• السبت : ٠٣ - ديسمبر - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٢:٢٦ مساءً
جائزة ريادة الأعمال وتشجيع التميز
جريدة عُمان
في الوقت الذي احتفل فيه سلاح الجو السلطاني العماني، وجميعنا معه، أمس الأول، بتخريج دفعة جديدة من الطيارين والضباط الجويين، ودورة الضباط الجامعيين ودورة ضباط الخدمة المحدودة، إيذانا بانضمام كوكبة أخرى من شبابنا المفعمين بروح الوطنية والولاء، والمسلحين بالعلم والثقة والتفاني من أجل الوطن، إلى صفوف قوات السلطان المسلحة، لنيل شرف حماية الوطن والذود عن حياضه تحت قيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – فإنه يتم اليوم الاحتفال بإعلان نتائج جائزة ريادة الأعمال لعام 2015، والتي يرعاها بتكليف سامٍ من جلالة السلطان المعظم معالي محمد بن الزبير مستشار جلالة السلطان لشؤون التخطيط الاقتصادي.
جدير بالذكر أن جائزة ريادة الأعمال، التي تنظمها الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» تكتسب أهميتها، ليس فقط من أنها تعزز ثقافة الإجادة والتميز والتفاني في العمل والأداء، والتنافس الإيجابي بين المشروعات والجهات المشاركة، ولكن أيضا من أنها تعد إحدى الوسائل الدافعة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ولتعزيز نشاطاتها وإسهاماتها في الاقتصاد الوطني من ناحية، وتوسيع نطاق التواصل والتعاون بينها وبين الجهات الممولة والمهتمة في المجتمع من ناحية ثانية، ومن هنا فإن مما له دلالة عميقة أن يبلغ عدد الذين تقدموا للمشاركة في المسابقة على جوائز ريادة الأعمال في نسختها الثانية 401 مشارك، منهم 23 مشاركا في جائزة الداعمين لريادة الأعمال، و162 مشاركا في جائزة ريادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، و216 مشاركا في جائزة الريادة، وقد مرت الجائزة منذ انطلاقها في شهر أغسطس الماضي بعدة مراحل، حتى انتهت بمرحلة التحكيم التي شارك فيها 11 محكّما من السلطنة وخارجها، حيث تم اختيار الفائزين في الأفرع الثلاثة للجائزة، وفق معايير الكفاءة والتميز المحددة لكل جائزة، والتي سيتم الإعلان عنها اليوم.
وفي حين تضم جائزة الريادة عدة مجالات للتنافس هي أفضل رائد أعمال وأفضل رائدة أعمال وأفضل فكرة مشروع وأفضل مبادرة تعليمية وأفضل مبادرة إعلامية، فإن جائزة الداعمين لريادة الأعمال تضم جائزة أفضل جهة تمويلية مصرفية، وأفضل جهة تمويلية غير مصرفية، وأفضل مبادرة تطويرية، وأفضل دعم من الشركات الكبرى، وأفضل دعم من جهة حكومية داعمة، وتشمل جائزة ريادة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة عدة مجالات هي أفضل مشروع من المنزل، وأفضل مؤسسة متناهية الصغر، وصغيرة ومتوسطة ويتضح من تعدد وتنوع الجوائز أن هناك فرصا كبيرة للمُجيدين والجادين في المجالات المختلفة للأفرع الثلاثة للجائزة، والتي تضم الجهات الداعمة والممولة ورواد الأعمال والمشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة، وهو ما يعطي في الواقع دفعة كبيرة لتلك المشروعات لتقوم بالدور المأمول منها في الإسهام في تنويع مصادر الدخل في الاقتصاد العماني، خاصة أن المؤسسات الصغيرة والمتوسطة تشكل العدد الأكبر في المؤسسات العاملة والمسجلة بغرفة تجارة وصناعة عمان.






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد