• الأربعاء : ٢٥ - مايو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٥:٥٥ مساءً
بشرى سلمان في إصدارها الجديد

العمانية/ بعد تجربتها في كتاب "على شاطىء الشوق" تعود الكاتبة بشرى سلمان لتقدم لقرائها إصدارها الجديد بعنوان "على ضفاف الهوى" الصادر عن دار لبان للنشر، متضمنا نصوصًا مفتوحة تكتبها على شكل رسائل مفعمة بروح الشعر وخفقان الشعور، يبدأ من الإهداء الذي تقول فيه:

طلبت منّي ألا أعرفك..

لكنك استسلمت لقدرك بأن أسردك.

واستسلمت ُ لقدري بأن أستلهمك..

فكتبتك حين أبغضتك

وكتبتك حين اعتدتك

وكتبتك حين أدمنتك

ونزفتك حين ودَّعتك

ونزعت ُ من رأسي كل حساباتي

وها أنا للدُّنى أعلنتك!

بهذه اللغة الكاشفة تمضي المؤلفة لسرد نصوصها، بعفوية وتلقائية، لتؤكد في تقديمها أيضا على الرسائل التي تريدها من هكذا نصوص، وهي تخاطب بصورة واضحة.

وتوضح ما تريده من هذا الإصدار حيث تشير إلى أن فكرة الكتاب السابق أهداها فكرة وتصميم هذا الإصدار "على طبق من ألم"، مقدمة امتنانها "شكرا لمن أهداني حكايته" مؤكدة أن "أكذب الشعر أصدقه".

وتقسّم نصوص الإصدار إلى أكثر من جزء، لكل منها عنوان تبدأ بـ "ضفاف الحب 13" وتندرج تحته مجموعة من العناوين مثل "كل عام وأنت قصيدتي" و"أعترف بأني لا أعرفك" و"تصبح على بشرى"، و"جرعة زائدة" وغيرها من الإلتفاتات والإشارات، وتحت عنوان الجزء التالي "ضفاف الشجن 85" ترسم عددا من اللوحات النصّية مضمخة بذات العطر من العناوين مثل "ثمانية أيام حسوما.. بعدك"، و"قصائدنا.. نحن"، ويأتي الجزء الأخير بعنوان "ضفاف الهوى 123" بدايته من "فكرة مجنونة" ووصولا إلى "بعد الختام" وبينها "تصبح على جرح" و"في سوق الزهم: و"ختامها سفك".







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد