• السبت : ٣٠ - مايو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ١٢:١٤ مساءً

 

 

تزخر السلطنة بالعديد من المتاحف التي تحكي لنا صفحات مشرقة من التاريخ والحضارة العمانية على مر العصور. وسنجد فيها آلاف المقتنيات الأثرية والتي تمثل كافة أنواع النشاط البشري الاجتماعي والسياسي والعسكري والثقافي التي تلقي الضوء على مراحل هامة في التاريخ العماني والحضارة الإنسانية بوجه عام، وقد تم تطوير المتاحف باستخدام الأجهزة والحاسبات الآلية ووسائل العرض المتطورة . 

المتحف الوطني العماني 

تم افتتاحه رسمياً في 15/12/2015م ، يضم المتحف ما يزيد عن سبعة آلاف قطعة أثرية ، أغلبها من المقتنيات النادرة التي تعود إلى مراحل زمنية قديمة ، إضافة إلى عشرات آلالاف من المقتنيات الأخرى تؤرخ لمختلف الحقب التاريخية لعُمان ، منذ بداية الاستيطان البشري وحتى الوقت الحاضر ، من خلال برنامج منهجي ومتكامل للحفظ والصون.

والمتحف الوطني هو أول متحف بالشرق الأوسط يوظف منظومة "برايل" باللغة العربية للمكفوفين ، كما أنه أول متحف بالشرق الأوسط يوظف منظومة المخازن المفنوحة ، بالإضافة إلى كونه أول متحف بالسلطنة يتضمن مركزاً للتعلم المتحفي ، فضلا عن أنه أول متحف بالسلطنة يتضمن مرافق للحفظ والصون الوقائي ، وفق أعلى المقاييس الدولية ، وأيضا هو أول متحف بالسلطنة يتضمن قاعة عرض صوتية ومرئية بتقنية (UHD).

ويضم عددا من القاعات التي تحوي تفاصيل متنوعة ، تعرض قاعة الأرض والإنسان - وهي مخصصة لأرض عُمان وشعبها – وهي كيف أن جغرافية الأمكنة والموارد المتوفرة قد شكلت العديد من الثقافات، وذلك على المستويين المحلي والوطني، كما تركز هذه القاعة أيضًا على أهمية الموارد المائية في السلطنة وما تفرضه حياة الصحراء على سكانها، إضافة إلى ثراء الواحات، وعزلة الجبال، كما يعرض في هذه القاعة الأزياء التقليدية والحلي، وكذلك الأسلحة المستخدمة في المناسبات الرسمية وبعض الصناعات الحرفية التي تلبي الحاجات الأساسية للبقاء إضافة إلى كونها من الأولويات الفردية والجماعية التي تعكس مظاهر الزينة والهوية والتعابير الدينية.

وقاعة التاريخ البحري تروي من خلال معروضاتها العلاقة الوطيدة بالبحر، فمع سواحل السلطنة المترامية الأطراف يبقى التاريخ العُماني تاريخًا بحريًا بامتياز . وتتناول قاعة السلاح الأبعاد الحضارية والثقافية للسلاح التقليدي في عُمان منذ عصور ما قبل التاريخ وحتى بدايات القرن (14هـ/20م) .

وتحوي قاعة المنجز الحضاري على ستة أقسام وهي القسم الأول ويتناول موقع قلعة بهلا وواحتها أما القسم الثاني فيصف أهم العواصم السياسية التاريخية، مثل: صحار والرستاق ونزوى ومسقط أما القسم الثالث، فهو يتناول عددًا من القلاع والحصون العُمانية المتميزة بأنماطها المعمارية، وخصوصيتها التاريخية، والقسم الرابع يتناول القصور الريفية والبيوت المحصنة، أما القسم الخامس فيوضح أنماط البيوت السكنية التقليدية في محافظات السلطنة، والقسم السادس يتناول الأبعاد الجمالية للعمارة التقليدية في عمان.

وقاعة الأفلاج تتناول منظومة الأفلاج العُمانية إذ لا يزال يوجد حوالي (3.000) فلج حي (قيد الاستعمال) في ربوع السلطنة، أما قاعة العملات فتضم نقودا وعملات معدنية وورقية كانت تستخدم في عمان على مدى عدد من القرون التاريخية السابقة.

كما يضم المتحف عددا من القاعات الأخرى وهي قاعة الحقب الزمنية وقاعات ما قبل التأريخ والعصور القديمة التي تضم ركن بات والخط والعين وركن أرض اللبان ، إضافة إلى قاعة عظمة الإسلام ، وعمان والعالم ، وقاعة عصر النهضة.

وأخيرا قاعة التراث غير المادي حيث خصص المتحف الوطني قاعة خاصة لاستعراض مفردات من التراث غير المادي في عُمان لما له من أهمية مميزة وهذه القاعة مدعمة بتقنيات سمعية وبصرية لإيصال هذا التراث للزوار كما توجد فضاءات مفتوحة تسمح للشعراء ورواه القصص والموسيقيين بالتفاعل مع الزوار من خلال تقديم الأمسيات والعروض المختلفة وفق برنامج زمني يضعه المتحف ومن المواضيع الأساسية التي تتناولها القاعة رقصة "البرعة" وهي رقصة تقليدية تشتهر بها محافظة ظفار، وتعد أول أثر من التراث غير المادي العُماني يتم تسجيله من قبل منظمة (اليونسكو) وتتضمن المعروضات الأخرى الآلات الموسيقية التقليدية، والأنماط الموسيقية التقليدية، وموسيقى العوادين، والمطبخ العُماني، ومكانة الإبل والخيل في عُمان.

متحف القوات المسلحة 

يقع متحف القوات المسلحة الذي افتتح رسميا في 11 ديسمبر عام 1988م في قلعة بيت الفلج التي تم ترميمها وتجديدها في عهد النهضة العمانية الحديثة . يضم المتحف مجموعة هامة من المعروضات التي تحكي جوانب عسكرية مضيئة من التاريخ العماني المجيد لمراحل مختلفة منذ ما قبل الإسلام وحتى التاريخ المعاصر ومن هذه المعروضات الأسلحة التقليدية والأسلحة الحديثة وبعض الوثائق والمخطوطات.

متحف أرض اللبان 

 تم تسجيله ضمن قائمة التراث العالمي لدى اليونيسكو منذ عام 2000 لتحوله إلى منتزه أثري وسياحي عند افتتاحه في 23 يوليو 2007م. يعتبر متحف أرض اللبان واحداً من ابرز المتاحف التاريخية العمانية لما يضمه من معالم حضارية وتاريخية من مختلف العصور ، يقع ضمن موقع البليد الأثري ويضم قاعة تاريخية تشمل ستة أقسام توثق تاريخ عُمان على مر العصور ، وقاعة بحرية تنفرد بإبراز تاريخ عُمان البحري.

المتحف العماني الفرنسي

في عام 1992م افتتح في مسقط "المحتف العُماني الفرنسي " ، لإبراز العلاقات التاريخية بين عُمان وفرنسا والتي تعود إلى القرن الثامن عشر ، ويقع في المبنى الذي كان مقراً للقنصلية الفرنسية ، ويتكون المتحف من ثمان قاعات ، ويضم مجموعة من الوثائق التي تؤرخ العلاقات العُمانية الفرنسية ، إلى جانب الأزياء التقليدية في البلدين ، وتشكيلة من المجوهرات والتحف ، ونماذج لبعض السغن العُمانية الفرنسية.

متحف الطفل

 افتتح عام 1990 م بهدف نشر المعارف في العلوم والتكنولوجيا ، وعرض الاختراعات الحديثة وتوصيل المعلومة العلمية بطريقة مبسطة وسهلة للطفل مما يتيح له استيعاب وفهم الدور الحيوي الذي يلعبه العلم في الحياة.

متحف بوابة مسقط

يطوف فيها الزائر حول المراحل المحتلفة لتطور ونمو مدينة مسقط من ميناء تجاري إلى عاصمة مزدهرة ، كما يقف شاهداً على آثار مسقط وتاريخها ، وتم تشييد المتحف عام 1995م وافتتح رسمياً في عام 2001م ويقع على مدخل مدينة مسقط .

متحف بيت البرندة

 يلخص تاريخ مدينة مسقط ، وهو عبارة عن مبنى قديم يقع في ولاية مطرح ، تقام في قاعاته معارض ودورات تدريبية.

متحف التاريخ الطبيعي

 افتتح عام 1985 م لعرض معالم البيئة العثمانية من خلال عروض التضاريس والجيولوجيا ، والنباتات ، والحشرات ، والحيوانات البرية والبحرية .

متحف النفط والغاز

 يستعرض تاريخ تشكل النفط عبر مختلف الحقب والعصور ومواحل استخراجه عامة ، ورحلة اكتشافه واستخراجه في السلطنة بشكل خاص .

متحف العملات النقدية

 يقع بمبنى البنك المركزي العُماني ، يعرض تسلسل تداول النقد في سلطنة عُمان ، ويشمل المتحف على الكثير من العملات النقدية القديمة والجديدة بما فيها العملات الورقية والمعدنية التي تم تداولها في الفترات الأولى لقيام الدولة الإسلامية.

المتحف التعليمي

 تم افتتاحة في 8/1/2014م بالمدرسة السعيدية بمسقط ، ويوثق المتحف مسيرة التعليم بالسلطنة ، ويأتي متناغما والمكانة المرموقة التي كانت وما زالت تحتلها المدرسة السعيدية بمسقط كون تأسيسها كان الحث الأهم في الحقبة الماضية.

متحف بيت الزبير

يقع في مدينة مسقط ، افتتح عام 1998م ، ويضم مجموعة من التحف والمجوهرات والمقتنيات والأسلحة التقليدية والأزياء التي تمثل مختلف محافظات السلطنة .

متحف غالية للفنون الحديثة

 افتتح في مطرح عام 2011م ، يحتوى على مجموعة من الغرف تمثل فكرة البيت القديم منذ بداية الخمسينات وحتى أواسط السبعينيات.




شارك بهذه الصفحة :