• الخميس : ٠٤ - مارس - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠١:٢٨ صباحاً
خاص - ش

أكد المدير الفني لنادي ريال مدريد الإسباني زين الدين زيدان، أن جاريث بيل لن يشارك بنسبة كبيرة في مباراة الفريق أمام توتنهام هوتسبير الإنجليزي في دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل.

ويعاني النجم الويلزي من إصابة في الساق، تعرض لها خلال مباراة بروسيا دورتموند في الجولة قبل الماضية من دوري الأبطال، ورغم ذلك كافح من أجل العودة للملاعب حيث عاد للتدريبات لكن بشكل منفرد.

ويأس بيل من مواجهة فريقه السابق في ويمبلي ضمن الجولة الرابعة من دوري الأبطال، حيث انتقل من توتنهام إلى ريال مدريد في 2013 وخلال أربع سنوات توج بثلاثة ألقاب لدوري الأبطال وواحد للدوري الإسباني.

ويسعى بيل البالغ من العمر 28 عاما للمشاركة أمام فريقه السابق إلا أن مدربه الفرنسي لم يحدد موعدا لعودته للملاعب قائلا: "بيل عاد بالفعل للتدريبات لكن بمفرده لكني لا أستطيع تحديد موعد لعودته للمباريات".

وأصيب بيل في نهاية مباراة فاز فيها ريال مدريد 3-1 على بروسيا دورتموند في 26 سبتمبر أيلول الفائت، وقدم خلالها أداء رائعا رد به على انتقادات وسائل الإعلام الإسبانية.

وهذه هي المرة الثامنة التي يصاب فيها بيل في ساقه اليسرى منذ التحاقه بريال مدريد قادما من توتنهام هوتسبير في 2013 والعاشرة منذ قدومه إلى إسبانيا.

وقال ريال مدريد حينها إن مشكلة بيل في مباراة دورتموند بسبب تقلص عضلي لكنه سمح للاعب بالمشاركة مع بلاده في المباريات الدولية.

لكن الفحوصات أظهرت لاحقا أنها كانت إصابة في ربلة الساق أجبرته على الغياب عن مباراة ويلز أمام جورجيا وأيرلندا في ختام تصفيات كأس العالم.

ونشر ريال مدريد في وقت لاحق تقريرا طبيا وصف فيه إصابة بيل بأنها تورم في ربلة الساق لكن الإصابة لم تؤثر على العضلة نفسها. صنعاء- عمان –
أعلنت رئاسة أمن الدولة في السعودية إدراج كيانين و11 اسماً لقادة ومموّلين وداعمين لتنظيمي «القاعدة» و«داعش» في اليمن، وذلك ضمن «المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب». وتضم الأسماء محافظ البيضاء السابق «الموالي للشرعية» نايف صالح سالم القيسي، والمستشار السابق للرئيس اليمني وأمين عام حزب «اتحاد الرشاد» السلفي عبد الوهاب محمد عبد الوهاب الحميقاني، وقائد الجبهة الشرقية في تعز «الموالي للشرعية» العقيد عادل عبده فارع عثمان الذهباني المكنّى «أبو العبّاس»، بالإضافة إلى «جمعية الرحمة الخيرية» و»سوبر ماركت الخير».
وتم اتّخاذ هذا الإجراء بمشاركة الولايات المتحدة الأمريكية، الرئيس المشارك مع السعودية في «المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب»، وبمشاركة الدول الأعضاء في المركز.
وتعدّ هذه الإجراءات هي الأولى التي يتّخذها المركز منذ الإعلان عن توقيع اتفاقيته في 21 مايو الماضي، كما أنها تأتي مؤكدة على «حرص المملكة العربية السعودية والدول الأعضاء على تعميق الشراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية لقمع تمويل الجماعات الإرهابية التي تشكّل تهديداً لمصالح وأمن الدول الأعضاء بالمركز مثل تنظيمي القاعدة وداعش في اليمن».
واستناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله في المملكة ووفقاً لقرار مجلس الأمن رقم 1373 لعام 2001، سيتم فرض جزاءات على تلك الأسماء تشمل تجميد أي أصول لها داخل المملكة، كما يحظر على المواطنين والمقيمين بالمملكة الانخراط في أي تعاملات مع تلك الأسماء والكيانين المصنّفة.
كما قامت الدول الأعضاء بـ «المركز الدولي لاستهداف تمويل الإرهاب» بفرض جزاءات مماثلة على تلك الأسماء المصنّفة من أفراد وكيانات وفقاً لأنظمتها الوطنية.






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد