• الجمعة : ٠٤ - ديسمبر - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٩:٢١ مساءً
الجدل يتجدد.. المناعة ضد فيروس كورونا
ترجمة- الرؤية جددت صحيفة نيويورك تايمز الجدل بشأن المناعة ضد فيروس كورونا، وتساءلت في تقرير لها:  إلى متى تستمر المناعة ضد فيروس كورونا؟ فوفقاً لدراسة جديدة تستمر هذه المناعة لسنوات، وربما حتى

ترجمة- الرؤية

جددت صحيفة نيويورك تايمز الجدل بشأن المناعة ضد فيروس كورونا، وتساءلت في تقرير لها:  إلى متى تستمر المناعة ضد فيروس كورونا؟

فوفقاً لدراسة جديدة تستمر هذه المناعة لسنوات، وربما حتى عقود، معتبرة ذلك الإجابة الأكثر تفاؤلاً حتى الآن على سؤال ألقى بظلاله على خطط التطعيم على نطاق واسع. وتظهر بيانات جديدة أنه بعد 8 أشهر من الإصابة، ما زال لدى معظم الأشخاص الذين تعافوا ما يكفي من الخلايا المناعية لدرء الفيروس والوقاية من المرض. ويشير معدل الانخفاض البطيء على المدى القصير، لحسن الحظ، إلى أن هذه الخلايا قد تستمر في الجسم لفترة طويلة جدًا قادمة. ولكن لم يُراجع هذا البحث المنشور على الإنترنت أو ينشر في مجلة علمية محكمة. لكنها الدراسة الأشمل والأطول مدى للذاكرة المناعية لفيروس كورونا حتى الآن.

وقال شين كروتي عالم الفيروسات في معهد "لا جولا" لعلم المناعة والذي شارك في إعداد الدراسة الجديدة: "من المرجح أن يمنع هذا القدر من الذاكرة الغالبية العظمى من الأشخاص من دخول المستشفى بأعراض شديدة، لسنوات عديدة". ومن المرجح أن تطمئن النتائج الخبراء القلقين من أن المناعة ضد الفيروس قد تكون قصيرة العمر، وأنه قد يتعين إعطاء اللقاحات بشكل متكرر للسيطرة على الوباء.

وتوصل البحث إلى نتيجة حديثة أخرى وهي أن الناجين من مرض سارس، الناجم عن فيروس كورونا آخر، ما زالوا يحملون بعض الخلايا المناعية المهمة بعد 17 عامًا من التعافي. وتتوافق النتائج مع الأدلة المشجعة الناشئة من المختبرات الأخرى. وأظهر الباحثون في جامعة واشنطن، بقيادة عالمة المناعة ماريون بيبر، في وقت سابق أن بعض خلايا "الذاكرة" التي تمَّ إنتاجها بعد الإصابة بفيروس كورونا تستمر لمدة ثلاثة أشهر على الأقل في الجسم. ووجدت دراسة نُشرت الأسبوع الماضي أيضًا أن الأشخاص الذين تعافوا من كوفيد-19 لديهم خلايا مناعية قاتلة قوية ووقائية حتى عندما لا يمكن اكتشاف الأجسام المضادة.

وقال ديبتا بهاتشاريا اختصاصي المناعة في جامعة أريزونا، إن هذه الدراسات "ترسم جميعها إلى حد كبير الصورة نفسها، وهي أنه بمجرد تجاوز تلك الأسابيع القليلة الأولى الحرجة، تبدو بقية الاستجابة تقليدية جدًا". وقالت أكيكو إيواساكي أخصائية المناعة في جامعة ييل الأمريكية إنها لم تتفاجأ من استجابة الجسد طويلة الأمد لأن "هذا ما يفترض أن يحدث". ومع ذلك، فقد شجعها البحث وأضافت: "هذه أنباء مثيرة".

ولم يكن لدى عدد صغير من المصابين في الدراسة الجديدة مناعة طويلة الأمد بعد الشفاء، ربما بسبب الاختلافات في كميات فيروس كورونا التي تعرضوا لها. وقالت جينيفر جومرمان أخصائية المناعة في جامعة تورنتو، إن اللقاحات يمكنها التغلب على هذا التباين الفردي. وقالت: "سيساعد ذلك في تركيز الاستجابة، لذلك لا تحصل على نفس النوع من عدم التجانس الذي قد تراه في السكان المصابين".

وفي الأشهر الأخيرة، أثارت تقارير عن انخفاض مستويات الأجسام المضادة قلقًا من أن المناعة ضد فيروس كورونا قد تختفي في غضون بضعة أشهر، مما يترك الناس عرضة للفيروس مرة أخرى. لكن العديد من علماء المناعة لاحظوا أنه من الطبيعي أن تنخفض مستويات الأجسام المضادة. إلى جانب ذلك، فإن الأجسام المضادة هي مجرد ذراع واحد من جهاز المناعة.

وعلى الرغم من الحاجة إلى الأجسام المضادة في الدم لمنع الفيروس وإحباط العدوى الثانية- وهي حالة تُعرف باسم المناعة المعقمة- فإن الخلايا المناعية التي "تتذكر" الفيروس غالبًا هي المسؤولة عن منع المرض الخطير. وقال أليساندرو سيت اختصاصي المناعة في معهد لا جولا لعلم المناعة والقائد المشارك للدراسة: "تعقيم المناعة لا يحدث كثيرًا، هذا ليس القاعدة".

وفي كثير من الأحيان، يصاب الأشخاص مرة ثانية بممرض معين، ويتعرف الجهاز المناعي على الفيروس الغازي ويقضي على العدوى بسرعة. وفيروس كورونا على وجه الخصوص بطيء في إحداث ضرر، مما يمنح الجهاز المناعي متسعًا من الوقت لبدء العمل.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد