• الأربعاء : ٢٥ - نوفمبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٥:٥٢ صباحاً
الحياة الفطرية بمحافظة مسقط ثروة طبيعية ووطنية

العُمانية /تعتبر الحياة الفطرية ثروة طبيعية ووطنية فقد عملت  السلطنة منذ بداية النهضة المباركة على الاهتمام بهذا الجانب وسخرت له كل الإمكانات  وخصصت أماكن لتكون محميات طبيعية للحياة البرية والبحرية والفطرية .
وتضم محافظة مسقط عددا من هذه المحميات كمحمية الخوير ومحمية السرين ومحمية  رأس الشجر التي تحتوي على ثروات طبيعية فريدة وتنوع بيئي جاذب سياحيا.
وتعتبر محمية الخوير الطبيعية التي تقع على مساحة (29,6) هكتار بقعةً خضراء تمد  المنطقة المحيطة بالهواء النقي وتترك في النفس انطباعـًا جماليـًا وسط المباني متعددة  الطوابق والطرقات السريعة المكتظة بالمركبات.
وتستقطب أشجار السمر بالمحمية عددًا من الطيور الجميلة على مدار العام كونها موئلًا  للحشرات وتعد مصدرًا غذائيـًا مهمـًا لتلك الطيور.
وتضم محمية السرين مجموعات مميزة من الوعل العربي وتمتاز بكونها أهم محمية لهذا  النوع في كافة نطاق انتشاره، أنشئت منذ العام 1975م.
ولقد جنت جهود الحماية ثمارها حينما لوحظ أن أعداد الوعول تزايدت بشكل مُرْضٍ خلال  السنوات القليلة الماضية وكذلك الطيور .
وتعد محمية راس الشجر التي تأسست في عام 1982م تحت مظلة مكتب حفظ البيئة وتقع  بين ولايتي قريات بمحافظة مسقط وصور بمحافظة جنوب الشرقية وتبلغ مساحتها 93,7  كم2 وتتميز بوفرة أشجار السمر ومنه جاءت تسمية الموقع.
وتزخر هذه المحمية بالعديد من الموارد الطبيعية الحيوانية والنباتية والجيولوجية كما  تضم أعدادًا وفيرة من الغزال العربي والوعل العربي وأنواعًا متنوعة من الطيور.
يذكر أن الجهات الرسمية قامت بمنع وتجريم الصيد الجائر أو قطع الأشجار بما يعطل  البيئة الطبيعية وينعكس عليها سلبًا من خلال تزايد الأراضي الصحراوية واختفاء العديد  من الكائنات الحية .







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد