• الإثنين : ٢٩ - نوفمبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٩:٤٢ صباحاً
مسح الأسر المتضررة بالمصنعة والخابورة وصحم بنسبة 100% والانتهاء من السويق بعد غدٍ

جريدة عمان/ تتواصل الجهود بالولايات المتضررة من الإعصار شاهين بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة، حيث أكملت فرق الدعم والإسناد للعمل الميداني بوزارة التنمية الاجتماعية مسح الأضرار بمنازل الأسر المتضررة بولايات المصنعة والخابورة وصحم بنسبة 100%، وتتواصل أعمال المسح بولاية السويق، حيث تبقت ما نسبته 16% من الأسر التي لم يشملها المسح ومن المتوقع الانتهاء منها يوم غد الخميس.

وقال الدكتور عبدالرحمن بن سليمان الشحي مدير عام التنمية الاجتماعية بشمال وجنوب الباطنة لـ(عمان): إن فرق المسح الميداني تواصل جهودها لحصر الأضرار بجميع الولايات المتضررة، وانتهت من المسح بولاية المصنعة بجنوب الباطنة والخابورة وصحم بشمال الباطنة بشكل كامل وبنسبة 100%، حيث تقوم الفرق الآن بمتابعة البلاغات الواردة من بعض المواطنين التي تبلغ عن عدم زيارة الفرق لحصر الأضرار بها، مؤكدًا أن معظم البلاغات يتم التأكد من صحتها، حيث يتبين أن الفرق قد زارت الأسر إلا أن بعض أفراد الأسرة لم يكن يعلم بالزيارة أو أن بعض الأسر يتضح أنها غير مستحقة لصرف الإعانة وبالتالي تتكرر البلاغات ويتم التعامل مع جميع البلاغات بشفافية.

وأشار الشحي إلى أن وزارة التنمية توصلت إلى آلية جديدة يتم فيها حصر منازل المواطنين، بالتعاون مع وزارة الإسكان والتخطيط العمراني وشرطة عمان السلطانية ممثلة بالأحوال المدنية، حيث ارتأت فرق الدعم والإسناد بالوزارة التروي حاليا في صرف الإعانات إلى حين المضي في الآلية الجديدة للصرف.

وأوضح الشحي بأن وتيرة المسح اليومي تمضي على الوضع المعتاد، حيث تقوم بحصر ما بين 500 إلى 600 أسرة بشكل يومي، مؤكدًا على ضرورة تعاون المسؤولين بالولايات ومكاتب أصحاب السعادة الولاة والشيوخ وأعضاء مجلس الشورى والمجلس البلدي وكافة المسؤولين في توعية المواطنين بمهام ومسؤوليات فرق المسح، والجهود التي تبذل من أجل إعطاء الإعانات المالية إلى مستحقيها.

وتحدث الدكتور عبدالرحمن الشحي عن التوصل إلى خطة عمل تكاملية لتوزيع الأجهزة الالكترونية مع مكاتب أصحاب السعادة الولاة واللجان الأهلية والهيئة العمانية للأعمال الخيرية والبدء في توزيع الأجهزة والمستلزمات للأسر الأكثر تضررًا وأسر الضمان الاجتماعي والمسرحين من أعمالهم والأسر المعسرة لضمان وصول هذه الأجهزة للحالات الأكثر استحقاقًا لها.

مبادرات خضراء

من جانبها، تستعد وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه لتدشين مبادرتان تحت عنوان (معا لنعيد الباطنة خضراء)، و (شواطئنا بلا مخلفات) تستهدف زراعة الأشجار بالمزارع الصغيرة والحدائق المنزلية المتضررة و تنظيف الشواطئ من مخلفات الإعصار.

و قال المهندس عبدالله بن محمد بن يحيى الهدابي مدير عام الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بشمال الباطنة في تصريح خاص لـ (عمان): تستعد الوزارة لبدء تنفيذ مبادرة تطوعية مجتمعية تحت عنوان (معا لنعيد الباطنة خضراء) تزامنا مع يوم الشجرة الذي يصادف 31 من أكتوبر من كل عام، حيث حرصت الوزارة على تنفيذ هذه المبادرة بالولايات المتضررة بالإعصار نظرًا لحجم تأثر الأشجار بالمزارع والحدائق المنزلية بالولايات المتضررة (السويق والخابورة وصحم)، إضافة إلى الحدائق المنزلية.

وأوضح الهدابي: إن المبادرة تستهدف إعادة الباطنة خضراء من خلال غرس أكبر عدد من الشتلات لجميع أنواع الأشجار سواء الزينة أو الأشجار المثمرة بالإضافة إلى المساهمة في تنظيف وإعادة إصلاح بعض المزارع المتضررة لصغار المزارعين.

وأشار المهندس عبدالله الهدابي إلى أن صندوق الزمالة لموظفي الوزارة ينظم هذه المبادرة بالتعاون المديريات وأصحاب المشاتل والجمعيات الزراعية والجهات ذات الاختصاص، حيث تسعى المبادرة إلى بث روح التعاون بين فئات المجتمع وتشجيع العمل التطوعي لأعضاء الصندوق بصفة خاصة وموظفي الوزارة بصفة عامة.

مؤكدًا على أن هذه المبادرة تكمن أهميتها في الإسهام بإعادة شمال الباطنة إلى وجهها الأخضر المشرق الزاهي بمزروعاتها وأشجارها الخضراء وبساتينها الجميلة.

تنظيف الشواطئ

وتطرق مدير عام الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بشمال الباطنة إلى مبادرة (شواطئنا بلا مخلفات) التي ستطلقها المديرية بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية ذات العلاقة والفرق الأهلية التطوعية خلال الفترة القادمة، حيث تستهدف الحملة شواطئ الولايات المتضررة من الحالة المدارية شاهين بشمال الباطنة.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد