• الإثنين : ٠٤ - يوليو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ١١:٠٦ صباحاً
افتتاح أول محطة هجينة لتجارب إنتاج الطاقة الكهربائية بملتقى آفاق الهيدروجين الأخضر

العُمانية/ افتتح مركز أبحاث الطاقة المستدامة بجامعة السلطان قابوس أول محطة هجينة لتجارب إنتاج الطاقة الكهربائية على هامش ملتقى آفاق الهيدروجين الأخضر.

وناقش الملتقى - الذي رعى افتتاحه صاحبُ السُّمو السّيد الدكتور فهد بن الجلندى آل سعيد رئيس جامعة السّلطان قابوس ونظمته هيئة تنظيم الخدمات العامة بالتعاون مع جامعة السلطان قابوس ممثلة في مركز أبحاث الطاقة المستدامة - مستقبل الهيدروجين الأخضر في المنطقة العربية، وجهود تطوير آفاقه بسلطنة عمان.

وألقى سعادة الدكتور منصور بن غالب الهنائي رئيس هيئة تنظيم الخدمات العامة، كلمة وضح فيها أن الملتقى جاء لتعزيز التعاون البناء بين المؤسسات المختلفة في قطاع الطاقة المتجددة، ورفع مستوى الوعي المجتمعي عن الهيدروجين الأخضر، ومناقشة وبحث آفاقه في سلطنة عمان وعلى المستويين الإقليمي والدولي وآليات الاستفادة من التجارب الإقليمية في هذا المجال.

وأضاف سعادته أن الهيدروجين الأخضر يعد مصدرا واعدا وحيويا للطاقة من شأنه الإسهام في تنويع مصادر الطاقة واستدامتها وزيادة حجم الاستثمار خاصة القطاع المتعلق بالكهرباء، إضافة إلى دوره في التخفيف من آثار الاحتباس الحراري وخفض معدل الانبعاثات الكربونية.

من جانبه قال خليل بن خميس الحنشي مدير مشروع التحالف الوطني للهيدروجين بوزارة الطاقة والمعادن إن الملتقى جاء لرفع الوعي المجتمعي في مجال البحث والتطوير في مجال الهيدروجين الأخضر، واستعراض بعض المشروعات التي بدأت مرحلتها الأولية في سلطنة عمان في هذا المجال، موضحا أنه توجد حاليا في سلطنة عمان عدة مشروعات في مجال الهيدروجين الأخضر بطاقة إنتاجية تبلغ 30 جيجاواط وتتركز في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

ومن أبرز الأهداف التي يسعى هذا الملتقى لتحقيقها نشر الوعي المجتمعي حول المفاهيم المتعلقة بالهيدروجين الأخضر والإمكانات المتاحة للاستفادة منه في سلطنة عمان، ورفع مستوى الوعي بالهيدروجين الأخضر، ومناقشة الموضوعات ذات الصلة وتعزيز ثقافة البحث العلمي، والاستفادة من التجارب الإقليمية والدولية في هذا المجال من خلال مشاركة أصحاب العلاقة والمهتمين بمثل هذه المجالات.

ويشارك في الملتقى مختصون وأكاديميون ومهتمون بهذا المجال من داخل سلطنة عمان وخارجها لمناقشة التحديات والفرص المستقبلية للتعاون المشترك في قطاع الطاقة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد