• الأربعاء : ٠٨ - ديسمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١١:٤٠ مساءً
محافظة الوسطى.. مقومات سياحية جاذبة للاستثمار
محافظة الوسطى.. مقومات سياحية جاذبة للاستثمار

العمانية/ تتمتع محافظة الوسطى بمقومات سياحية وأثرية وبيئات مختلفة تتوزع في ولاياتها الأربع (هيماء، الدقم، محوت، والجازر) ما جعل منها مزارًا سياحيًا على مدار العام.

وقال ناصر بن مرهون العبدلي مدير إدارة التراث والسياحة بمحافظة الوسطى إنّ المحافظة تعدّ وجهة مثالية لمحبي استكشاف الطبيعة نظرًا لما تزخر به من شواطئ جميلة تمتد على طول بحر العرب من رأس الرويس بولاية محوت إلى رأس صوقرة بولاية الجازر بالإضافة إلى الكثبان الرملية والجبال المحاذية لبحر العرب والأودية التي تزيّنها أشجار الغاف والعديد من النباتات البرية.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية أنّ المحافظة تنفرد بوجود الجُزُر والأخوار والمحميات الطبيعية كمحمية الكائنات الحية والفطرية التي توفر فرصًا رائعة لرؤية المها العربي والغزال والريم العربي وعدد من الحيوانات الفريدة والمختلفة، بالإضافة إلى محمية الأراضي الرطبة في بر الحكمان بولاية محوت وكذلك مشاهدة مئات الأنواع من الطيور المهاجرة والتي تسافر عبر المنطقة في طريقها إلى إفريقيا أو آسيا، إلى جانب حديقة الصخور بولاية الدقم، والبحيرات الوردية بولاية الجازر.

وأشار إلى أنّ المحافظة تحتضن عددًا من المواقع الأثرية والمدافن التي ترجع إلى الألف الأول قبل الميلاد، ومواقع لصخور الاوفليت والنيازك التي تم العثور عليها في أجزاء من شمال محافظة الوسطى والتي تمثل ما نسبته ٨ر٤ بالمائة من إجمالي عدد النيازك التي سقطت حول العالم.

وأوضح أن هذه المقومات السياحية عُزِّزت ببنية أساسية سياحية تمثلت في وجود 16 منشأة فندقية موزعة ما بين استراحات وشقق فندقية وفنادق بها ٦٩٤ غرفة إيوائية تتوفر بها ٩٣٧ سريرًا إضافة إلى العديد من المرافق الخدمية.

وقال ناصر بن مرهون العبدلي مدير إدارة التراث والسياحة بمحافظة الوسطى إنّ الإدارة تقدِّم خدمات متعددة بحسب اختصاصات الوزارة ولائحتها التنفيذية، ومنها خدمات تتعلق بخدمة المستثمرين والتوعية والإحصاء والتنمية السياحية والتخطيط ومتابعة الأراضي السياحية وكذلك استحداث أراضٍ جديدة والأعمال الأخرى المتعلقة بضبط الجودة والتفتيش ومتابعة عقود الانتفاع وغيرها من المناشط.

وأضاف أنّ وزارة التراث والسياحة تبذل جهودًا حثيثة للارتقاء بقطاع السياحة على مستوى ولايات السلطنة وبما أنّ ولاية الدقم من الولايات العُمانية ذات المقومات السياحية والتراثية المتميّزة وطبيعتها الزاخرة بعوامل الجذب السياحي، فقد كان لها نصيبها من اهتمام الوزارة كباقي الولايات حيث استحدثت الوزارة مجموعة من الأراضي السياحية في المواقع ذات الجذب السياحي والتي تقع في المواقع التابعة للولاية وهي خارج حدود المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

وأشار إلى أنّ عدد الأراضي السياحية الحكومية في محافظة الوسطى بلغ 40 قطعة أرض موزعة على ولايات المحافظة الأربع، منها ٣ أراضٍ جاهزة للاستثمار في ولاية هيماء، فيما يجري إعادة تخطيط ودراسة الأراضي الشاغرة لتتلاءم مع الرؤية التي حُدِّدت من قِبل الوزارة وفقًا لطبيعة الموقع وحاجته لنوع الاستثمار، مشيرًا إلى أنّ هناك أرضٍ سياحية حكومية في شاطئ خلوف تم استثمارها من قِبل مستثمر عماني لإقامة منتجع سياحي.

وقال ناصر العبدلي إنه تم في هذا العام ترخيص لإقامة فندقين بالمحافظة وهناك ٨ موافقات مبدئية لإقامة عدد من المنشآت السياحية في ولايتي الدقم وهيماء، موكدًا أن محافظة الوسطى تحظى باهتمام مباشر من الحكومة؛ نظرًا لموقعها الاستراتيجي المتميز والذي سيتيح للمحافظة فرصًا مستقبلية مضمونة للاستثمار في المجال السياحي.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد