• الثلاثاء : ٢٠ - أكتوبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٨:٣٧ مساءً
وندرلست عمان لرياضة المغامرات ينظم سلسلة دورات لرياضة الغوص
وندرلست عمان لرياضة المغامرات ينظم سلسلة دورات لرياضة الغوص

العمانية/ يواصل فريق "وندرلست عُمان" النسائي لرياضة  المغامرات تنظيم سلسلة دورات حول الغوص في المياه المفتوحة للفتيات بهدف إيجاد  فريق الغواصات العُمانيات وذلك في إطار سعي الفريق لتمكين المرأة وتحفيزها على  خوض تجارب جديدة والمساهمة بشكل أكثر فاعلية في المجتمع.

وقد شاركت في الدورة حتى الآن ٢٥ فتاة، وتم تخريج ١٦ فتاة حتى اليوم برخصة دولية  من منظمة / PADI / العالمية لتصبح مع هذه الرخصة قادرة على الغوص في أي مكان  بالعالم وتضمنت الدورة جانبا نظريا وعمليا حيث تمت التدريبات العملية في محمية  جزر الديمانيات.

وقالت المحاضرة الدولية وانا آلان غواصة في المياه المفتوحة ومعتمدة من منظمة  /PADI/ " أشعر بأني فخورة جداً بهذا الإنجاز فلقد أضافت لي الدورة الكثير في  حياتي العملية و العلمية وأشكر فريق وندرلست على إتاحة هذه الفرصة لتمكين  المرأة وتحفيزها على كسر حاجز الخوف والانطلاق نحو الاستكشاف ورياضة المغامرة بكل  حب وقوة ، ولا توجد أي صعوبات".

وكان فريق وندرلست عمان قد افتتح مغامرة الغوص في عالم البحار في الفترة  الماضية واستطاع أن يجد إقبالًا جيدا وسط الفتيات اللواتي أصبحت المغامرات جزءا  أساسيا من أسلوب حياتهن ، وفي هذا السياق تعبر عائشة الغيلانية عن تجربتها مع  الغوص بأنها رياضة ممتعة يصعب وصفها وتضيف تجارب جديدة في مجال المغامرة قائلة  " بمجرد وجودك تحت سطح البحر تنتزع العجلة و السرعة التي تميز عالمنا اليوم و  يطغى عليها سكينة و هدوء لا مثيل لها على اليابسة لاستكشاف أعماق البحار واكتشاف  خباياه كان حلمي الدائم وقد تحقق مع فريق وندرلست عمان".

من جانبها تقول عائشة بنت سليمان البلوشية " وجدت في الغوص المنفذ والهدوء  وبداية سجلت لأتعلم شيئا جديدا وأقضي فيه وقتي مع الطبيعة ولم أتوقع أن الغوص  سوف يفتح لي أبوابا جديدة في فهم النفس والذات وأعطاني المجال أن أخاطب نفسي  وأفهمها في فترة كنت في أمس الحاجه للتواصل معها ، كما تعرفت على أعماق البحار  تحت الماء مما دفعني لأكون جزءا من الحفاظ على هذه البيئة البحرية الجميلة التي  تمر بأصعب مراحلها في زمن الاحتباس الحراري".

ويكمل فريق وندرلست النسائي مسيرته في دعم الرياضة النسائية في مجال المغامرات  بمختلف أنشطتها والتي تجعل من المرأة اليوم قادرة للدخول لعالم المحيطات أوسع  وبطاقة وعزيمة أكبر.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد