• السبت : ٠١ - أبريل - ٢٠٢٣
  • الساعة الآن : ٠٨:٠٥ صباحاً

 

يشهد قطاع التعليم العالي الخاص في سلطنة عُمان نموًا متسارعًا في أعداد مؤسسات التعليم العالي الخاصة وتوزيعها الجغرافي، وتعدد برامجها الدراسية، وارتباطاتها الأكاديمية والعلمية المختلفة التي تعمل من خلالها، كما شهدت تزايدًا في أعداد الطلبة الدارسين بها، ونسبة مساهمة تلك الجامعات والكليات الخاصة في استيعاب الطلبة من داخل السلطنة وخارجها.

وقد بلغ عدد مؤسسات التعليم العالي الخاصة في السلطنة (27) مؤسسة تعليم عالٍ تنقسم إلى: (9) جامعات، و(18) كلية خاصة، وتمكنت معظم هذه المؤسسات من تحقيق التطلعات المأمولة في الانتقال إلى مبانيها الدائمة، والتي بلغت (23) مؤسسة تعليمية، وهو ما يعادل نسبة (80%) من المؤسسات التعليمية، وأنشئت هذه المباني وفق معايير وضوابط معتمدة من قبل الوزارة، ذات تصاميم عصرية ومرافق ذات جودة عالية، وقد انعكس ذلك إيجابًا على جذب الطلبة، وأسهم في تغيير نظرة المجتمع عامةً إلى مؤسسات هذا القطاع.

وتعمل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار على رفع جودة التعليم العالي بهذه المؤسسات، من خلال مجموعة من القوانين واللوائح والضوابط والإجراءات، أبرزها: ضوابط وإجراءات تقديم البرامج الأكاديمية، وتعيينات الكوادر القيادية والهيئات الأكاديمية والأكاديمية المساندة، لضمان رفد سوق العمل بمخرجات قادرة على المساهمة في دفع عجلة التنمية، وفي مطلع العام 2021م استأنفت المرحلة الثانية من مشروع تجويد ورفع كفاءة برامج إعداد المعلمين، وهو مشروع مدته خمس سنوات يهدف إلى تقييم جميع البرامج التربوية المطروحة في مؤسسات التعليم العالي، بما في ذلك برامج دبلوم التأهيل التربوي.

وفي هذا الشأن نجحت عدد من مؤسسات التعليم العالي الخاصة في الحصول على الاعتماد المؤسسي من قبل الهيئة العُمانية للاعتماد الأكاديمي وضمان جودة التعليم، إضافة إلى تدشين الآلية الجديدة لتصديق وثائق التخرج الصادرة من مؤسسات التعليم العالي الخاصة بالسلطنة، في إطار تطوير الخدمات بما يتماشى مع رؤية (عُمان 2040) ومع التوجهات العامة في السلطنة نحو تبسيط وتسهيل الإجراءات الحكومية في تقديم الخدمات. ووفقًا للخدمة الجديدة فإن التصديق الإلكتروني سيقتصر على الطلبة الدوليين من خريجي الدبلوم والبكالوريوس، والطلبة الراغبين في استكمال دراستهم الجامعية خارج السلطنة، من خلال منح الخريجين شهادة مصادقة إلكترونية على المؤهل الحاصلين عليه.

وقد سعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار إلى الاستثمار في تنمية الكوادر البشرية الشابة التي من المؤمل أن تكون الرافد الرئيسي، وعصب إدارة التنمية المستدامة للسلطنة، وعلى ذلك تعمل على الابتعاث الخارجي في جميع التخصصات التي يحتاجها سوق العمل العُماني، مع التركيز على التخصصات الطبية والفنية والتخصصات المطلوبة محليًا ودوليًا. وقد وضعت للابتعاث عدة معايير من أهمها: السمعة الأكاديمية الجيدة للمؤسسات التعليمية، والتمتع بجودة تعليم عالية، وتصنيف تعليمي متقدم دوليًا.

وخلال العام الأكاديمي (2021/2022م) تم التركيز على التوسع في عدد المقاعد المحددة للبعثات الدراسية لتشمل تخصصات الدراسات الرياضية والعلوم والتكنولوجيا والهندسة، وتخصصات الإدارة والدراسات الاجتماعية والتربية؛ بحيث يتاح فيها المجال للطلبة في اختيار الوجهة الدراسية والتخصص والجامعة بناءً على مستوياتهم الدراسية ورغباتهم الشخصية؛ لمنحهم الاستقرار النفسي والتركيز على التفوق والتميز في تخصصاتهم الدراسية.

وبالنسبة للابتعاث الداخلي طرحت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار عدة برامج، وهي: برامج البكالوريوس للتنافس العام، وبرامج الدبلوم لفئة ذوي الدخل المحدود، وبرامج الدبلوم لفئة الضمان الاجتماعي، بالإضافة إلى المنح الدراسية المقدمة من شركات القطاع الخاص، وتبتعث الوزارة طلبتها إلى (27) مؤسسة تعليم عالٍ خاصة داخل السلطنة.

ومن أبرز المستجدات في الابتعاث الداخلي للعام الأكاديمي الحالي (2020/2021م) التوسع في طرح البرنامج التربوي، حيث تم طرح برنامج المجال الأول والمجال الثاني (للإناث) بجامعة صحار، إضافة إلى برامج الرياضيات، وعلوم المختبرات الطبية، والكيمياء الصناعية في جامعة الشرقية، إلى جانب تعديل شروط الالتحاق ببرنامج الطب البيطري بجامعة الشرقية.

وسعت الوزارة في التواصل مع شركات القطاع الخاص ومؤسسات التعليم العالي الخاصة، للمساهمة في توفير منح دراسية إضافية ضمن برنامج الابتعاث الداخلي، وشاركت مؤسسات التعليم العالي الخاصة في توفير مئات المنح الدراسية ضمن برامج المنح الدراسية الداخلية، وذلك من خلال برنامجين: برنامج المنح الدراسية الداخلية الكاملة، وبرنامج المنح الدراسية الداخلية الجزئية.

وبالإضافة إلى ذلك، تم توفير (9) برامج دراسية خاصة للأشخاص ذوي الإعاقة، وتعديل شروط التنافس عليها لتتناسب مع ظروفهم المختلفة.

المصدر/ كتاب عمان السنوي2021



شارك بهذه الصفحة :