• السبت : ٠٤ - أبريل - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٧:٢٠ صباحاً
بالأرقام.. شبح "كورونا" يضرب الخليج.. 13 حالة في الإمارات.. 2 بالبحرين.. 3 بالكويت.. 2 في السلطنة
مسقط – وكالات

تحول مرض "كورونا" إلى شبح عالمي بعد انتشاره المتسارع في عدة دول حول العالم، فيوم تلو الآخر ينتقل المرض القاتل لقارة جديدة ، حتى وصل لمنطقة الخليج العربي، وهو الأمر الذي جعل دول مجلس التعاون الخليجي تتخذ إجراءات صارمة احترازية لمواجهة إنتشاره.



البحرين

أعلنت وزارة الصحة البحرينية، مساء الاثنين ، تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس الكورونا المستجد (كوفيد 19) بعد تشخيص حالة مواطنة قادمة من إيران، ليرتفع عدد الإصابات بالمملكة إلى إصابتين حتى كتابة هذه السطور.

وجرى تشخيص الإصابة عند فحص المواطنة فور وصولها إلى البحرين وإجراء جميع التحاليل اللازمة وهي في القاعة المخصصة لهذا الغرض بالمطار، والتي أكدت إصابتها بالفيروس لتبلغ بذلك عدد الحالات المؤكد إصابتها في المملكة إلى حالتين.

وبينت وزارة الصحة بأنه يتم اتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لفحص جميع الركاب القادمين من الدول الموبؤة ويتم نقلهم فورا للعلاج في حال ظهور أعراض الفيروس عليهم وتأكيد ذلك من خلال نتائج التحليل المعمول بها مختبرياً وعزلهم في مركز إبراهيم خليل كانو الصحي بمنطقة السلمانية.

وكانت قد أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس الكورونا لمواطن بحريني قادم من إيران، موضحة أنها قامت باتباع جميع الإجراءات اللازمة للتعامل مع الحالة إثر اشتباهها بإصابته بالفيروس حيث تم إجراء التحاليل اللازمة عبر فريق طبي مختص كما تم استدعاء المخالطين للمريض و تطبيق اجراءات العزل المعتمدة عليهم".

الكويت

وأعلنت الكويت، أمس الاثنين، إغلاق كافة المنافذ البرية، والبحرية، والجوية مع العراق، فى أعقاب اكتشاف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد COVID19.

من جانبه، أكد رئيس مركز التواصل الاجتماعى الناطق الرسمى باسم الحكومة الكويتية طارق المزرم، أن مواجهة فيروس كورونا، هى مسؤولية مجتمعية، تتطلب تظافر جهود الجميع، بالمشاركة فى عدم تداول الإشاعات، واستقاء المعلومة من مصادرها الرسمية.

فيما أشار وكيل وزارة الصحة الكويتية، إلى أن الوزارة وفرت 1100 جهاز كاشف للحرارة، بالتنسق مع الصحة المدرسية، إلى جانب مجموعة من المعقمات على سبيل الاحتياط وحماية للطلبة.

وكانت وزارة الصحة الكويتية، قد أعلنت فى وقت سابق ، أن الفحوصات الأولية التى أجريت للقادمين من مدينة مشهد الإيرانية، أسفرت عن وجود 3 حالات تحمل نتائج مؤكدة بإصابتهم بفيروس كورونا المستجد COVID19، وهى لمواطن كويتى يبلغ من العمر 53 عامًا، والثانية لمواطن سعودى يبلغ من العمر 61 عامًا، موضحة أن الحالة الصحية للمصابين الاثنين طبيعية حتى الآن، ولم تظهر عليهما أى أعراض للمرض.

وأضافت أن الحالة الثالثة هى لغير محددى الجنسية (بدون)، ويبلغ من العمر 21 عاما؛ حيث هناك بوادر أولية ظهرت بأعراض المرض، مؤكدة أن جميع الحالات الثلاث تحت الملاحظة المستمرة من قبل الهيئة الطبية.

السلطنة

وفى السلطنة أعلنت وزارة الصحة مساء أمس عن تسجيل أول حالتين إصابة بفيروس كورونا في البلاد، وأضافت أن الحالتين لمواطنتين عمانيتين قدمتا من الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

فيما قال معالي الدكتور أحمد بن محمد بن عبيد السعيدي وزير الصحة في نشرة أخبار العاشرة على التلفزيون العماني الرسمي، مساء أمس، إن السلطنة قامت بالحجر الصحي لـ 250 شخص قادمون من البلدان الموبؤة ولم يتم تسجيل إي إصابة إلا الحالتين التي تم اكتشافها مساء اليوم.

وتقوم وزارة الصحة بالتواصل مع 35 شخص الذين تم تواصلهم مع الحالتين ويتم إجراء الفحوصات اللازمة لهم .

الإمارات

أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، السبت الماضي، تشخيص حالتين جديدتين مصابتين بفيروس كورونا المستجد، وهما حالة لزائر إيراني (70 عاما) وحالته الصحية غير مستقرة، ويتلقى الرعاية في العناية المكثفة.

ووفقا لوكالة الأنباء الإماراتية "وام"، فقد تبين في فحص المخالطين إصابة زوجة الزائر الإيراني 64 عاما، مؤكدة أنها تقوم بفحص جميع المخالطين للحالات المكتشفة لضمان عدم سريان وتفشي الفيروس وضمانا لسلامة المجتمع.

وبهذا يبلغ إجمالي عدد الحالات المكتشفة في الدولة 13 حالة، تم شفاء 3 حالات منها أعلن عنها سابقا.

من جهة أخرى، قررت دولة الامارات العربية المتحدة ، منع سفر مواطني الدولة إلى إيران وتايلاند في الوقت الحالي وحتى إشعار آخر، وذلك في ظل جهود الدولة لمواجهة انتشار فيروس كورونا في عدد من الدول، وحرصاً على سلامة وصحة المواطنين.

السعودية

بينما أكدت وزارة الصحة السعودية، أنها تنسق مع نظيرتها الكويتية لعلاج المواطن السعودي الموجود حاليا في الكويت الذي أُصيب بفيروس كورونا.

وقالت وزارة الصحة السعودية في بيان، أوردته وكالة الأنباء السعودية الرسمية "واس"، إن المواطن السعودي سيبقى في الكويت لحين تماثله للشفاء، وسيتم متابعة حالته وفقاً للتوصيات العلمية والمعايير المعتمدة من منظمة الصحة العالمية.

منظمة الصحة العالمية

وكان قد شدد مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، الاثنين، أن على العالم أن يبذل المزيد من الجهود لاحتواء تفشي فيروس كورونا المستجد وأن عليه الاستعداد لـ"وباء عالمي محتمل".

وقال غيبريسوس إن المنظمة لا تعتبر أن كورونا وصل إلى مرحلة وباء عالمي، لكنه أشار إلى أن على دول العالم "القيام بكل ما هو ممكن للاستعداد لوباء عالمي محتمل " ، وفق ما نشرته قناة "سكاي نيوز" عربية.

ويوم أمس الأحد، قال الرئيس الصينيي، شي جين بينغ، إن أزمة الفيروس ما تزال "خطيرة ومعقدة"، مقرا بوجود ثغرات في مواجهتها.






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد