• الخميس : ١٣ - أغسطس - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٣:١١ صباحاً
مثلما نزف التهاني والتبريكات بقدوم عيد الأضحى المبارك ـ أعاده الله علينا بالخير واليُمن والبركات ـ فإننا نؤكد على ضرورة اتخاذ ما يلزم من احترازات حتى يمر علينا العيد ونحن في صحة وعافية، خصوصًا مع الإجراءات المتخذة للوقاية من انتشار فيروس كورونا.

وأول الاحترازات اللازمة تتعلق بالإقبال على التسوق الذي تشهده الأيام التي تسبق العيد، والتي ينبغي خلالها الابتعاد عن التزاحم وشراء المستلزمات فقط، خصوصًا وأن هناك العديد من العادات التي سيتم التخلي عنها في العيد لمنع انتشار الفيروس، وبالتالي فإن العادات الشرائية ستختلف.

ومع تجديد التوعية بأهمية التباعد بين الأشخاص في جميع الأوقات وارتداء الكمامات، فيجب أيضًا توخِّي الابتعاد عن التجمعات قدر الإمكان، خصوصًا مع ما يصاحب عيد الأضحى من عادات مثل الذبح والشواء.

ومع تأكيد اللجنة العليا المكلفة ببحث آلية التعامل مع التطورات الناتجة عن انتشار فيروس كورونا (كوفيد19) على تجنب الزيارات والتجمعات العائلية والأسرية والتي تكثر في أيام العيد، فإنه يمكن التعويض عن ذلك باستخدام التقنيات الحديثة للقاءات، كما أنه من الواجب على من يشعر بأي أعراض أو من خالطهم الالتزام بإجراءات العزل.

ولأن ما اتخذته اللجنة العليا من قرارات تتعلق بوقف الحركة وإغلاق المحافظات جاء حفاظًا على صحتنا وحياتنا، ومع الإشادة بالالتزام خلال الأيام الماضية، فإن واجبنا تجاه أنفسنا وصحتنا وأسرتنا ومجتمعنا يحتم علينا الالتزام التام.
المحرر






شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد