• السبت : 20 - أبريل - 2024
  • الساعة الآن : 05:41 مساءً
وزارة التراث والسياحة تكشف عن جهودها لتطوير قرية السوجرة سياحيًّا

العُمانية/ كشفت وزارة التراث والسياحة عن جهودها الرامية لتطوير قرية السوجرة في ولاية الجبل الأخضر بمحافظة الداخلية، وذلك من خلال استغلال تنوع المفردات الطبيعية والثقافية والتراثية لتحويلها إلى منتج سياحي جاذب للزوار من جميع أنحاء العالم.

وتحتفظ "قرية السوجرة" العُمانية برونقها الطبيعي الخلّاب وتاريخها العريق الذي يمتد لأكثر من 450 عامًا لتظل تحكي قصتها عبر جدرانها المنحوتة وصخورها التي أصبحت جزءًا من إرثها التاريخي، وتستمد القرية اسمها من "شجر السوجر" التي كانت تزين مجاري الأودية والعيون بظلها الوارف وأوراقها الخضراء الطويلة التي اقتلعت منذ أكثر من 80 عامًا بسبب الأمطار. وتتمتع القرية الوادعة بموقعها الاستثنائي في أحضان الجبل الأخضر من جهته الشمالية التي ترتفع عن سطح البحر حوالي 1900 متر، وتتميز بأجوائها المعتدلة طوال العام، وهي واحدة من القرى القديمة المميزة في المنطقة.

وأكَّد سلطان بن جميل المخمري، رئيس قسم تطوير التجارب السياحية بوزارة التراث والسياحة أنَّ جهود التطوير الداعمة لمبادرات الشركة الأهلية شملت توظيف المنحدرات الصخرية التي شيدت عليها أجزاء من القرية باستخدام الموارد الطبيعية من الصخور وأشجار العلعلان ومجموعة من المواد في بناء هذه الأكواخ الجبلية الصغيرة، إلى جانب تأهيل المسار الزراعي وتبليطه بالكامل وتجهيز الجلسات المهيأة للاستراحة، بالإضافة إلى تركيب الحمايات على أجزاء المسار عبر الأزقة والممرات العريقة وتجهيز منصات المشاهدة وتوفير حاويات القمامة، وتم بالفعل الانتهاء من هذه الأعمال بنسبة إنجاز 100 بالمائة.

وأوضح أنَّ القرية تتميز بالعديد من المقومات التي تؤهلها كوجهة سياحية مميزة تجسد نمط الحياة الريفية القديمة في سلطنة عُمان، وتستفيد من الطبيعة الجبلية والتراثية لتقديم تجربة سياحية فريدة تقدم نموذجًا سياحيًّا يتناغم مع جماليات المكان المتمثلة في قرية السوجرة الهادئة والإبداع في المعمار التقليدي بها.

وقد قامت الوزارة بالتعاون مع الشركة الأهلية بالقرية بتركيب لوحات تعريفية للأشجار الموجودة بالقرية، بالاستعانة بخبرات المختصين بحديقة النباتات العُمانية في هذا الجانب.

ومن المتوقع أن يقدم المشروع مزيدًا من التجارب السياحية الفريدة للزوار خلال المراحل اللاحقة، كالأنشطة والحلقات التعليمية للزوار، وحلقة تعلم النحت على الصخور والأخشاب، وصنع القهوة العُمانية التقليدية، بالإضافة إلى زيارة المعالم الطبيعية التي تحتضنها القرية ككهف عامر وممارسة بعض أنشطة سياحة المغامرات المتمثلة في ممارسة نشاط المشي الجبلي بالمسارات الجبلية المرتبطة بها القرية مع القرى الأخرى.

ومن جانبه قال عبدالله بن ناصر الشريقي ممثل الشركة الأهلية بقرية السوجرة بولاية الجبل الأخضر إنَّ قرية السوجرة سجلت أكثر من 5 آلاف زائر منذ العام الماضي حتى الآن، موضحًا أنَّ التعاون قائم ومستمر بين الشركة الأهلية ووزارة التراث والسياحة، من خلال تمكين القرية من العمل على التطوير والتحسين في الخدمات السياحية لجعلها إحدى أهم القرى السياحية التي يقصدها مختلف الشرائح السياحية.

وبيَّن أنَّ الوزارة قامت بتنفيذ مشروع تمهيد المسار الزراعي وتحسينه بالشكل المطلوب والملائم بدءًا من مواقف السيارات، وحتى مدخل القرية وهذه إحدى الثمار الإيجابية للتواصل المستمر مع الوزارة، كما أنَّ المرور بالمسار الزراعي أصبح سهلًا جدًّا ويمكن أن يصل إليه الجميع، ولذلك كل من يزور القرية أصبح يشيد ويثني حول هذه الخطوة المهمة في تحسين الوصول إلى القرية.

ومن المتوقع أن يكون هذا المشروع إضافة مهمة للقطاع السياحي، حيث سيسهم في جذب المزيد من السياح وتعزيز الاقتصاد المحلي وتوفير فرص عمل للسكان المحليين، وسيمثل تحولًا جذريًّا في النهج التسويقي لمفردات السياحة العُمانية وتعزيز مكانتها على خارطة السياحة الدولية.







a :

اقرأ المزيد