرامج الإرشادية والبيطرية
647 من مزارعي بلدة الوقبة استفادوا من البرامج الإرشادية والبيطرية

العمانية/ استفاد 647 من المزارعين والنحالين الموزعين على 26 قرية من البرامج الإرشادية والبيطرية وتربية نحل العسل وإدخال محاصيل جديدة في بلدة الوقبة بولاية ينقل.

وقال المهندس علي بن سالم البادي مدير دائرة الثروة الزراعية وموارد المياه ببلدة الوقبة بولاية ينقل في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن الوزارة تقوم بتنفيذ العديد من البرامج الإرشادية الزراعية إلى جانب توزيع تقاوي القمح والمحاصيل الحقلية وتوزيع أنواع متنوعة من الشتلات مثل /المانجو والعنب والليمون والنخيل /كما يحرص مُزارعو البلدة إلى جلب العديد من الأصناف الأخرى من خارج السلطنة مثل /الكرز والهيل والتفاح /وهذه منتشرة في قرى البلدة منذ سنوات وقد لاقت نجاحا جيدا بين المزارعين والمهتمين بالمحاصيل الزراعية.

وأضاف المهندس علي البادي ان أهالي القرى يهتمون كثيرا بزراعة العنب العماني والطائفي والأصناف الأخرى التي تم إدخالها نظرا لإنتاجها الوفير وجودتها العالية حيث أصبحت زراعة العنب من الزراعات التي يتنافس فييها المزارعون فالإنتاج الموسمي لها جيد ووفير.

وأكد البادي أن وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه أعطت هذه القطاعات الاهتمام من حيث الدعم وإرشاد مزارعي العنب لمواصلة العطاء والإنتاج المتميز، إضافة إلى تقديم خدمات الإرشاد وتنفيذ البرامج المتعددة بزراعة القمح والشعير وأشجار الفاكهة والخضار والمحاصيل الحقلية حيث تم خلال الفترة الماضية توزيع الآلات والتقنيات الحديثة في الري والحصاد والمكافحة.

وبيّن أن المختصّين بالعيادة البيطرية يقومون بمتابعة الثروة الحيوانية من خلال تقديم خدمات العلاج البيطري والتحصين وقيام الفنيين بالزيارات الميدانية للحظائر والتوجيه في الأخذ بالأسس السليمة لزيادة الإنتاج وتحسينه وكذلك الحال بالنسبة للمرأة الريفية العاملة في القطاعات الزراعية والحيوانية وتربية نحل العسل حيث تعمل العديد من النساء والفتيات في القرى المنتشرة في العديد من الصناعات المحلية وتربية نحل العسل وصناعة العديد من المنتجات العطرية الأخرى إلى جانب صناعة الألبان والأجبان وغيرها.

وحول موضوع الاهتمام بالنخلة أوضح المهندس علي البادي أن الدائرة قامت بجهود فيما يتعلق بسوسة النخيل الحمراء من خلال الفرق المختصة للحد من خطورتها وإيجاد الحلول التي تحد من انتشارها.

الجدير بالذكر أن الوقبة بولاية ينقل بمحافظة الظاهرة تشتهر بالأجواء المعتدلة طوال العام والذي انعكس على تنوع المحاصيل الزراعية الموسمية.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد