• الأربعاء : ٠٨ - ديسمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠١:١٠ مساءً
مختبر الأغذية ببلدية جنوب الشرقية يُجري فحصًا لـ 744 من عيّنات الأغذية والمياه خلال النصف الأول من العام الجاري
مختبر الأغذية ببلدية جنوب الشرقية يُجري فحصًا لـ 744 من عيّنات الأغذية والمياه خلال النصف الأول من العام الجاري

العمانية/ أجرى مختبر الأغذية والمياه ببلدية محافظة جنوب الشرقية خلال النصف الأول من العام الجاري 744 فحصًا من عيّنات الأغذية والمياه بدوائر شؤون البلدية بالمحافظة تم خلالها مطابقة 632 عيّنة و112 عيّنة غير مطابقة للمواصفات القياسية.

وقالت زمزم بنت سالم العلوية رئيسة مختبر الأغذية والمياه بصور في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية إنّ المختبر يقوم بدور فاعل لحماية الصحة العامة وضمان سلامة وجودة الأغذية ومياه الشرب من خلال الفحص في قسم الأحياء الدقيقة ووحدة التحاليل الكيميائية بالمختبر لعيّنات الأغذية ومياه الشرب المنتجة محليًا والمستوردة. 

وأضافت أنّ المختبر أُنشئ في عام 1999م بقسم الأحياء الدقيقة لفحص عيّنات الأغذية ومياه الشرب فقط وفي مارس 2018 م تم افتتاح وحدة التحاليل الكيميائية للمياه بدعم من الشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال حيث تقوم هذه الوحدة بفحص مياه الشرب المعبأة وغير المعبأة ومدى مطابقتها للمواصفات القياسية.

ووضّحت أنّ المختبر يضمُ كادرًا فنيًا مؤهلًا ومدرَّبًا يتكوَّن من رئيس المختبر وفنيين اثنين يقومان بفحص جميع العيّنات من حيث تسجيلها وتحليلها وكتابة التقارير وذلك باتباع المواصفات القياسية المعتمدة بالسلطنة والخليجية والعالمية.

وأشارت إلى أن المختبر يقوم بفحص عيّنات مياه الشرب من مصادرها المتعددة كشبكات المياه الحكومية ومياه الآبار والمياه التي تنقل بواسطة صهاريج نقل المياه ومياه الشرب المعدنية والمعبأة ومياه الشرب بالمطاعم والمقاهي وثلاجات مياه الشرب بالمساجد والمدارس حسب المواصفة العمانية للمياه غير المعبأة (8/2012) والمواصفات الخليجية لمياه الشرب المعدنية والمعبأة (1016/2015) إلى جانب فحص  عيّنات الأغذية كأغذية المطاعم والمقاهي ومنتجات اللحوم والدواجن ومشتقاتها ومنتجات الألبان 
ومشتقاتها وأغذية المعلبات والعصائر والمشروبات الغازية وأغذية الأطفال الرضع والخضروات والفواكه وذلك حسب المواصفات الخليجية للمعايير المكروبيولوجية للمواد الغذائية 2015/1016 .

ولفتت إلى أنّ المختبر يعمل على تعزيز التعاون وتدريب طلبة الكليات والجامعات الحكومية والخاصة لاكتساب الخبرة والمعرفة بمجال العمل وإعطائهم التدريب الكافي للالتحاق بالوظائف مستقبلاً عند تخرجهم.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد