• الإثنين : ٢٨ - نوفمبر - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ١١:١٣ صباحاً
ندوة مشتركة حول الإشراف على مخاطر المناخ وفجوات الحماية

العُمانية/تنظم الهيئة العامة لسوق المال وهيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي بالمملكة المغربية يوم الثلاثاء المقبل ندوة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حول الإشراف على مخاطر المناخ وفجوات الحماية ضمن لقائهما السنوي المشترك الأول وتستمر يومين.

يأتي انعقاد الندوة التي ستقام بفندق جراند ميلينيوم مسقط تفعيلا لبنود مذكرة التعاون التفاهم الموقعة بين الهيئتين المشرفتين على قطاع التأمين في سلطنة عُمان والمملكة المغربية خلال الربع الأول من العام الجاري.

وتستهدف الندوة المشرفين على قطاع التأمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمهتمين بالصناعة التأمينية، والقضايا المرتبطة بإدارة الكوارث الطبيعية.

وتكمن أهمية انعقاد الندوة في سلطنة عمان في كونها فرصة لمناقشة خارطة الطريق التي تعمل بها الجمعية الدولية لمشرفي التأمين بشأن مخاطر المناخ والحصول على آراء الجهات الرقابية حول التحديات التي تواجه أسواق التأمين في المنطقة والقضايا المشتركة التي تواجه مشرفي التأمين في المنطقة، بالإضافة إلى أنشطة مبادرة الوصول إلى التأمين ومنتدى التأمين المستدام بشأن فجوات الحماية ومراقبة المخاطر المناخية.

كما ستسهم في زيادة الوعي بأهمية وضع برامج وسياسات التحوط والحماية وتعزيز قدرة الصناعات التأمينية على مواجهة تأثير تغير المناخ.

وتتضمن الندوة إقامة عدد من جلسات العمل التي ستتطرق إلى التحديات الرقابية في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا والإشراف على مخاطر المناخ من منظور احترازي.

كما تتضمن الندوة عقد لقاء للجهات الإشرافية على التأمين في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا وسد فجوات الحماية المتعلقة بمخاطر المناخ.

يذكر أن سلطنة عُمان شهدت خلال السنوات الأخير عددًا من الحالات الجوية الاستثنائية والتي يمكن تصنيفها ككوارث طبيعية ناتجة عن ظاهرة تغير المناخ، كان أقربها الحالة المدارية (شاهين). ويعد تغير المناخ واحدًا من أهم القضايا الحاسمة في عصرنا، فآثارها حاليًّا واسعة النطاق ولم يسبق لها مثيل على مستوى العالم، فمن تغير أنماط الطقس التي تهدد الإنتاج الغذائي، إلى ارتفاع منسوب مياه البحار التي تزيد من خطر الفيضانات الكارثية.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد