• الجمعة : ٢٧ - مايو - ٢٠٢٢
  • الساعة الآن : ٠٨:٠٧ مساءً
فلجا
فلجا
فلجا

العُمانية/ أوضح عبدالله بن حمد الجساسي، أمين فلجي المبعوث والمفجور في مركز ولاية عبري بمحافظة الظاهرة، أنّ فلجي المبعوث والمفجور كانا من أغزر الأفلاج في سلطنة عُمان ولكن مع مرور الوقت بدأت نسبة المياه في الفلجين بالانخفاض؛ بسبب قلة الأمطار وكثرة الاستنزاف للمياه حتّى توقف الفلجان عن الجريان.

وأشار الجساسي، في تصريح لوكالة الأنباء العُمانية، إلى أنّه تمّ بجهود المعنيين والأهالي في الولاية، تحويل مشروع الريّ من الطريقة التقليدية عن طريق الأفلاج إلى مد أنابيب بطول سواقي الفلج، الأمر الذي سيحول دون استنزاف المياه التي كانت تُهدر بطريقة الريّ التقليدية، موضحًا أنّ الفكرة تتلخّص في توفير خزانات للمياه تصب فيها مياه الآبار المخصّصة لرفد الفلج، حيث تمّ عمل خزان مياه بسعة 140 ألف جالون لتغذية فلج المبعوث وخزان آخر بسعة 190 ألف جالون لتغذية فلج المفجور، ويتم بعدها سحب المياه المتجمّعة من الخزانات عن طريق الأنابيب الرئيسية الممدودة على طول سواقي الفلجين، ومن ثم يتمّ الريّ بالطرق الحديثة لجميع المزارع والذي يعدُّ شرطًا لمَن يُريد الاستفادة من مياه الفلج لتعمّ الفائدة على جميع المزارعين.

وأوضح أنَّ المشروع الذي وصلت تكلفته لأكثر من 150 ألف ريال عماني بجهود الأهالي، أعاد الحياة لأكثر من 250 قطعة أرض زراعية، مُضيفًا أنّهم تمكّنوا أيضًا من زراعة وريّ بعض الأراضي التي كانت تقع في أماكن مرتفعة عن الفلج بالاستعانة بالمضخات الكهربائية للريّ.

وأكّد أمين فلجي المبعوث والمفجور على أنّ هذا المشروع أدّى إلى ترشيد استخدام المياه بشكل كبير، حيث إنّ خزان المياه يكفي للريّ لمدة 16 ساعة متواصلة من دون تغذية من الآبار الجوفية، والتحكم بتوقيت الريّ، على عكس طريقة الريّ التقليدية بالأفلاج.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد