• الثلاثاء : ٠٧ - فبراير - ٢٠٢٣
  • الساعة الآن : ٠١:٣٢ مساءً

تعتبر القوى العاملة من أهم الركائز في النظام الصحي باعتبارها العمود الفقري في تقديم الخدمات الصحية، وفي عام 2020م بلغ إجمالي القوى العاملة في القطاع الصحي في السلطنة أكثر من 57 ألف موظف منهم أكثر من 9 آلاف طبيب، وحوالي (1500) طبيب للأسنان، وأكثر من 20 ألفًا في فئة التمريض، وحوالي (4700) صيدلي ومساعد صيدلي، و(11138) عاملًا في الفئات الطبية المساعدة الأخرى.

أما بالنسبة لوزارة الصحة فقد بلغ عدد العاملين الصحيين (38566) موظفًا، بنسبة تعمين تصل إلى 73%، وبالنظر إلى الفئات العاملة في وزارة الصحة، فيوجد في الوزارة عدد (5960) طبيبًا و(327) طبيبًا للأسنان، و(14460) ممرضًا، و(1986) صيدلي ومساعد صيدلي، و(8915) عاملًا في الفئات الطبية المساعدة الأخرى.

وجاء صدور المرسوم السلطاني رقم (18/2018) في 6/6/2018م بإنشاء كلية عُمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية، لتحل محل المعاهد الصحية بمختلف تخصصاتها، انطلاقا من إدراك السلطنة بأن نوعية الرعاية الصحية المقدمة تعتمد بشكل كبير على توافر العدد المناسب من القوى العاملـة المؤهلـة بفئاتهـا وتخصصاتها المختلفة.

وخلال العام 2019م، تخرج من كلية عُمان للعلوم الصحية (559) خريجًا وخريجة من الفئات الطبية المساعدة، ليبلغ إجمالي الخريجين (14525) من تلك الفئات على مدى السنوات الماضية، هذا بالإضافة إلى تخرج حوالي (3481) من الفئات الطبية والطبية المساعدة من مؤسسات التعليم العالي حتى نهاية عام 2019م، وقد ساهم تخريج أفواج متتابعة من الأطباء العُمانيين الأكفاء من جامعة السلطان قابوس بالإضافة إلى مؤسسات التعليم العالي في تأهيل وإعداد الممرضين والممرضات وبعض الفئات الطبية المساعدة الأخرى، كما ساهم أيضا في رفع نسب التعمين في الفئات الطبية والطبية المساعدة.

وعملت وزارة الصحة جنبًا إلى جنب مع المؤسسات الحكومية الأخرى التي تقدم الرعاية الصحية، حيث يقدم كل من ديوان البلاط السلطاني ووزارة الدفاع وشرطة عُمان السلطانية وشركة تنمية نفط عُمان وجامعة السلطان قابوس، خدمات صحية لموظفيها وذويهم، كما يقدم مستشفى الجامعة خدمات الرعاية الصحية الثانوية والثالثية لكل المواطنين.

المصدر كتاب عمان السنوي 2021



شارك بهذه الصفحة :