• الجمعة : ١٨ - سبتمبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٦:٣١ مساءً

وصفت مجلة فوربس العالمية الاتفاق الذي تم مؤخرا لإنشاء مدينة صناعية في المنطقة الاقتصادية بالدقم والتي تقدر استثماراتها بأكثر من 10 مليارات دولار انها من بين أكثر المشاريع طموحا التي تعتزم الشركات الصينية القيام بها من خلال استثماراتها في جميع أنحاء آسيا والشرق الأوسط وأفريقيا.

وقالت المجلة التي تصدرها مؤسسه "فوربس ميديا" ومقرها واشنطن انه وقبل عام، وقعت السلطنة عدة صفقات استثمارية وفتحت الأبواب أمام الاستثمارات الصينية والقيام ببناء مدينة صناعية جديدة مزدهرة بعد بناء عشرات المدن الجديدة على نطاق واسع وإعادة تطوير عشرات أخرى بشكل كامل في السلطنة.

واشارت في تقرير لها نشرته حديثا الى أن مشروع المدينة الصناعية يشمل إنشاء مشروعات بتروكيماوية كما يضم المشروع صناعات الطاقة الشمسية ومشاريع صناعات صغيرة ومتوسطة.

ويبلغ عدد المشروعات التي سيتم تنفيذها بالمدينة نحو 35 مشروعا، من بينها 12 مشروعا في مجال الصناعات الثقيلة تتضمن إنتاج الخرسانات التجارية، ومواد البناء والصناعات المرتبطة بها، وإنتاج الزجاج المصقول، وإنتاج الميثانول ومواد كيميائية أخرى، ومعالجة صهر الصلب، وإنتاج الألمنيوم، وإنتاج إطارات السيارات ومشروع مواد البناء للحماية من المياه والتآكل، واستخراج المغنيسيوم من مياه البحر، ومشاريع كيميائية عطرية وغيرها.

كما سيتم في منطقة الصناعات الخفيفة تنفيذ 12 مشروعا تتضمن إنتاج 1غيغاواط من وحدات الطاقة الشمسية و1غيغاواط من البطاريات، وتجهيز حوالي 10 آلاف من سيارات الدفع الرباعي الخاصة، وإنتاج أدوات وأنابيب النفط والغاز والحفر، وإنتاج نصف مليون طن من الألواح الملونة وتجميع الدراجات، وإنتاج الملابس، وإنتاج الألعاب، بالإضافة إلى مشروعات أخرى متنوعة.

كما سيتم تنفيذ 8 مشاريع متعددة الاستخدامات، من بينها، مركز تدريب، ومدرسة، ومستشفى، ومكاتب، ومركز رياضي. وفي المنطقة السياحية سيتم إنشاء فندق من فئة الـ 5 نجوم.

وقالت فوربس إن المدينة الجديدة التي سميت باسم "المدينة الصناعية الصينية " ستعمل على تحويل المنطقة إلى مركز حيوي للتجارة العالمية والتصنيع وميناء نابض بالحياة من خلال مجموعة من المشاريع الكبرى.. بالإضافة إلى ذلك سوف تكون المدينة مصدرًا لتوفير فرص عمل وحياه ومعيشة وتوفير منازل لـ 25000 نسمه وإنشاء جميع مرافق البنية التحتية، كما ان الشركة الصينية ستجذب المشروعات الوطنية، مع استكمال المدارس والمرافق الطبية والمجمعات المكتبية ومراكز الترفيه – والتي تضم منطقة سياحية (5 نجوم) بينما توفر الهيئة التسهيلات العامة.

وقالت فوربس إن الموقع الحيوي لمنطقة الدقم الاقتصادية وميناءها على بحر العرب سوف يجعل منه مشروعا ضخما يتكامل مع طريق الحرير ويخدم حركة النقل والتجارة العالمية وبشكل ينمي من قدرة الصين على الوصول بشكل أفضل الى اوروبا وافريقيا بالإضافة الى تأمين حاجتها من الطاقة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد