• الأحد : ٢٤ - أكتوبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ١١:٠٣ صباحاً

 

يحظى المسن في السلطنة باهتمام وتقدير كبير من ذويه وأفراد مجتمعه باعتباره مصدرا للمشورة السليمة لما يتمتع به من خبرة وحكمة وبصيرة في إدراك الأمور بل وتأتمرُ الأسرة بأوامره ونصائحه ويجعله الناس دائما في مصدر الصدارة في كل محفل، ورمزا لمكانتها في المجتمع .

ويتم الاحتفال باليوم العالمي للمسنين في الأول من أكتوبر من كل عام طبقا لقرار الأمم المتحدة رقم 45/106 وذلك على مستوى السلطنة عموما – حيث اعتادت وزارة التنمية الاجتماعية في كل عام إقامة احتفال عام يضم برنامجه موضوعات متنوعة منها (افتتاح مشروعات جديدة في مجال رعاية المسنين . دراسات وبحوث في مجال رعاية المسنين لتطوير الخدمة المقدمة، جوانب إعلامية على المستوى المركزي والمحلي، تكريم المسنين المتميزين فى العطاء ولهم دور بارز في المجتمع، تكريم وحدات الخدمات المتميزة من قبل الجهات المعنية، وتكريم بعض المهتمين بتقديم الخدمة للمسنين).

وتأوي دار الرعاية الاجتماعية بالرستاق عددا من الأشخاص المسنين والعجزة الذين لا يوجد لديهم معيل من أقاربهم يقوم برعايتهم وخدمتهم وتلبية احتياجاتهم الحياتية، حيث بلغ عدد النزلاء في هذه الدار حتى نهاية عام 2019م (44) نزيلًا، كما بلغ عدد المسنين المتلقين لخدمات الرعاية المنزلية خلال العام ذاته (1610) مُسنّين.

 




شارك بهذه الصفحة :