• الإثنين : ٢٠ - سبتمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٩:٣٣ مساءً
ولاية مدحا تختصر سمات وخصائص الطبيعة الجغرافية لمحافظة مسندم
ولاية مدحا تختصر سمات وخصائص الطبيعة الجغرافية لمحافظة مسندم

العمانية/ تواصل الحكومة ممثلة في عدد من الجهات تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطنين بولاية مدحا بمحافظة مسندم كمًّا ونوعًا، وتذليل المعوقات الخاصة بعملية التنمية،  ويتضح ذلك جليًّا من خلال المشاريع التي نُفذت والجاري تنفيذها.

وأكد سعادة محمد بن أحمد المدحاني ممثل ولاية مدحا بمجلس الشورى في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية أنه تم افتتاح العديد من الدوائر الحكومية في الولاية لتيسير وتقديم الخدمات بقصد إيجاد بيئة مثالية للتنمية، حيث تشهد الولاية حاليًّا إقامة مشاريع تسهم في استغلال مكوناتها وتدعيم بنيتها الاقتصادية والتقنية بصفة عامة، والتي تحقق مزيدًا من التطور والرخاء وفرص النمو.

وأشار سعادته في هذا الصدد إلى أنه جارٍ العمل الآن في إنجاز مستشفى مدحا الذي من المتوقع الانتهاء منه نهاية العام المقبل ٢٠٢٢م، ويضم أكثر من ٣٠ سريرًا و١٤ عيادةً منها عيادات الباطنية والأطفال والنساء والتوليد والأسنان، كما يضم المستشفى قسمًا للطوارئ والحوادث وصالة الملاحظة الفائقة ووحدة القلب وغسيل الكلى.

وأوضح سعادته أن المستشفى سيعمل على رفع كفاءة النظام الصحي ويقلل من تنقل المواطنين لمسافات طويلة وعبور المعابر الحدودية للحصول على خدمات الرعاية الصحية.

وتطرق سعادته إلى أهمية الاتصالات والإنترنت في مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية المختلفة وفي تحصيل المعرفة، فقد أثمرت الجهود في التشغيل الفعلي لشبكة الألياف البصرية للولاية متجاوزة جميع المعوقات التقنية التي حالت دونها في الماضي، كما يجري حاليًّا توصيل الخدمة لكافة المنازل والمؤسسات التجارية.

 وبيّن سعادته أنه تم إنجاز محطة تحلية مياه الآبار خلال شهر يوليو الماضي لتغطي الرقعة الجغرافية للولاية بأكملها وبطاقة إنتاجية تبلغ ٢٠٠٠ متر مكعب يوميًّا.وقال سعادته إن هذه الكمية تزيد عن المعدل الفعلي للاستهلاك بما يعادل ٧٠٠ متر مكعب في اليوم، حيث يسير العمل بوتيرة متسارعة لإنجاز شبكة مياه متصلة بالشبكة العامة للمياه في منطقة "مشيحطان" التي من المتوقع الانتهاء منها قبل نهاية هذا العام، والتي ستحل إشكالًا عانى منه سكان تلك المنطقة لفترة طويلة.

وأضاف سعادة ممثل ولاية مدحا بمجلس الشورى أن توظيف الموقع الاستراتيجي للولاية من النواحي الاقتصادية والسياحية سيُسهم في زيادة الدخل ويعزز مفاهيم التنمية، مؤكدًا على ضرورة العمل على تهيئة الظروف اللازمة من أجل إيجاد بيئة مثالية للتنمية والاستغلال الأمثل للموارد المتاحة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد