• الخميس : ٠٩ - أبريل - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٥:٥٠ مساءً

منذ السنوات الأولى لقيام النهضة العمانية الحديثة، كانت فكرة الحفاظ على التراث العماني تستحوذ على اهتمام جلالة السلطان قابوس بن سعيد  -طيب الله ثراه - وهو يخطط لبناء دولة عصرية حديثة ، وقد أعطت الحكومة الرشيدة أولوياتها في الحفاظ على حماية التراث والعناية بالثقافة،وما دل على ذلك فقد صدر المرسوم السلطاني رقم 12/76، بتاريخ 10 ربيع الثاني 1396هـ، الموافق 10 إبريل 1976م، بإنشاء وزارة للتراث القومي، وفي 25 جمادى الثانية 1399هـ الموافق 22 مايو 1979م جرى نقل اختصاصات الثقافة من وزارة الإعلام والثقافة، إلى وزارة التراث القومي والثقافة، وفي الثاني من ذي الحجة سنة 1422هـ، الموافق 14 من فبراير سنة 2002م، صدر مرسوم سلطاني رقم 10/2002، ينص بتعديل مسمى الوزارة إلى “وزارة التراث والثقافة”، وفي 17 محرم 1426هـ الموافق 26 فبراير 2005م، صدر مرسوم سلطاني بتحديد اختصاصات وزارة التراث والثقافة واعتماد هيكلها التنظيمي، وفي 14 ذي القعدة 1437هـ الموافق 18 أغسطس 2016م صدر المرسوم السلطاني رقم 40/ 2016م والذي نص على تحديد اختصاصات وزارة التراث والثقافة واعتماد هيكلها التنظيمي الجديد.

وقد حققت الوزارة منذ تأسيسها وحتى اليوم العديد من الانجازات في مختلف مجالات عملها التراثي والثقافي، حيث وصل عدد القلاع والحصون المرممة إلى (89)، والى اكتشاف أكثر من ( 5,716) موقع أثري وضم سجل القطع الأثرية المكتشفة أكثر من (46,835) قطعة، وعدد اللقى الأثرية (الآثار المغمورة بالمياه ) إلى (2,826) كما تتجه جهود وزارة التراث والثقافة في قطاع التراث نحو وضع خطط في مجال تأهيل أهم المواقع الأثرية، وتحويلها إلى متنزهات أثرية مفتوحة. كما تمكنت الوزارة من تسجيل أثنان من المواقع التاريخية والأثرية على قائمة التراث العالمي باليونسكو.

وتشرف الوزارة على مجموعة من المتاحف المتخصصة، كمتحف التاريخ الطبيعي في مقر الوزارة بالخوير، والمتحف العُماني الفرنسي في مسقط، ومتحف الطفل في القرم، ومتحف قلعة صحار الذي يقع ضمن أجزاء القلعة الأثرية، وجرى تجهيز عدد من القلاع والحصون الشهيرة في السلطنة بالتحف الأثرية، والمقتنيات الفنية، والانتفاع منها حضاريا وسياحيا.

وتم جمع (4,835) مخطوط، تشمل مصاحف القرآن الكريم، ومخطوطات متنوعة في علوم الحديث والتفسير، ومخطوطات أخرى في علوم الفقه والأدب والتاريخ والطب، وعلم الفلك والبحار والكيمياء، ونظام الري بالأفلاج، وقد قامت الوزارة بترميمها وأرشفتها وتصويرها رقميا، ونشرها ورقيا، بعد دراساتها وتحقيقها، حيث تم تحقيق وترجمة وطباعة ونشر أكثر من (650) مطبوعا عمانيا، في مختلف جوانب العلم والمعرفة الإنسانية.

بالإضافة إلى جمع وتوثيق الآداب والفنون العمانية، والنهوض بالمسرح والموسيقى والسينما، والفنون التشكيلية والأغنية العمانية، والعمل على تطويرها وانتشارها محليا واقليميا ودوليا. كما نجحت الوزارة بالتعاون مع الجهات ذات الصلة في تسجيل سبعة من عناصر التراث الثقافي غير المادي العمانية في القائمة التمثيلية للتراث الثقافي غير المادي لليونسكو.

وفي اطار دور الوزارة في المساهمة في التقارب مع شعوب العالم وحضاراته وإبراز الدور الثقافي العماني تنظم وزارة التراث والثقافة بشكل دوري عدة معارض ومهرجانات ثقافية، في داخل السلطنة وخارجها، كمهرجان الأغنية العمانية ومهرجان الفنون الشعبية ومهرجان الإنشاد العماني والملتقى الأدبي والفني للشباب وغيرها، كما تقوم بإجراء الاتصالات مع الهيئات والمنظمات العربية والإقليمية والدولية، ذات الصلة بطبيعة عمل الوزارة.

طرق التواصل مع الوزارة:
الموقع الإلكتروني : https://www.mhc.gov.om/

الهاتف : 24641300

البريد الالكتروني : info@mhc.gov.om

التواصل الإجتماعي :

فيس بوك : https://www.facebook.com/mhc.gov/

تويتر : https://twitter.com/mhc_gov

إنستجرام : https://www.instagram.com/mhc_gov/



شارك بهذه الصفحة :