• الخميس : ١٣ - أغسطس - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٨:٥٣ صباحاً
تعثر انتعاش سوق الوظائف الأمريكية مع عودة ارتفاع المنحنى الوبائي
ترجمة - رنا عبدالحكيم أظهرتْ أحدثُ بيانات التوظيف الأمريكية أنَّ الانتعاشَ الملحوظَ في سوق العمل استمر حتى يونيو، وأنَّ حوالي ثلث الوظائف المفقودة إثر صدمة كورونا تمت استعادتها، حسبما نشرت صحيفة فا

ترجمة - رنا عبدالحكيم

أظهرتْ أحدثُ بيانات التوظيف الأمريكية أنَّ الانتعاشَ الملحوظَ في سوق العمل استمر حتى يونيو، وأنَّ حوالي ثلث الوظائف المفقودة إثر صدمة كورونا تمت استعادتها، حسبما نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

ويعدُّ التحسن خبرًا جيدًا، لكن لا ينبغي أن يُؤخذ في الاعتبار أن سوق العمل سيعود بسرعة إلى طبيعته؛ سواء من الناحية الاقتصاد الكلي، أو في توزيع فرص العمل بين السكان. وتضررت النساء بشدة من فقدان الوظائف، وهو وضع يختلف عن حالات الركود السابقة. وستكون العودة الكاملة إلى وظائف ما قبل الفيروس التاجي طويلة وصعبة.

وإضافة إلى المصادر المنتظمة للبيانات الاقتصادية الرسمية، هناك مصادر جديدة للمعلومات من القطاع الخاص، تُحسِّن بشكل كبير فهمنا للركود الحالي.

وعلى سبيل المثال، أصدر راج شيتي من جامعة هارفارد وهو مؤيد رئيسي للبيانات الضخمة لتحسين البحوث الاقتصادية، موقعًا مثيرًا للإعجاب يوفر معلومات يومية عن إنفاق المستهلكين الأمريكيين وغير ذلك الكثير، باستخدام مصادر خاصة. ونظرًا لأهمية إنفاق المستهلكين في قيادة الدورة الاقتصادية الحالية، قد تكون هذه أفضل طريقة لمتابعة النشاط الأمريكي في الأشهر المقبلة.

وتُظهِر بيانات البروفيسور شيتي أن الاقتصاد الأمريكي وصل إلى القاع في الأول من أبريل، عندما كان الإنفاق الاستهلاكي الاسمي يمثل الثلث وأقل من مستويات يناير. وبعد فترة وجيزة من التغير الطفيف، أسهم وصول شيكات التحفيز المدفوعة بموجب قانون مكافحة فيروس كورونا والإغاثة والأمن الاقتصادي خلال أبريل، في إحداث فترة من الانتعاش الحاد للغاية حتى 9 مايو. وفي هذه المرحلة، استمر معدل النمو في الاستهلاك بوتيرة ملحوظة عند حوالي 0.9% في اليوم. بعد ذلك، تباطأ الانتعاش، مسجلاً معدل نمو بنحو 0.2% يوميًا حتى أحدث البيانات في 17 يونيو.

وقد يستمرُّ التباطؤ الآن بعد أن عانت كاليفورنيا وتكساس وفلوريدا وأريزونا، والتي تمثل معًا حوالي 30% من الاقتصاد الأمريكي، من طفرة مثيرة للقلق في حالات الإصابة بمرض كوفيد 19.

وأدى ذلك إلى تجدُّد عمليات الإغلاق. ومن المحتمل جدا أن يتوقف التحسن في الاقتصاد الوطني وسوق العمل، أو حتى ينعكس أداؤه. ومن المرجح أن يكون تخفيف المزيد من عمليات الإغلاق لأسباب سياسية غير ناجح، إما لأن الفيروس سوف ينتعش أو لأن السلوك سيظل ينفر من المخاطر.

ويصفُ البروفيسور شيتي ذلك بأنه صدمة خاصة بالعرض، لكن يبدو أنه يتضمن خصائص العرض والطلب السلبية في وقت واحد، وهو مزيج لا ينبغي أن يؤدي على الفور إلى ارتفاع التضخم. وهذا يعني أن الحافز المعمم للطلب، مثل خفض الضرائب على الإنفاق الاستهلاكي، ليس محددًا بما فيه الكفاية، وربما يكون إهدارًا لأموال الحكومة.

وبالانتقال للتأثيرات الدقيقة، فإن طبيعة الركود تظهر من خلال موقع شيتي على الإنترنت وغيرها من الأعمال القائمة على مصادر البيانات العامة والخاصة بواسطة Erik Hurst من كلية Booth School of Business في جامعة شيكاغو، والعديد من الباحثين الآخرين في الولايات المتحدة وأوروبا.

وقد تأثر العمال من أصحاب الأجور المتدنية بشكل غير متناسب؛ حيث فقد 37% من العمال في الدرجة الخامسة من الأجور وظائفهم. وتضررت النساء أكثر من الرجال.

وتأتي حوالي ثلث الوظائف المفقودة من الشركات التي توقفت تمامًا عن ممارسة الأعمال التجارية. والباقي من أولئك الذين نجوا من تخفيض رواتبهم.

ويبدو من غير المحتمل الآن، خاصة في الولايات المتحدة، أن هذا الضرر الهيكلي لسوق العمل سيتم عكسه بسرعة. وبافتراض أن آثار "كوفيد 19" استمرت حتى عام 2021، فإن تركيز خسائر العمالة بين العمال غير المهرة في مواقع محددة، مع العديد من الشركات الفاشلة بشكل دائم، سيصبح من الصعب بشكل متزايد تصحيح الأوضاع. والمخاوف الخطيرة بشأن الندوب المتأصلة في سوق العمل، والتي عبر عنها بالقوة العديد من مسؤولي مجلس الاحتياطي الفيدرالي، يمكن تبريرها.







شارك بهذه الصفحة :

اقرأ المزيد