• الخميس : ٢٨ - أكتوبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٩:٢٣ صباحاً
جمعية المرأة العُمانية بالخابورة.. آفاق متجددة وعطاء مستمر

 العمانية / تعد جمعية المرأة العُمانية بولاية الخابورة من الجمعيات الرائدة التي تسعى إلى النهوض بمستوى المرأة اجتماعيًا وثقافيًا واقتصاديًا وتطوّعيًا لتُسهم في توعيتها وتثقيفها من خلال تنفيذ برامجها المتعددة والمتجددة وأدوارها الفعّالة في خدمة المجتمع.

ويأتي إنشاء جمعيات المرأة العُمانية في مختلف الولايات بالسلطنة كمقر ثابت تنطلق من خلاله لتشارك في نسيج العمل الوطني وتُترجمه على أرض الواقع من خلال أعمالها وأنشطتها المختلفة ودورها في تحقيق أهدافها التطوعية التي تخدم المجتمع، فضلا عن رفع مستوى المرأة العُمانية فكريًا واجتماعيًا وفنيًا واقتصاديًا وما تقوم به من دورات تدريبية كان لها الدور في تشجيع الأسر المنتجة.

وأشارت موزة بنت عبدالله الحوسنية رئيسة جمعية المرأة العمانية بالخابورة إلى أهمية دور الجمعية في خدمة ودعم المرأة في الولاية من خلال تشجيعها وإبراز جهودها لتعزيز مكانتها المرموقة وأدوارها المنوطة لها في المجتمع ومساندتها للارتقاء بإمكاناتها الإبداعية وطاقاتها وسعيها الدائم إلى دعم الأسرة العُمانية في شتى المجالات.

 وأضافت أن كل جمعية تسعى إلى إثبات وجودها وتحقيق أهدافها المتباينة من خلال برامجها وأنشطتها المتنوعة، حيث ساهمت الجمعية في الارتقاء بمستوى المرأة من خلال فتح مجال التدريب في ظل وجود عدة لجان كاللجنة الثقافية والإعلامية والدينية والاجتماعية.

وتطرقت موزة الحوسنية إلى بعض الأنشطة والبرامج التي نفذتها جمعية المرأة العمانية بالخابورة منها إقامة محاضرات توعوية عن فيروس كورونا (كوفيد _ 19) في مجال أساسيات مكافحة العدوى وكيفية الوقاية واتباع الإجراءات الاحترازية إضافة إلى أهمية أخذ اللقاحات المعتمدة من وزارة الصحة في ظل ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا بالتعاون مع مجمع صحي الخابورة.

وأشارت إلى إقامة حلقات عمل تدريبية للمشغولات اليدوية لنساء الولاية في مجال السعفيات والخياطة وصناعة البخور والعطور والطبخ بالإضافة إلى مبادرة تمكين المرأة اقتصاديًا في سوق العمل للمرأة المنتجة بالتعاون مع شركة (اوريدو).

ولفتت رئيسة جمعية المرأة العمانية بالخابورة إلى حرص الجمعية على إقامة محاضرات ثقافية تخص المرأة والطفل في مجال تربية الأطفال والسلوكيات المجتمعية بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية فضلًا عن تنفيذ مسابقات ثقافية لدعم مواهب الأطفال وتنمية مهاراتهم في مجال الفنون التشكيلية.

واختتمت الحوسنية حديثها بالإشارة إلى حرص الجمعية أيضًا على تنفيذ العديد من البرامج التي تخدم نساء الولاية ومراعاة التنوع ومواكبة الأفكار الجديدة لتشجيعها على إيجاد الفرص التي تعود عليها بالمنفعة وتفتح لها آفاقًا متجددة تساعدها على تطوير ذاتها بشكل مستمر.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد