• الإثنين : 27 - مايو - 2024
  • الساعة الآن : 06:54 مساءً
محافظة الداخلية.. مشروعات تنموية متنوعة

العمانية/ شهدت محافظة الداخلية على مر العقود الماضية تطورًا ملحوظًا كغيرها من محافظات سلطنة عُمان، شمل الجوانب الاقتصادية والصحية والتعليمية والسياحية، ونموًّا متسارعًا في الجوانب التنموية والخدمية في ظلّ القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم -حفظه الله ورعاه-.

وقال سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظ الداخلية: إن احتفالات سلطنة عُمان بالعيد الوطني الـ 52 تأتي وعُمان تعيش نهضتها المتجددة بقيادة حضرة صاحب الجلالة السُّلطان هيثم بن طارق المعظم - حفظه الله ورعاه - وفق خطط واضحة ومدروسة عمادها العُمانيون كونهم هدف التنمية ونماءها.

وأضاف سعادته أن برنامج تنمية المحافظات يعمل على وضع أولويات كل محافظة وإقامة مشروعات تُسهم في تطوير الحركة الاقتصادية والسياحية ودعم أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال لإنشاء واقع اقتصادي يُسهم في تنمية المحافظات.

وأكد سعادته أن محافظة الداخلية تشهد نحو (47) مشروعًا تنمويًّا جارٍ تنفيذها، وبلغت قيمتها ما يقارب (10) ملايين ريال عُماني، تنوعت ما بين رصف وصيانة وتأهيل الطرق الداخلية والمواقف العامة بولايات المحافظة، وإنشاء وتأهيل الأسواق وعدد من الحدائق والمناطق التجارية بالمحافظة، وإنشاء منافذ لبيع المنتجات المحلية بولاية الجبل الأخضر، مبينًا أن المحافظة تسعى إلى تنفيذ مشروعات تنموية متنوعة خلال الفترة القادمة بقيمة تقديرية تتجاوز (6) ملايين ريال عُماني.

وأوضح سعادته أن إجمالي المشروعات التي صدر بها قرار من المجلس البلدي بمحافظة الداخلية وتجري تكملة إجراءات التعاقد فيها بلغ /22/ مشروعًا تنوعت بين تصميم وتنفيذ وصلات الطرق الداخلية، ورصف طرق ومواقف، وصيانة وإصلاح الطرق المتكررة، وإعادة تأهيل الطرق الداخلية، وتطوير المناطق التجارية بعدد من ولايات المحافظة، وتتوزع هذه المشروعات لتشمل عددًا من المرافق الداعمة للقطاع السياحي في كل من ولاية الجبل الأخضر وسوق الحرفيين بالمدرة بولاية سمائل وفنجا بولاية بدبد، إضافة إلى إقامة عدد من المسالخ، وتطوير الحدائق وتشجير الطرق العامة وتجميل مداخل ولايات المحافظة.

تجدر الإشارة إلى أن عدد المدارس الحكومية في محافظة الداخلية بلغ 160 مدرسة، تضم 107 آلاف و611 طالبًا وطالبة، موزعة على ولايات وقرى المحافظة، بالإضافة إلى مدرستين طور الإنشاء. أما بالنسبة لمؤسسات التعليم العالي (الأكاديمية والمهنية) بالمحافظة فتتمثل في: جامعة التقنية والعلوم التطبيقية بنزوى، وجامعة نزوى، وكلية عُمان للعلوم الصحية -فرع الداخلية-، والمعهد العالي للقضاء.

وفي المجال الصحي بلغ عدد مؤسسات الرعاية الصحية الأولية 29 مؤسسة بالإضافة إلى مستشفى نزوى الذي يستقبل المراجعين من محافظة الداخلية وبعض المحافظات المجاورة.

وتتمتع محافظة الداخلية بعدد من المقومات السياحية والمعالم التاريخية والأثرية التي تجعلها وجهة للسياح على مدار العام، ومن أبرز وجهاتها السياحية: الجبل الأخضر وجبل شمس اللذان يتمتعان بالطبيعة الخلابة واعتدال المناخ خاصة في فصل الصيف، بالإضافة إلى قلعة نزوى، وقلعة بهلا وحصن جبرين، ومسفاة العبريين في الحمراء، والحارات القديمة مثل حارة البوسعيد في أدم، وحارة البلاد في منح، وكهف جرنان في إزكي، ومسجد المضمار في سمائل، والأسواق التقليدية في كل من نزوى وبهلا وبدبد، والأفلاج المنتشرة في ولاياتها التسع وأبرزها فلج دارس في نزوى، والخطمين في نيابة بركة الموز، والمالكي في إزكي، وكل هذه المقومات تؤهلها لإنجاز مشروعات تنموية في القطاع السياحي، فقد بذلت المحافظة جهودًا بالتعاون مع وزارة التراث والسياحة والشركة العُمانية للتنمية السياحية (عمران) لتعزيز الجوانب السياحية والترفيهية بالمحافظة.







شارك بهذه الصفحة :