• الأحد : ٢٤ - أكتوبر - ٢٠٢١
  • الساعة الآن : ٠٧:١٠ صباحاً
مسندم بيئة خصبة للثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه

العمانية/ تتميز محافظة مسندم بوجود بيئة خصبة للثروة الزراعية والحيوانية فيما يزخر الشريط الساحلي للمحافظة بالكثير من أنواع الأسماك والكائنات البحرية.

وقامت المديرية العامة للثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بمحافظة مسندم بتنفيذ عدد من البرامج والمشروعات لتطوير وتنمية قطاع الثروة السمكية في المحافظة لتحقيق التنمية المستدامة في القطاع.

ووضح المهندس عبد اللطيف بن محمد البلوشي مدير عام الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه بمحافظة مسندم أن كميات الأسماك الطازجة التي يتم تصديرها عبر منفذ الدارة الحدودي بلغت مليونين و643 ألفًا و900 كيلوجرام، فيما بلغت كمية الأسماك المجففة المصدرة 403 آلاف و452 كيلوجرامًا.

وأضاف أن هناك كميات أخرى يتم تصديرها من المنفذ الثاني عن طريق سوق الأسماك بولاية دبا حيث بلغت الكمية الطازجة المصدرة خلال النصف الأول من العام الحالي مليونًا و777 ألفًا و602 كيلوجرام والأسماك المجففة 1780 كيلوجرامًا تتم تغطية جزء منها للسوق المحلي والباقي للتصدير.

وأشار إلى أن عدد موانئ الصيد بمحافظة مسندم بلغت 5 موانئ في كل من ولاية خصب ودبا وبخاء ونيابة ليما وقرية كمزار وبلغ عدد تراخيص مزاولة مهنة الصيد 3701 ترخيص فيما بلغ عدد تراخيص قوارب الصيد الحرفي 2199 ترخيصًا وعدد تراخيص سيارات نقل وتسويق الأسماك 77 ترخيصًا وعدد رخص سفن الصيد الحرفي 93 سفينة حرفية موضحا أنه سيتم توزيع 66 صندوقًا لحفظ الأسماك الخاصة بالقوارب.

ووضح أن مشروع الشعاب المرجانية الصناعية الذي تبلغ تكلفته 83 ألف ريال عماني والذي تم إنزاله شهر يونيو الماضي في ولاية دبا وهو الآن في مرحلة المتابعة لمدة عام لمعرفة النتائج يتكون من 4 وحدات حديدية، ارتفاع كل واحدة 6 أمتار وتزن 6 أطنان وتوضع في الأماكن التي لا توجد بها شعاب مرجانية طبيعية مشيرا إلى أن المشروع يهدف إلى إيجاد بيئة مناسبة لتكاثر الأسماك وإيوائها من عمليات الصيد وتعزيز المخزون السمكي.

وفيما يتعلق بالثروة الحيوانية وضح أن عدد رؤوس الأغنام والأبقار بمحافظة مسندم بلغت خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي 73341 رأسًا فيما بلغت عدد الحيازات الحيوانية 993 حيازة وعدد المربين 1169 شخصًا.

وقال إن المشروعات والحظائر التي تم تمويل إنشائها من قبل صندوق التنمية الزراعية والسمكية تمثلت في 20 حظيرة مواش في المرحلة الأولى و١٠ حظائر مواش في المرحلة الثانية وتقع هذه الحظائر بولاية مدحاء بقرية ظاهر الشكاع كما تم توزيع 6 حظائر دواجن.

وأضاف أنه تم تمويل حظيرتين لدجاج بياض بنيابة ليما تم توزيعهما على المربين وتم منح ترخيص لإقامة مسلخ دواجن يدوي لـ٦ أشخاص على مستوى المحافظة كما تم ترخيص عنبر واحد للدواجن لمربي من ولاية بخاء.

وحول القطاع الزراعي بمحافظة مسندم قال إن عدد أشجار النخيل بلغ 250 ألف نخلة تقدر مساحتها بـ 1500 فدان، وتقدم وزارة الثروة الزراعية والسمكية وموارد المياه برامج إرشادية خاصة ببساتين الفاكهة ونشر تقنية الزراعة المحمية وإكثار وتطوير الحاصلات الحقلية العمانية وتطوير وتربيط وإكثار نخل العسل العماني وتقوم بنشر تقنيات الميكنة الزراعية.

وأشار إلى أن محافظة مسندم تعتمد بشكل كامل على الآبار ما عدا ولاية مدحاء التي تعتمد على الأفلاح المدعومة بالآبار المساعدة حيث بلغت الحيازات الزراعية 1975 حيازة زراعية بالمحافظة ونسبة الحيازة المملوكة للمواطن 5ر98 بالمائة أما الباقي فمستأجر وبحق الانتفاع.

وقال: هناك ثلاثة بيوت محمية في نيابة ليما بلغت تكلفة إنشائها 16 ألف ريال عماني ستسهم في تعزيز محصول الطماطم والخيار وتهدف إلى نشر التقنيات الحديثة في زراعة المحاصيل والخضار وتقليل استهلاك المياه الجوفية والحد من استخدام المبيدات ودعم مصادر دخل المزارعين وتوفير الخضار المناسبة وتنمية مهارات المزارعين بالمحافظة.

وأضاف أنه توجد بالمحافظة 72 بئر مراقبة لمعرفة مستويات المياه مع الملوحة و7 سدود و22 محطة مراقبة كمية الأمطار إلى جانب 28 فلجًا معظمها في ولاية مدحاء.

وأشار إلى أن سد غمضاء في ولاية بخاء الذي بلغت تكلفته 6 ملايين ريال عماني وتم الانتهاء من إنجازه في شهر مايو الماضي يعد أحد المشروعات التي تم انشاؤها لحماية المنطقة من الفيضانات ويبلغ طوله 660 مترًا وارتفاعه 22 مترًا ومساحته الإجمالية 7 كيلومترات وسعته التخزينية مليونًا و98 ألف مكعب.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد