• الأربعاء : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٤:١٠ مساءً

جريدة عمان

11/10/2015م

 بعد أيام قليلة من إعلان منظمة اليونسكو عن الفائزين بجائزة « اليونسكو ـ السلطان قابوس لحماية البيئة لعام 2015 » ، بما تمثله من قيمة وإسهام عماني لصالح البيئة على المستوى العالمي ، فان مما له دلالة عميقة ان تحتضن منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم ـ اليونسكو ـ في مقرها بالعاصمة الفرنسية المعرض العماني «رسالة الاسلام » ، الذي تنظمه وزارة الإوقاف والشؤون الدينية ، منذ عام 2010 من أجل إلقاء مزيد من الضوء على ثقافة السلام وقيم التسامح والاعتدال والقبول بالآخر، كقيم إسلامية تؤمن بها السلطنة ، وتعمل من اجل إبرازها والتعريف بها كقيم اسلامية اصيلة، وإعطاء نموذج عملي وملموس من خلال مواقف وممارسات السلطنة وعلاقاتها الطيبة والمتنامية مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة على امتداد العالم .
جدير بالذكر أن منظمة اليونسكو، وهي واحدة من اهم المنظمات المتخصصة التابعة للامم المتحدة ، تسعى منذ تأسيسها إلى القيام بكل ما يمكنها من اجل خدمة السلام، والتقريب بين الشعوب والحضارات، وتحقيق اكبر درجة من التعارف والتفاهم بين البشر كسبيل لا غنى عنه لتحقيق درجة اعمق من الفهم المتبادل، ومن ثم القدرة على العمل المشترك فيما بينها لتحقيق مصالحها، ومصالح البشرية جمعاء، ولذا فان اليونسكو تعمل عبر مجالات متعددة تتسع لتشمل التربية والثقافة والعلوم بدوائرها المتعددة والمتسعة. ومن هنا فان احتضان اليونسكو لمعرض «رسالة الاسلام» ، هو امر بالغ الدلالة ، سواء بالنسبة لهذا المعرض ، الذي انتقل بين 26 دولة في العالم ، وزار اكثر من 70 مدينة، حاملا الدعوة للتقارب وللفهم الصحيح لقيم الاسلام وللتقارب بين الشعوب ، او بالنسبة للسلطنة ولجهودها الخيرة الداعمة دوما للسلام والأمن والاستقرار بين الدول والشعوب، كشرط ضروري لتتمكن من تحقيق التقدم والتطور لأبنائها في الحاضر والمستقبل.
وبينما أعربت اليونسكو عن ترحيبها وفخرها بهذا المعرض ، سواء من خلال ما عبر عنه رئيس المجلس التنفيذي لليونسكو السفير سامح عمرو سفير جمهورية مصر العربية لدى اليونسكو، الذي اشاد بدور السلطنة في الحفاظ على التراث المادي والتراث التاريخي والروحي كذلك، او ما أشارت اليه المديرة العامة لليونسكو في كلمتها ـ التي القتها مساعدتها نيابة عنهاـ حيث امتدحت جهود السلطنة والتزامها في مجال تعزيز التعايش بين الناس والثقافات، خاصة في هذه الظروف التي تواجهها البشرية ، فان معرض « رسالة الاسلام» الذي تتواصل فعالياته حتى يوم الاربعاء القادم يضم العديد من الفعاليات والانشطة الفنية والالكترونية والثقافية ، التي تتضافر جميعها في حمل رسالة الاسلام وقيمه النبيلة إلى نفوس وعقول الشعوب الاخرى . وإلى جانب اللوحات التي اشتمل عليها المعرض حول الحياة العامة في عمان، ولوحات الفن التشكيلي والخط العربي وفن الظلال والرسائل العالمية وحملة «افعل شيئا من اجل التسامح» والإصدارات العمانية في مجالات مختارة ، فانه تم ولأول مرة تدشين المعرض الالكتروني، الذي يضم كل محتويات المعرض من اللوحات والمعروضات والأفلام الوثائقية بـ 18 لغة عالمية. وبذلك تمثل محطة اليونسكو إضافة هامة في مسيرة معرض «رسالة الاسلام» الممتدة والمتواصلة وأهدافها النبيلة







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد