• الخميس : ٠٤ - يونيو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٦:٤٩ صباحاً
الجمعية العمانية للسينما والمسرح  ينظم لقاء الأربعاء عبر الفضاء الإلكتروني

العمانية/ نظمت الجمعية العمانية للسينما والمسرح لقاء الأربعاء السينمائي عبر الفضاء الإلكتروني في برنامج زوم باستضافته نخبة من الضيوف من الجمهورية الإسلامية الإيرانية بحضور مجموعة من السينمائيين العمانيين وأداره حميد العامري .

وخلال اللقاء السينمائي بدأ الحديث المنتج الإيراني حيدر رحيمي أحد ضيوف هذا الأسبوع عن كيفية تطور وتجدد السينما الإيرانية بإظهار القصص الإنسانية والأخلاق الحميدة بعيدا عن الخشونة والعنف والتي يوصي بها العديد من كتاب السيناريو ، مشيرا إلى تنوع الأعمال الإيرانية المتمثلة في الأعمال التاريخية والحربية والاجتماعية إضافة إلى وجود مخرج مختص بأفلام الرعب فقط.

ويضيف رحيمي أن الدراما السينمائية الإيرانية تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة بسبب الإنتاجات المشتركة، وأعمال كثيرة أنتجت مع الدول المجاورة، وبسبب الاهتمام بهذا النوع من الإنتاج، ووجود أعمال مشتركة مع روسيا، والعراق وهناك اتفاقيات ومذكرات للمشاركة في الأعمال الفنية العربية من خلال الاستعانة بالفنانين الإيرانيين في مجال المكياج السينمائي والديكور لوجود الخبرة والمهارة لديهم ، إضافة إلى توفر الإمكانيات والأستوديوهات الاحترافية والمجهزة بالمعدات مما يجعلها محلا لاستقطاب الأعمال الفنية الأجنبية.

وبالحديث عن المهرجانات السينمائية يقول حيدر رحيمي إن مهرجان فجر السينمائي يقام قبل 38 سنة حيث يعتبر من أقدم المهرجان الدولية المتقدمة ويشارك فيه نخبة كبيرة من السينمائيين من مختلف دول العالم.

كما قال المخرج والكاتب دانش اقباشاوى إن إيران لديها سينما مختلفة، حيث أن التقنية الإيرانية من أفضل التقنيات المستخدمة ، والأعمال الإيرانية لا تتمثل فقط في المسلسلات التاريخية، بل في الدراما الاجتماعية والأفلام الكوميدية أيضًا.

من جانبها قالت الممثلة الإيرانية فاربيا كوثري إن مشاركة المرأة الإيرانية في الأعمال السينمائية محدودة مشيرة إلى تقدم وتفوق مشاركة الرجال في الأعمال الفنية على المرأة لأسباب عدة مؤثرة من ضمنها إعطاء المرأة الأدوار الثانوية غير الرئيسية وتخفيض أجرها والمحدودية المفروضة على المرأة أثناء التمثيل بالرغم من وجود الحرية والمساواة بين الرجل والمرأة، إلا أنها كامرأة فنانة لا تستطيع أخذ حقها الكامل بسبب المحدودية في تأديتها للأعمال الفنية.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد