• الثلاثاء : ٢٠ - أكتوبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٩:٠٥ مساءً
يجسد احتفال السلطنة بيوم المرأة العمانية النهج السامي السديد في تقدير وتكريم من لبَّت صوت النهضة، وحملت الراية، وكانت وما زالت معوانًا في بناء عُمان الشامخة، وهو النهج الذي اختطه جلالة السلطان الراحل قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ ويستكمله حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه.

ومن ضمن هذا النهج، يأتي تفضل حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وإنعامه بوسام الإشادة السلطانية على عدد من الشخصيات النسائية العُمانية، وقيام السيدة الجليلة حرم جلالة السلطان المعظم ـ حفظها الله ورعاها ـ بتسليمهن الأوسمة، وتفضلها برعاية الاحتفال بمناسبة يوم المرأة العمانية صباح أمس بقصر البركة العامر .

وفي كلمتها أثناء الحفل أكدت السيدة الجليلة ـ حفظها الله ورعاها ـ أن تخصيص هذا اليوم من كل عام ليكون يومًا للمرأة العمانية جاء بدعم سخي ورعاية سامية كريمة من لدن المغفور له ـ بإذن الله تعالى ـ جلالة السلطان قابوس بن سعيد ـ طيب الله ثراه ـ للمرأة العمانية، فهو الذي اختط نهج التمكين والتكريم والتقدير لدورها الريادي في أكثر من محفل، وفي أكثر من مشهد وموقع.
ليستمر هذا النهج السامي ويستكمل بالحرص من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على ترسيخ مبدأ الشراكة والمسؤولية المجتمعية بين المرأة والرجل في المجتمع العماني، وصولًا للتكاملية بينهما.

وتستمر المرأة العمانية مُتبوِّئةً المناصب الحكومية العليا، مبرزة إمكاناتها وقدراتها في أداء المهام الموكلة لها جنبًا إلى جنب مع دورها في إعداد الأجيال التي تحمل لواء النهضة المباركة.
المحرر






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد