• الجمعة : ٢٥ - سبتمبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٢:٥٠ مساءً
انطلاقة الخير


بقلم : محمد رامس الرواس

زانت مدينة صلالة واستبشرت بابتسامات الفرح في يوم وطني عماني بامتياز، من خلاله توشحت بوسام السعادة؛ حين شهدت صباح الأمس اللقاء المبارك الذي تفضل فيه جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور – أيده الله – من خلال طلة الخير التي تشرف فيها بلقاء جلالته الشيوخ وأصحاب السعادة الولاة وأعيان محافظة ظفار بقاعة الحصن بمدينة صلالة.

فكان حوارا مباشرا حرص فيه جلالته - أيده الله - بأن أسدى توجيهاته الكريمة واستمع إلى احتياجات أبناء المحافظة، لتنطلق من خلال هذا اللقاء واحدة من أهم صور السياسة العمانية المجتمعية الراسخة عبر المشاركة في بحث قضايا الوطن بين القيادة والمواطنين، وهذا نهج راسخ ومتجدد عبر مسيرات الخير سابقاً ولاحقاً، وهو نهج اقتراب القائد من المواطنين والاستماع لمتطلباتهم، ولقد خيم وساد اللقاء العديد من الرسائل المهمة، منها بث روح الاطمئنان من لدن جلالته - أيده الله – لأبناء شعبه بمعرفته التامة لقضايا المجتمع من خلال معاينته بنفسه احتياجات المحافظة والوطن، ومن خلال الملاحظات التي دونها بنفسه، كما ساد اللقاء روح من التآلف والود والمحبة والتلاحم والتواصل للعلاقة العميقة التي جسدها اللقاء.

ولقد كانت توجيهات جلالة السلطان – أيده الله - حاضرة أثناء اللقاء عبر دلائلها الواضحة ومعرفته بهموم أبناء شعبه، كما كان اللقاء انطلاقة لمرحلة الخير للوطن ككل، عبرت عنها ابتسامات جلالته - حفظه الله ورعاه - كما عبر عنها حديثه للحضور بكل وفاء وصدق وشفافية، فلقد كان لتقارب القائد بشعبه واستماعه لمتطلبات الوطن ما يؤكد على استمرار سياسة الحوار والقرب من ابناء الوطن للحديث عن المسؤولية المشتركة والاستماع الى متطلباتهم، رغم إدراك جلالته لكافة هموم الوطن.

سلطاننا هيـثم تشهــد لـه الـمـواقف

زاده الله تـشريـف عـلـى تشـريـف

متوشحاً بالعلم دايم فاق التواصيف

مـا تـسـمـع لـبـابـه شـي انـغــلاقـه

في نهاية اللقاء عبر وأشاد الحضور عن سعادتهم، لما لمسوه من تفاهم وانسجام تام بين القائد وشعبه، وعبر الجميع عن شكرهم لجلالة السلطان هيثم - أيده الله- لاستمرار هذه الشراكة بين السلطان وأبنائه للبحث والتخطيط للوطن كما عبر الجميع عن فرحتهم لاختيار جلالته محافظة ظفار لانطلاق مرحلة هذا التقارب وهو مؤشر لنهج المغفور له السلطان قابوس – طيب الله ثراه - .

حفظ الله السلطان هيثم ووفقه وسدد خطاه على نهج الخير وطريق الرخاء، وحفظ عماننا الحبيبة وشعبها الوفي .






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد