• الثلاثاء : ٢٥ - فبراير - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠١:٠٣ مساءً

 

 
 

تأسس النادي الثقافي عام 1983م بموجب المرسوم السلطاني رقم ( 31 / 83 ) بمسمى ( النادي الجامعي ) تحت إشراف معالي وزير التربية والتعليم وشؤون الشباب آنذاك، وفي عام 1986م تم تعديل مسمى النادي من ( النادي الجامعي ) إلى ( النادي الثقافي ) بمقتضى المرسوم السلطاني رقم 42/ 86.

وشهد النادي عام 2008م تحولا هيكليا هاما في مرجعيته وفي أهدافه ومسارات عمله بصدور المرسوم السلطاني رقم 15/ 2008 القاضي بإعادة تنظيم النادي الثقافي، والذي أسند مهمة الإشراف عليه إلى وزير التراث والثقافة وبتحديد أهدافه في توثيق الروابط الثقافية والاجتماعية بين المثقفين والمبدعين في مختلف المجالات الثقافية والفنية والمجالات الأخرى.

ويعد النادي الثقافي مؤسسة ثقافية تتمتع بالشخصية الإعتبارية ويعمل ويساهم في الارتقاء بالشأن الثقافي من خلال برامجه وأنشطته المتنوعة وعبر روابط التعاون والتكامل مع المؤسسات العاملة في المجال الثقافي في القطاعين العام والمدني، والملتزمة بالتنمية المعرفية بكل أبعادها ومضامينها.

ويتمثل عمل النادي من خلال برامج وفعاليات تساهم في إغناء وتنوع الفضاء الثقافي والفكري في السلطنة وتعميق مساراته وبلورة أطره ومعالمه. وحيث تعددت مظاهر وأساليب حراك النادي على الخارطة الثقافية عن طريق المحاضرات والندوات والمهرجانات في كافة المجالات الثقافية والإبداعية والفكرية والعلمية والفنية والدينية والسياسية التي يشارك فيها ويدعى إليها المثقفون والمفكرون والعلماء، أو من خلال حلقات النقاش التي تطرح وتناقش فيها قضايا وموضوعات مختلفة، بالإضافة إلى عرض ومناقشة أحدث المنجزات في مجال الفكر والأدب.

ومن البرامج التي يعتمدها النادي الثقافي برنامج حوارالمجلس وهو عبارة عن لقاءات وحوارات فكرية مفتوحة تتناول كافة المواضيع وتتطرق إلى مختلف القضايا، والبرنامج الوطني لدعم الكتاب ويهدف الى الارتقاء بصناعة الكتاب ودعم حركة النشر والتوزيع للكتاب العماني في كافة صنوف المعرفة ومجالاتها الواسعة، وبرنامج المحاضرات والندوات التي يقدم النادي من خلالها باقة من المحاضرات والندوات المختلفة،حيث يشهد النادي فعاليات متنوعة الآفاق والمجالات وتستضيف مفكرين وأدباء ومبدعين من داخل السلطنة ومخارجها.

ويضم النادي مكتبة تحتوي على عدد من الكتب والمراجع والموسوعات العلمية في فروع الثقافة والمعرفة ويتم تزويدها دوريا بالمؤلفات والدوريات والمجلات المتخصصة، وتعد عند إنشائها من بين أوائل المكتبات العامة ، وهي مورد خصب للباحثين والدارسين والأدباء والمثقفين من رواد النادي وأعضائه.

ووجود قاعة تقام فيها الندوات والمحاضرات والمهرجانات المختلفة وتستوعب قرابة 200 شخص وهي مجهزة بنظام صوتي حديث مرتبطه بقاعة حوار المجلس بالإضافة إلى شاشة عرض جيدة.، إضافة إلى أنه يضم قاعة للفنون التشكيلية تحتضن الفعاليات التشكيلية التي ينظمها النادي او التي تنظمها جهات مختلفة، وقاعة ورش العمل التي تتسع لقرابة أربعين شخصا وهي مجهزة بالمقاعد اللازمة وشاشة عرض متحركة بالإضافة إلى جهاز حاسب آلي لأغراض العرض المختلفة.

يقع النادي الثقافي في منطقة القرم على شارع فهود. ويمكن الوصول إليه عبر الدوار الصغير الذي يقع أمام حديقة القرم الطبيعية، حيث توجد لافتة خضراء تشير باتجاه النادي.




شارك بهذه الصفحة :