• الأربعاء : ٠٨ - ديسمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠١:٤٧ مساءً

 

 
 

 

شهدت الرياضة العُمانية على مدار سنوات النهضة العُمانية الحديثة العديد من الإنجازات والألقاب التي سطّرها أبناؤها، سواء كان ذلك على المستوى الفردي أو الجماعي، وذلك بفضل الدعم السخي الذي حظي به قطاع الشباب والرياضة من المغفور له بإذن الله تعالى السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه -، فكان العمل دؤوبًا في إنشاء المجمعات الشبابية والأندية التي ساهمت في تكوين قاعدة رياضية من الشباب الذين رفعوا علم السلطنة عاليًا خفاقًا في المحافل الإقليمية والدولية.

وقد شهد العام 2020م، إعادة هيكلة قطاع الشباب والرياضة، سعيًا لمواكبة التطورات في هذا القطاع، والنهوض به إلى أعلى المستويات لتوفير بيئة تهتم بالشباب العُماني الطموح في مختلف الأنشطة الشبابية والرياضية، حيث أصدر حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم - حفظه الله ورعاه – في 2020/8/18م مرسومًا سلطانياً سامياً بإنشاء وزارة الثقافة والرياضة والشباب وتحديد اختصاصاتها واعتماد هيكلها التنظيمي، وتؤول للوزارة كافة المخصصات والأصول والحقوق والالتزامات والموجودات الخاصة بكل من: وزارة الشؤون الرياضية، وزارة شؤون الفنون، واللجنة الوطنية للشباب، كما يؤول إليها من وزارة التراث والثقافة كل ما يتعلق بالشؤون الثقافية.

وتتمثل اختصاصات وزارة الثقافة والرياضة والشباب وفق ما حدده المرسوم السلطاني، في العديد من المهام التي تخص قطاعات الشباب والرياضة والثقافة، أهمها الاهتمام بالمنافسات الرياضية، والعمل على رعاية المجيدين فـيها، ودعم الهيئات الخاصة العاملة فـي المجال الرياضي، والرقابة والإشراف عليها، وفق القوانين والأنظمة المعمول بها، وتنظيم اللقاءات والمباريات والمسابقات فـي كافة المجالات الرياضية على المستويين: المحلي، والخارجي.

كما تختص الوزارة بفتح قنوات التواصل الهادف والحوار البناء بين فئة الشباب فـي السلطنة، للنهوض بكل ما من شأنه تعزيز الانتماء للوطن، وقائده، والعمل على توسيع مشاركة الشباب فـي مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية فـي السلطنة، وبحث متطلبات الشباب فـي المرحلتين: الراهنة والمستقبلية، ورفع التوصيات بشأنها إلى الجهات المختصة، وتعزيز مواهب الشباب، وإبراز إبداعاتهم، وتكريمهم، وتقديم الدعم اللازم لهم من خلال إقامة الأندية العلمية والفنية بما يسهم فـي تحقيق طموحاتهم.

وخلال العام 2020م، شهد العالم تفشي جائحة فيروس كورونا (كوفيد_19) الأمر الذي أدى إلى وقف وتجميد كافة الأنشطة والفعاليات الرياضية والشبابية التي تقيمها جميع الهيئات الرياضية العاملة في السلطنة، وتشمل الاتحادات واللجان والأندية الرياضية والفرق الأهلية الرياضية وذلك اعتبارًا من يوم 2020/3/15م حتى إشعار آخر، تماشيًا وتنفيذًا لقرار اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد_19)، قبل أن يتم في 2020/9/24م السماح باستئناف الأنشطة الرياضية لكافة الهيئات الخاصة العاملة في المجال الرياضي، على أن تكون الأنشطة بدون حضور جماهيري مع ضرورة الالتزام بالاشتراطات والإجراءات الوقائية والاحترازية التي تكفل السلامة للجميع ومراعاة كافة الضوابط الصادرة بهذا الشأن من اللجنة العليا فيما يتعلق بالأفراد والمرافق.

وكان العام 2019م قد شهد في طياته العديد من الإنجازات الرياضية المشرفة للرياضة العُمانية، التي تضاف إلى رصيد إنجازات السلطنة على مختلف المستويات العالمية والآسيوية والعربية والخليجية، وفي مختلف الرياضات الجماعية والفردية، بجانب المشاريع الرياضية التي أنجزت خلال هذا العام، حيث تم في 2019/9/13م تدشين مجمع الرستاق الرياضي رسميًا وانضمامه للخدمة التشغيلية جنبًا إلى جنب مع بقية المجمعات الرياضية، حيث تمتلك السلطنة عشرة مجمعات رياضية أنشئت بأعلى المواصفات العالمية موزعة على محافظات السلطنة، وهي تقدم خدماتها لكافة شرائح المجتمع كالاتحادات والأندية واللجان الرياضية بالإضافة إلى الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة.

كما نفذت خلال العام 2019م، العديد من المشاريع الرياضية تمثلت في إجراء عدد من التحسينات في بعض المجمعات الرياضية القائمة، وإضافة بعض التحسينات على الأندية الرياضية، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع المراكز الرياضية في مختلف محافظات السلطنة.

وفي إطار الاهتمام والنهوض بالألعاب الرياضية الفردية ومواكبة للتطورات الدولية المطردة للرياضة ذات المستوى العالي وتعزيزًا لفتح آفاق جديدة للألعاب الفردية ومنحها العناية اللازمة وتشجيعا للشباب على ممارستها والتي أضحت نافذة مهمة للارتقاء بالمجيدين والوصول في ذات النسق بالرياضة العُمانية إلى مستويات عالية في المحافل الدولية بوجود شباب حققوا نتائج مشرفة ومتقدمة في الألعاب الفردية في المسابقات الدولية، وتم في العام 2019م إشهار ثلاث لجان رياضية جديدة وهي: اللجنة العُمانية للاسكواش، واللجنة العُمانية للمبارزة، واللجنة العُمانية للريشة الطائرة.

ونظرًا للنجاحات التي حققتها اللجنة العُمانية لرياضة الجولف في استضافة العديد من البطولات الإقليمية والدولية وبما يتناسب مع التطور الكبير في التنظيم والبنية الأساسية والممارسة الرياضية للعبة الجولف، وكذلك للتطلعات الكبيرة نحو تحقيق نتائج مشرفة ورفع علم السلطنة في المحافل الدولية، تم في ديسمبر 2019م إشهار الاتحاد العُماني للجولف.

وفيما يتعلق بإنجازات المنتخبات الوطنية، فقد واصل نجوم منتخباتنا الوطنية حصد البطولات والألقاب خلال مشاركاتهم الخارجية، حيث حقق أبطال الأولمبياد الخاص العُماني (49) ميدالية متنوعة في (14) مسابقة خلال منافسات دورة الألعاب للأولمبياد الخاص التي أقيمت في أبوظبي خلال شهر مارس 2019م، كما تُوج منتخبنا الوطني لكرة القدم للأولمبياد الخاص بطلا للدورة ذاتها.

وحصد منتخبنا الوطني للبولينج المركز الثالث في الترتيب العام للبطولة العربية التاسعة للرجال والخامسة للنساء التي أقيمت بالقاهرة بعد أن حصد المنتخب خمس ميداليات خلال البطولة، فيما حصد ناشئو عُمان للإبحار المركز الثاني والثالث في منافسات البطولة الآسيوية للإبحار الشراعي 2019م فئة قوارب الليزر التي أقيمت في سنغافورة، وتوج منتخبنا الوطني لبناء الأجسام والفيزيك بعدد (13) ميدالية ملونة في أربع مشاركات دولية لعام 2019م على المستوى العربي والآسيوي والعالمي، كما توج منتخبنا الوطني للسباحة بلقب البطولة السابعة عشرة للسباحة بالمياه المفتوحة بمجلس التعاون لدول الخليج العربية، التي أقيمت منافساتها في الكويت بعد تصدره جدول الترتيب العام في اليوم الأخير للبطولة بتحقيقه ذهبيتي الفردي والفرق.

وأحرز منتخب التتابع الميدالية البرونزية في سباق التتابع 4 × 100م ضمن مشاركته في البطولة الآسيوية لألعاب القوى التي أقيمت منافساتها في دولة قطر، وحصدت منتخباتنا الوطنية للجنة البارالمبية العُمانية المركز السادس في الترتيب العام برصيد (19) ميدالية منها (7) ميداليات ذهبية و(6) فضيات و(6) برونزيات، وذلك في ختام منافسات دورة ألعاب غرب آسيا البارالمبية الثانية التي استضافتها العاصمة الأردنية في سبتمبر 2019م.

وأحرز منتخبنا الوطني الجامعي المركز الثاني في البطولة العربية الجامعية لكرة القدم بالصالات والتي أقيمت خلال الفترة من 29 أكتوبر إلى 9 نوفمبر 2019م في العاصمة الإماراتية أبوظبي والتي شهدت مشاركة 13 دولة عربية.

المصدر/ كتاب عمان السنوي2020

 

اللجنة العُمانية للألعاب والرياضات الإلكترونية

أصدر صاحب السمو السيد ذي يزن بن هيثم آل سعيد وزير الثقافة والرياضة والشباب بتاريخ 2021/6/8م قرارًا بإشهار اللجنة العمانية للألعاب والرياضات الإلكترونية وتشكيل مجلس إدارتها؛ انطلاقًا من الاهتمام بتنمية قدرات الشباب في كافة المجالات بما يؤهّلهم لخوض المنافسات الإقليمية والدولية وتحقيق مراكز متقدمة.  

وتعدُّ الرياضة الإلكترونية شكلاً من أشكال المنافسات التي تنظم عبر ألعاب الفيديو بمشاركة عدد من اللاعبين في هذا المجال، إذ أقيمت في الأعوام الأخيرة عدد من البطولات الدولية، وتحظى بنقل مباشر وحضور جماهيري كبير، وللرياضة الإلكترونية عدد من الإيجابيات أبرزها تنمية شخصية اللاعب من خلال إعطائه تجربة افتراضية تنمّي لديه العديد من المهارات العقلية، وأيضًا تحسين القدرة على اتّخاذ القرار حيث تتطلب بعض الألعاب الإلكترونية مهارات التصرف السريع، كما تعزز بعض الألعاب الإلكترونية الإبداع من خلال عرض الرسومات والتصاميم المختلفة، كما أنّ الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" يُقيم لها عددًا من المسابقات الكبيرة على مستوى دول العالم. 

واهتمّت السلطنة بالرياضة الإلكترونية؛ حيث نظّمت العديد من البطولات على مستوى السلطنة، وتعدّ بطولة عمان للبلايستيشن من أكبر البطولات في السلطنة منذ عام 2016م، وهي مستمرة سنويًا، ويشارك فيها اللاعبون من داخل السلطنة ومن دول الخليج، حيث وصل عدد المشاركين في نسختها الخامسة أكثر من 2500 مشارك، كما يشارك لاعبو السلطنة في البطولات الخارجية ولديهم العديد من الإنجازات أهمها كان حصول لاعب منتخب اللجنة العمانية للرياضة الجامعية عمران الذهلي على المركز الأول في بطولة العالم الجامعية للألعاب الإلكترونية. 




شارك بهذه الصفحة :