• الخميس : ١٣ - أغسطس - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٩:٠٢ صباحاً

 

يقسم التعليم العام في السلطنة إلى التعليم الأساسي الذي يشمل حلقتين : الحلقة الأولى (الصفوف1-4) والحلقة الثانية (الصفوف5-10)، والتعليم ما بعد الأساسي (الصفين11،12).

التعليم الأساسي :

نظام تعليم موحد يتضمن عشر سنوات دراسية . ويهدف إلى تلبية المتطلبات التعليمية الأساسية للملتحقين به وصقل مواهبهم وقدراتهم. بدأتطبيقه منذ العام الدراسي 1998 / 1999م ، ويدرس طلابُ التعليم الأساسي (الصفوف 1-10) مناهج التربية الإسلامية واللغة العربية واللغة الإنجليزية والرياضيات والعلوم والدراسات الإجتماعية ومهارات الحياة وتقنية المعلومات والرياضة المدرسية والفنون التشكيلية والمهارات الموسيقية.

التعليم ما بعد الأساسي :

نظام تعليم مدته سنتان يعقب مرحلة التعليم الأساسي التي تمتد عشر سنوات ، ويهدف إلى الاستمرار في تنمية المهارات الأساسية ومهارات العمل والتخطيط المهني لدى الطلاب بما يهيئهم ليكونوا فاعلين في المجتمع ، قادرين على الاستفادة من فرص التعليم والتدريب والعمل بعد التعليم المدرسي ، ويقدم لمن أكمل بنجاح متطلبات التعليم الأساسي. بدأتطبيق هذا النوع من التعليم في بداية العام الدراسي 2007 / 2008م .ويركز التعليم على إكساب الطلبة الملتحقين به مجموعة من المهارات الأساسية وتنميتها فيهم وهي : مهارات التواصل ، ومهارات القدرة على استعمال لغة الرياضيات ، ومهارات تقنية المعلومات ، ومهارات حل المشكلات ، ومهارات الشخصية الإجتماعية . ويتميز بخصائص التنوع ، والاختيار والمرونة وتلبية الحاجات الفردية للطلاب . وفي ضوء ذلك فإن ما يميز هذا النوع من التعليم اختيار الطالب مجموعة من المواد تناسب قدراته ورغباته وتوجهاته الوظيفية المستقبلية ، ويختار الطالب تلك المواد من مجموعة مواد تتميز بالتنوع مقسمة بين مواد المجموعة (أ)، ومواد المجموعة الثانية (ب)؛ فمواد المجموعة الأولى تشمل : الثقافة الإسلامية واللغة العربية واللغة الإنجليزية والعلوم (الأحياء والكيمياءوالفيزياء والعلوم والتقانة والعلوم والبيئة ) والرياضيات الأساسية والرياضيات التطبيقية والدراسات الإجتماعية زالمهارات الحياتية والمشروع / التوجيه المهني ويطلب من الطالب اختيار مادة واحدة لكل مجموعة بمعدل ثماني مواد. أما مواد المجموعة الثانية فهي مجموعة اختيارية يختار الطالب ثلاث مواد منها لدراستها وهي : مهارات اللغة الإنجليزية والأحياء والكيمياء والفيزياء والحاسب الآلي والتصميم الجرافيكي والجغرافيا والتقنيات الحديثة والتاريخ والفنون التشكيلية والمهارات الموسيقية والرياضة المدرسية.

يمنح الخريج من هذا النوع من التعليم شهادة إتمام الصف الثاني عشر المسمّاة شهادة الدبلوم العام، وتؤهله للالتحاق بمؤسسات التعليم العالي، أو دخول سوق العمل.

التعليم الخاص :

يركز على دور القطاع الخاص في دفع عجلة التنمية الإجتماعية والاقتصادية في السلطنة، وقد أتاحت الدولة للقطاع الخاص فرصة فتح مدارس لتعليم الطلبة ، وفق لوائح وتشريعات وإشراف من قبل وزارة التربية والتعليم.

التعليم الديني:

أنشئت مدارس ومعاهد دينينة في عدد من الجوامع ، مثل جامع السلطان قابوس بنزوى ، والمعهد الإسلامي الثانوي بالوطية . وتقدم هذه المدارس والمعاهد تعليمًا إعداديًّا وثانويًّا مركّزًا على العلوم الشرعية ، فأغلب المواد التي تُدرس كانت في المواد الشرعية واللغوية . وقد ألغي هذا النوع من التعليم ، وتولى مركز السلطان قابوس للثقافة الإسلامية فتح معاهد تعني بالتعليم الديني ، وتركز على المواد الشرعية واللغوية . وتوجد بالسلطنة أربعة معاهد رسمية ذات تعليم ثانوي تابعة للمركز في مسقط وخصب وجعلان بني بو حسن والبريمي. ويُركز في هذه المعاهد على المواد الشرعية واللغوية من غير إهمال تدريس مواد العلوم التطبيقية كالعلوم والرياضيات واللغة الإنجليزية . ويتبع المركز أيضا مدارس تحفيط القرآن الكريم التي تقام مساءً من الساعة الثالثة إلى السابعة في عدد من الجوامع كجامعي السلطان قابوس بروي وصحار وجامع السلطان سعيد بن تيمور وجامع السيدة ميزون بنت أحمد ومدرسة تحفيظ القرآن الكريم بالمنومة. ويُركز في هذه المدارس على تدريس الجوانب الشرعية واللغوية ، وهذا التعليم ليس بديلاً عن التعليم الرسمي الحكومي في الصباح ، إنما هو مكمل له ، إذ يلتحق الطالب في المدة الصباحية بالتعليم الرسمي، وفي المساء يلتحق بهذه المدارس.




شارك بهذه الصفحة :