• الجمعة : ٢٦ - فبراير - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١١:٠٦ مساءً
الطاقة الشمسية لاستدامة التنمية
خطوة جديدة على طريق الاستفادة من الموارد الطبيعية التي تزخر بها السلطنة، اتخذت مع تدشين أوَّل محطة في مشروع "قبس صحار" للطاقة الشمسية، لتكون بذلك الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، المخصصة لإنتاج

خطوة جديدة على طريق الاستفادة من الموارد الطبيعية التي تزخر بها السلطنة، اتخذت مع تدشين أوَّل محطة في مشروع "قبس صحار" للطاقة الشمسية، لتكون بذلك الأولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط، المخصصة لإنتاج الطاقة الشمسية للاستخدام الصناعي.

المحطة- التي تبلغ قدرتها 25 ميجاواط- تقع على مساحة 50 هكتارا في منطقة صحار الحرة، وتتألف من أكثر من 88 ألف وحدة للطاقة الشمسية. ومن شأن تشغيل هذه المحطة لصالح مصنع كبير لإنتاج سبائك الفيروكروم، أن يقلل من استخدام الطاقة الكهربائية عبر حرق الغاز الطبيعي، ومن ثم خفض الانبعاثات الكربونية بأكثر من 25 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً. ولا شك أنَّ مثل هذه المشاريع تدعم توجه الحكومة تحو تعزيز التنويع الاقتصادي، والاستفادة من الموارد الطبيعية، وبما يعزز من استدامة المشاريع ويحافظ على البيئة، الأمر الذي يعود بالنفع على قطاعات عدة.

إنَّ بدء الإنتاج من هذا المشروع سيشجع المصانع كثيفة الاستهلاك للطاقة على البحث عن بدائل من مصادر الطاقة المُتجددة، ومن ثمَّ ترشيد استهلاك الوقود الأحفوري، ودعم التنمية المستدامة والشاملة في أنحاء الوطن العزيز.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد