• الأحد : ١٦ - مايو - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٤:٢٣ مساءً
مقومات سياحية واقتصادية تزخر بها محافظة الوسطى
مقومات سياحية واقتصادية تزخر بها محافظة الوسطى
مقومات سياحية واقتصادية تزخر بها محافظة الوسطى
مقومات سياحية واقتصادية تزخر بها محافظة الوسطى
مقومات سياحية واقتصادية تزخر بها محافظة الوسطى

ولاية الدقم .. إمكانيات عديدة تثري القطاع السياحي

العمانية/ تمتلك ولاية الدقم العديد من المقومات والإمكانيات التي تجعلها منطقة سياحية مميزة، وقد أخذت هذه الأهمية في الازدياد بعد إنشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في عام 2011 لتكون إحدى مناطق الاستثمار المتنوعة سواء في القطاع السياحي أو القطاعات الصناعية والتجارية والخدمات اللوجستية، وتقدم الهيئة العامة للمناطق الاقتصادية الخاصة والمناطق الحرة العديد من التسهيلات المشجّعة للاستثمار في القطاع السياحي أسوة بالقطاعات الاستثمارية الأخرى.

وتتميز الدقم بوجود العديد من الشواطئ التي يقصدها السياح للاستجمام نظرًا لوقوعها على بحر العرب مثل شوعير ونفون بالإضافة إلى رأس مدركة على بعد 80 كم عن مركز الولاية، وتتميز الدقم أيضا بقربها من محمية الكائنات الحية والفطرية ومحمية الأراضي الرطبة حيث يمكن للسائح الذهاب إليهما والعودة في نفس اليوم، كما توجد في الولاية حديقة الصخور التي تعد أحد المواقع السياحية الجيولوجية النادرة.

وتوجد في الدقم 3 فنادق من فئة 3 و 4 نجوم تقدم خيارات عديدة للسياح والمستثمرين ورجال الأعمال الذين يزورون الولاية، وهي كراون بلازا وبارك ان والمدينة بسعة حوالي 450 غرفة فندقية، كما يتم حاليًا إنشاء مشروعات سياحية أخرى لدعم القطاع السياحي في الولاية وتوفير خيارات أكثر أمام السياح ورجال الأعمال والمستثمرين.

ويعد مطار الدقم داعما أساسيا للنمو السياحي بولاية الدقم والولايات الأخرى بمحافظة الوسطى، وقد استقبل المطار العام الماضي حوالي 25 ألف مسافر، وخلال شهري يناير وفبراير الماضيين استقبل المطار حوالي 8200 مسافر مقابل حوالي 10600 مسافر في الفترة المماثلة من العام الماضي.

شاطئ رأس مدركة أهم الوجهات السياحية والبحرية بمحافظة الوسطى

 تتميّز شواطئ رأس مدركة بولاية الدقم بهوائها العليل ومناظرها الطبيعية التي تمثل عوامل جذب للسيّاح.

وتبعُد قرية رأس مدركة عن مركز ولاية الدقم مسافة 75 كيلومترًا وهي قرية ذات طابع سياحي جذاب لما تضمّه من أماكن جميلة وأخّاذة.

وتضمّ رأس مدركة عددًا من الخدمات حيث توجد فيها مدرسة ثانوية ومركز صحي ومحطة مياه ومحال تجارية إلى جانب شبكة من الطرق 
الداخلية وشبكات الاتصال.

ومن الأماكن التي يقصدها السائح وقبل وصوله لشاطئ قرية رأس مدركة منطقة "رأس مركز" التي يستطيع السائح الوصول إليها وهو قادم من مركز ولاية الدقم وبعد قرية ظهر وبمسافة 5 كيلومترات يتجه يسارا لمسافة 14 كيلومترًا ليطل على المنظر الجميل عند وصوله للرأس؛ لتداخل ألسنة الجبال مع مياه البحر.

ولكل شاطئ من شواطئ رأس مدركة ما يميّزه من حيث المناظر الخلابة ومن أشهر هذه الشواطئ شاطئ يُسمّى /المخيمات/ الذي يحتضن نشاطًا كبيرًا من التخييم وممارسة الرياضة والسباحة.

وتشتهر رأس مدركة بالصيد وتصدير أجود أنواع الأسماك مما يساعد المواطنين في إيجاد دخل مناسب من هذه المهنة، إضافة إلى تغذية الأسواق المحلية والخارجية. 

ومن بين الأسماك الموجودة في مياهها /الكنعد والشعري والهامور والكوفر والعقام/ وغيرها من المُسمّيات المختلفة إلى جانب الشارخة والحبّار حيث تُصطاد مختلف الأنواع وفق مواسم الصيد المختلفة وتزيد كمية الأسماك من بداية شهر أكتوبر حتى شهر يونيو.

كما تكثر على شواطئها الطيور البحرية بكافة أنواعها وبعض الكائنات البحرية الأخرى مثل سرطانات البحر.

قرية " الخلوف" بولاية محوت تزخر بمقومات سياحية واقتصادية

 تقع قرية الخلوف بولاية محوت بمحافظة الوسطى وتزخر بمقومات سياحية واقتصادية ويقدر عدد سكانها بحوالي ١٤٠٠ نسمة.

وتتميز القرية بكثير من الجماليات الطبيعية من الجبال والصخور المتنوعة الأشكال كما تطل على شواطئ جميلة ممتدة حتى منطقة "بنتوت"، وتتوفر فيها العديد من الأسماك، حيث يمارس أغلب سكانها مهنة الصيد.

وتشهد المنطقة بصفة مستمرة توافد السياح ومحبي الترحال والتخييم حيث يمكن للزوار المبيت لفترات طويلة بالقرية من خلال وجود استراحات خاصة على شواطئها الممتزجة بالصخور والرمال الذهبية.

وتضم القرية عددا من المزارات السياحية الجميلة، من بينها رأس الذخر ورأس الطمطيم وبنتوت المتميزة بشاطئ ورمال بيضاء إلى جانب كهفها الشهير المؤدي إلى شاطئ البحر عن طريق البر والذي يقصده كثير من السياح وهواة التصوير.

  تجدر الإشارة إلى أن هناك دراسة لإنشاء مرفأ صيد بحري بقرية الخلوف الساحلية مما سيجعل المنطقة أكثر حيوية في المجال الاقتصادي إذ سيؤدي إلى سهولة تسويق الأسماك التي تشتهر بها خلوف السياحية. 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد