• الثلاثاء : ٠٧ - يوليو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠١:٠١ صباحاً

 

 

تتميز سلطنة عمان بتنوع الأزياء التراثية وثرائها وجمال ألوانها وأشكالها وهي تمثل عراقة المجتمع وأصالته وحضارته وانماط حياته. ويحافظ الإنسان العماني الرجل والمرأة والطفل على ارتداء تلك الملابس ويفتخر بها، وهذا ما يلحظه الزائر للسلطنة من مظاهر المحافظة والاعتزاز بالتراث العُماني التي تتمثل في الأزياء العمانية وما تتسم به من الأناقة والبساطة في آن واحد.

الأزياء الرجالية:

تتصف هذه الأزياء بالبساطة والتكيف مع البيئة المحيطة، وهي عبارة عن ثوب طويل (دشداشة) ذات عنق مستدير يحيط بها شريط رفيع قد يختلف لونه عن لون الدشداشة، وتتدلى على الصدر (الفراخة أو الكركوشة) التي عادة ما تضمح بالعطور والبخور، وتطرز أطراف وعرى الدشداشة بشريط من نفس اللون.

أما لباس الرأس فهو العمامة ذات الألوان المتعددة، والكمة وهي طاقية مطرزة باليد بأشكال وزخارف جميلة، ويتزين الرجال بالخنجر العماني المطرز والمصنوع من الفضة الخالصة، وأحياناً يلف الشال حول الوسط فوق حزام الخنجر وهو من نفس نوع ولون العمامة، ويكتمل الزي بلبس البشت فوق الدشداشة وهو عباءة رجالية مطرزة الأكمام والأطراف.

الخنجرالعماني :

يعد الخنجر إحدى سمات الشخصية العمانية، وقد تميز الرجل العماني بهذا المظهر الذي يعتبر من أهم مفردات الأناقة الذكورية، وهو يصنع من الفضة الخالصة التي كانت تستخلص من صهر النقود الفضية المتداولة قديماً بعد فصل الحديد منها، وهي عملية دقيقة قد تستغرق أكثر من شهر، غير أن الوقت الأكبر كانت تستغرقه عملية النقش على صفائح الفضة.

وهناك طريقتان لنقش الخنجر هما:
النقش بالقلع: ويستخدم مسماراً دقيقاً لنقش الصفيحة الفضية حيث يتطلب صبراً ومهارة لتظهر النقوش كعمل فني متقن.
نقش التكاسير: وهو الطريقة الثانية وفيها يستخدم الصائغ خيوط الفضة في تزيين الخنجر وهذه من الأمور المستحدثة في صياغة الخنجر.

وتتعدد أنواع الخناجر فهناك النزواني الذي يتميز بكبر الحجــم مقارنـــــة بالصوري الذي تغرز في قرنه مسامير صغيرة على شكل نجمة أو متوازي أضلاع، وهناك أيضاً الخنجر السعيدي التي تنسب الى العائلة المالكة، والخنجر الصحاري وغيرها، والاختلاف يأتي من حجم وشكل الخنجر ونوع المعدن الذي يصنع منه أو يطلى به.

والخناجر على اختلاف أنواعها تحمل سمات مشتركة وتتكون من الأجزاء التالية: القرن (المقبض): ويختلف من منطقة الى أخرى واغلى المقابض ثمناً تلك المصنوعة من قرن الزراف أو الخرتيت، أما الصندل والرخام فهي من الخامات البديلة لصناعة المقبض.
النصلة (شفرة الخنجر): وتختلف من ناحية القوة والجودة وتعد من محددات قيمة وأهمية الخنجر.
الصدر (أعلى الغمد): وهذا الجزء عادة ما يكون مزخرفاً بنقوش فضية دقيقة.
القطاعة (الغمد): وهو الجزء الأكثر جاذبية في الخنجر، ويكون مطعماً بخيوط فضية.
وتكمن قيمة الخنجر في القرن والنصلة، فالقطاعة والصدر، ومن ثم الطوق (أسفل المقبض).

والخنجر من الملامح العمانية التي تستمر المحافظة عليها، فيندر مشاهدة رجل عماني لا يتمنطق خنجراً في حفل رسمي، ولا سيما لدى الوجهاء والأعيان وفي المناسبات الوطنية والخاصة كعقد القران والزفاف والتكريم وغيرها. وإن كان الخنجر قديماً يحمل أساساً للدفاع عن النفس، فإنه حالياً يعد من إكسسوارات الأناقة ولوازم الوجاهة التي لا يستغنى عنها فالعماني يحرص على اقتنائها أو إهدائها كتحفة فنية رائعة.

الكمّة :

تسمى أيضا طاقية ، غطاء تقليدي للرأس . تلبس على الرأس وهي أسطوانية الشكل ومطرزة ومخاطة بخيوط قطنية أو حريرية، يلبسها الرجال والأطفال الذكور، وتعد من مكملات الزي العُماني، تتفاوت الكمة في مقاساتها وأحجامها بحسب محيط رأس لابسها، وتتعدد ألوانها بحسب ذوقه. ويوجد نوعان من طرق تطريز الكمة هما : نصف نجم ونجم كامل.

تصنع الكمة بخياطتها يدويا بالإبرة غالبًا، وتتكون من قطعتين: قطعة علوية تسمى القاعة، والقطعة الأخرى التي تطوقها تسمى الدور. تقوم خيّاطة الكمة برسم الرسومات والزخارف المطلوبة على قطع القماش البيضاء، ثم تُصنع ثقوب صغيرة تحدد خطوط الزخرفة، ويبدأ بعدها التتريس ( إدخال الخيوط القطنية من حول الرسومات لإكساب الكمة القوام المطلوب) بإبرة خاصة، ثم يبدأ التنجيم بصنع ثقوب صغيرة وخياطة الأشكال والرسومات وتطريزها بخيوط ملونة من خلال الثقوب، ومرحلة التنجيم هي أطول مرحلة في خياطة الكمة، التي قد تستغرق شهرًا أو أكثر، ويعتمد ذلك على عدد ساعات العمل، وعلى كثرة النقوش والزخارف، وفي النهاية يتم تثبيت قطعتي الكمة لتكون جاهزة للبس.

وردت الكمة في الأقوال العُمانية المأثورة كما في قولهم:

1 - ناس فهِمّه.. وسيفوه يغلي الكمة : وسيفوه تصغير سيف اسم شخص، ويضرب هذا القول فيمن يتسم باللامبالاة وعدم إيلاء الأمور أهمية، بينما يكون الآخرون مهتمون بأمر معين، وسيفوه هذا يلعب بكمته غير مبال بما يجري حوله.

2 - كمة هذا على راس هذا : يضرب للدلالة على خلط الأمور، كمن يبادل كمته بكمة شخص آخر.

3 - راسين فقحفيّه ما يستوي : وقحفية من أسماء الكمة. وفي هذا القول إشارة إلى عدم توافق اثنين على إدارة أمر واحد، كرأسين لا يستويان في كمة واحدة.

الأزياء النسائية:

تتعدد أنواع الأزياء النسائية بحسب المناطق العمانية، إلا أنها إجمالاً تتكون من ثلاث قطع أساسية:

* حجاب الرأس (لحاف - وقايه - ليسو - فتقه)، وتتفنن النساء في تزيينه بالنقوش عن طريق (الترتر والخرز الملون)، وقد يضاف إليه عند الأطراف ما يعرف (بالحضية أو الشلاشل) وهي عبارة عن خيوط ملونة بثلاثة أو أربعة ألوان.

* القطعة الثانية: الثوب أو الدشداشة أو الكندورة، وتتكون من (الردون، وهي الأكمام المطرزة يدوياً بالسيم والغولي)، إضافة الى الخرز والترتر بتشكيلات مختلفة، أما الشق الذي يتوسط الصدر فتستخدم في تطريزه (السفة والسنجاف) وهي أنواع من النقوش الجاهزة، وعادة ما تكون باللون الأحمر والبنفسجي. ام الثوب الظفاري فيعرف (بأبو ذيل) فهو طويل جداً من الخلف لدرجة أنه يحمل أو يجر على الأرض خلف المرأة، وعادة يطرز بتطريزات لامعة.

* والقطعة الثالثة: السروال، وهو يكون واسعاً من أعلى وضيق من القدمين مع تنوع في النقش والتطريز بحسب المناطق.




شارك بهذه الصفحة :