• الجمعة : ٢٧ - مايو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٦:٤٠ مساءً
جهود للقطاع الصحي بمحافظة الظاهرة في خضم الجائحة
جهود للقطاع الصحي بمحافظة الظاهرة في خضم الجائحة
جهود للقطاع الصحي بمحافظة الظاهرة في خضم الجائحة

العمانية/ أكّدت الدكتورة زوينة بنت علي الشيبانية، مديرة دائرة الرعاية الصحية الأولية بمحافظة الظاهرة، أنه بالرغم من استقرار الوضع الذي تسببت فيه جائحة كورونا فإن الإجراءات الاحترازية مثل لبس الكمامة والتباعد الجسدي وتعقيم اليدين ما زالت ضرورة ملحّة لتجنّب عودة ارتفاع حالات الإصابة.

وأشارت الشيبانية إلى أن المؤسسات الصحية بمحافظة الظاهرة التي يبلغ عددها 19 مؤسسة، تعمل بشكل تكاملي وبدون مواعيد مُسبقة في تقديم التحصينات ضد فيروس كوفيد 19 لجميع الفئات المُستهدفة؛ بهدف تسهيل وصول المواطنين لمراكز التحصين، حيث إن التحصينات بالجرعة الأولى وصلت لنسبة 90 بالمائة على مستوى المحافظة، وبنسبة 84 بالمائة للجرعة الثانية، وفيما يخص الجرعة المنشطة فقد تم تحصين حوالي 9 آلاف مواطن حتى الآن.

وأوضحت الدكتورة زوينة أن اللجان الصحية في ولايات المحافظة تسعى جاهدة لرفع مستوى الوعي المجتمعي لأهمية أخذ الجرعة المنشطة، حيث تعمل اللجان الصحية على تشجيع المواطنين على أخذ الجرعة المنشطة من خلال الحملات التوعوية والنشطاء الاجتماعيين ونشطاء مواقع التواصل الاجتماعي والمقاطع المصورة إضافة إلى مخاطبة المعنيين في الولايات لتشجيع المواطنين على أخذ الجرعة المنشطة.

من جانبه نوه الدكتور ناصر بن عبدالله بن حمود الشكيلي، مدير مستشفى عبري واستشاري أمراض صدرية للكبار، بالتعاون الذي قامت به المؤسسات الصحية على مستوى المحافظة في التعامل مع الجائحة مما ساهم كثيرًا في التقليل من تبعات الجائحة، وبالرغم من التحديات فإن الخدمات الصحية المُقدَّمة على مستوى المحافظة لم تتأثر كليًا.

وأكّد الشكيلي أنّ العمل في المستشفى يسير وفقًا لخطة عمل تم إعدادها مُسبقًا وفقًا لأي متغيّرات قد تطرأ في ظل الجائحة الحالية، مشيرًا إلى أن الجائحة مستمرة وتشير التوقعات إلى ارتفاع أعداد الإصابات عالميًا الأمر الذي يستدعي العمل بآلية متوازنة للتعامل مع الأوضاع، مشيرًا إلى الإجراءات الاحتياطية التي يضطلع بها المستشفى لرفع مستوى الجاهزية والطاقة الاستيعابية؛ لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المرضى وتقديم الخدمة المناسبة لهم.

وأوضح الشكيلي أن تحديات كورونا كانت صعبة على العالم أجمع وما زالت، وعلى مستوى مستشفى عبري المرجعي تم بذل كل الجهود لتذليل التحديات قدر الإمكان من أجل استمرار تقديم الخدمة، مشيرًا إلى أن تحفيز الموظفين في بيئة العمل هو من الأولويات في خطة عمل إدارة المستشفى حتى في خضم الجائحة بحيث تم تخصيص فريق من الصحة النفسية لتوفير الدعم النفسي والمعنوي لتحفيز جميع الموظفين كي لا يصلوا لمرحلة الإعياء والإرهاق بسبب ارتفاع عدد حالات الإصابة، علاوةً على تقديم الخدمات الأخرى في العيادات الخارجية.

 







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد