• الأربعاء : ١٥ - يوليو - ٢٠٢٠
  • الساعة الآن : ٠٤:٤٩ صباحاً

 

 

الموانئ

ميناء السلطان قابوس

يعتبر ميناء السلطان قابوس اول ميناء في عُمان وتم تدشينه في نوفمبر من عام 1974 ليكون اول ميناء تجاري لخدمات الاستيراد والتصدير واستقطب هذا الميناء الجزء الاكبر من البضائع بمختلف الأنواع والأحجام وساهم مساهمة كبيرة في التنمية الحديثة للسلطنة. وتبلغ مساحة الميناء (26,7) كيلومتر مربع ويحتوي على ثلاثة عشر رصيفا تتراوح أعماقها بين أربعة أمتار وثلاثة عشر متراً ويبلغ مجموع أطوالها 2592 متراً.
وشهد الميناء منذ إنشائه سلسلة من التوسعات لمواكبة متطلبات التجارة البحرية المتزايدة فتم تحويل بعض الأرصفة المتخصصة بالميناء إلى أرصفة متعددة الأغراض كما يعد مبنى السياح والمسافرين بالميناء والذي اكتمل بناؤه في عام 2008م إضافة مهمة للإيفاء بمتطلبات الحركة المتنامية للسفن السياحية.
وفي عام 2011م جاءت التوجيهات السامية لجلالة السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور ـ طيب الله ثراه ـ بتحويل ميناء السلطان قابوس إلى ميناء سياحي ونقل الأنشطة التجارية إلى ميناء صحار الصناعي . حيث تم نقل الأنشطة التجارية إلى ميناء صحار الصناعي بتاريخ 31 أغسطس 2014م والتي تشمل سفن الحاويات وسفن البضائع العامة وسفن الدحرجة المحملة بالمركبات وسفن بضائع المشاريع تلاه فترة إخلاء البضائع المخزنة في ساحات ومخازن ميناء السلطان قابوس .

مينـــــاء صلالـــــــة

يعد ميناء صلالة المركز المحوري لتوزيع ونقل الحاويات في المنطقة وتعود بدايات إنشاء الميناء الى عام 1976م حينما كان يعرف بميناء ريسوت.يتمتع الميناء بموقع استراتيجي بإطلالته على محور دول المحيط الهندي ووقوعه على الخطوط الملاحية الدولية . وتبلغ مساحة الميناء (10,71) كيلومتر مربع ويحتوي على تسعة عشر رصيفا تتراوح أعماقها بين ثلاثة أمتار وثمانية عشر مترا ويبلغ مجموع أطوالها أربعة ألاف وأربعمائة وثلاثين متراً .
وخلال سنوات معدودة اصبح ميناء صلالة من الطراز العالمي يستقبل الاعداد المتزايدة من السفن ويناول الأحجام الهائلة من الحاويات واليوم يعتبر الميناء المركز المحوري لتوزيع الحاويات العابرة بين الشرق والغرب . وقد أعد ميناء صلالة نفسه لأن يكون محطة تنطلق منها السفن العملاقة في خطوط شحن رئيسية وثانوية بالإضافة الى تسهيلات إجراءات الجمارك المبسطة والتعرفة التنافسية كل تلك العوامل ساعدت الميناء لأن يكون مركزاً رئيسياً لإعادة الشحن في المنطقة بأسرها.

ميـــناء الــدقـــــــم

يعد ميناء الدقم أحد المشروعات الاقتصادية الكبيرة التي سترفد الاقتصاد الوطني العماني وتساهم في تنويع مصادر الدخل من خلال استقطاب الاستثمارات الضخمة الصناعية وما يتبع ذلك من قيام مناطق اقتصادية خاصة وتنمية القطاعات المختلفة والأنشطة اللوجستية وأعمال أخرى مساندة.
و في أبريل 2011م تم البدء في التشغيل التجريبي للحوض الجاف بميناء الدقم وذلك بتدشين المرحلة التشغيلية للحوض الجاف من خلال استقباله لصيانة أولى سفينتين مملوكتين لشركة بلجيكية يث يقوم الحوض الجاف بصيانة وإصلاح السفن بمختلف الاحجام بما فيها سفن النفط والغاز العملاقة والتي تصل حمولتها الى (600,000) طن و يشتمل المشروع على حوضين جافين بطول (410) أمتار لكل واحد منهما وعرض (95) متراً و (80)متراً وارتفاع (14) متراً وعمق (10) أمتار وارصفة بطول (2,800) مترإضافة إلى انشاء المباني والورش والمرافق الخدمية اللازمة للتشغيل.

مينــــاء صحــــار

يقع هذا الميناء على بعد حوالي 240 كيلومترا شمال مسقط وبدأت الأعمال الإنشائية في ميناء صحار عام 1999 حيث بلغت الاستثمارات الحكومية في البنية الأساسية للميناء والمرافق التابعة بحوالي 4 مليارات ونصف المليار دولار ويشمل ذلك كواسر الأمواج وانشاء الارصفة لمحطات البضائع الجافة والسائلة والسائبة والحاويات وكذلك مد انابيب الغاز بين فهود وصحار وانابيب النفط الخام بين مسقط وصحار بالإضافة إلى بناء محطة سحب مياه التبريد للمصانع ومحطة توليد الطاقة وتحلية المياه والبنية الاساسية في الممرات العامة كالطرق وقنوات تصريف مياه الأمطار والخدمات الأخرى.

ويعتبرميناء صحار ميناء متخصص للأنشطة الى جانب تجارة البضائع العامة والحاويات وتبلغ مساحة أرض منطقة الميناء أكثر من (45) كيلو متر مربع ويحتوي على واحد وعشرين رصيفا تتراوح أعماقها بين ستة عشر مترا وخمسة وعشرين متراً ومجموع أطوالها 6270 متراً . وقد أسندت حكومة السلطنة تطوير وادارة منطقة ميناء صحار لشركة ميناء صحار بمساهمة كل من حكومة السلطنة وإدارة ميناء روتردام الهولندي مناصفة فيما بينهما وهي بدورها تقوم بالإشراف العام على ادارة المنطقة بما فيها الترخيص لشركات متخصصة للاستثمار في تشغيل وإدارة محطات مناولة البضائع بمختلف أنواعها، كذلك إبرام عقود تأجير الأراضي لإقامة المشاريع الصناعية والأنشطة الاقتصادية.

وترتبط بميناء صحار مناطق صناعية واقتصادية مكنته من جذب المشروعات الصناعية الضخمة المعتمدة على النفط والغاز كصناعة البتروكيماويات والصناعات النفطية والتعدينية . كما أنه تم إلحاق منطقة حرة إلى منطقة ميناء صحار الصناعي تقدر مساحتها بحوالي (4500) هكتار والتي سيتم تطويرها من قبل نفس الشركاء وستضم مجمعات للصناعات الثانوية (البتروكيماوية والمعدنية) بالإضافة إلى مجمعات للنشاطات اللوجستية.

مينـــــــاء خصـــــــب

يعتبر ميناء خصب في محافظة مسندم بحكم بموقعه الاستراتيجي على الخليج العربي شريانا تجاريا نشطا في مجال التجارة والسياحة ويحظى بإهتمام كبير من الحكومة بهدف تشجيع الحركة التجارية وخدمة الإقتصاد المحلي للمحافظة. وتبلغ مساحة الميناء (159)هكتاراً ورصيف تجاري بطول ثلاثمائة متر ورصيف ثابت لسفن الصيد بطول مائة متر بالإضافة إلى ثمانية أرصفة عائمة.

وفي 30 سبتمبر 2012م صدرت التوجيهات السامية بتطوير ميناء خصب من حيث الإدارة والتشغيل ورفع كفاءته ببناء أرصفة بحرية وإيجاد الساحات المناسبة لإستيعاب الأنشطة التجارية والسياحية والتسهيلات المرتبطة بهذه الأنشطة كالإستراحات والأماكن المناسبة لإستقبال أصحاب السفن والقوارب التجارية وتوفير القاطرات البحرية والتدريب على تشغيلها إضافة إلى تطوير المنطقة المحيطة بالميناء وذلك وفق الدراسات الإستشـارية المتخصصة وإجراء التــــوسعة اللازمـــة للمينـــــاء خلال الخطة الخمسية القادمة والكفيلة باستيعاب أنشطة الميناء الاقتصادية والسياحية المستقبلية.

مينـــــــاء شنـــــــاص

يعتبر ميناء شناص أحد الموانئ المهمة في تنشيط حركة التجارة المحلية بين ولايات شمال الباطنة فيما يتصل بصيد الأسماك وتجارة المواشي والمنتجات الزراعية . وقد شهد هذا الميناء العديد من التطورات منذ إنشائه عام 1996م حيث صدرت التوجيهات السامية لحضرة صاحب الجلالة بتحويله لميناء تجاري.

ومن أهم الأهداف التي ترغب الحكومة فـي تحقيقها من خلال خطة تطوير وتوسعة ميناء شناص ما يأتي :-

- دعم الاقتصاد المحلي بالولاية وإيجاد فرص عمل جديدة للسكان المحليين بالمنطقة عبر استحداث أنشطة تجارية وسياحية وصناعات خفيفة مصاحبة وتكميلية لعمل الميناء .
- توفير بيئة تنافسية ومحفزة لجذب الاستثمارات إلى المنطقة.
- تشجيع وتطوير القطاع السمكي والأنشطة المصاحبة له .
- استكمال الدور الذي يقوم به ميناء صحار الصناعي وبالتالي تعميم الفائدة على محافظة شمال الباطنة وبقية محافظات السلطنة المجاورة .
- توسيع الفائدة الاجتماعية لأكبر شريحة ممكنة من المجتمع المحلي من خلال تشجيعهم على تأسيس وإقامة مشاريع مصاحبة لخطة التطوير كالنشاط السياحي والتجاري .

مرسى مصيرة

نفذ عام 2003م لخدمة العبارات بجزيرة مصيرة وتنمية حركة التجارة والنقل والسياحة بمحافظتي الوسطى وجنوب الشرقية وتنشيطها. وهو رصيف بحري طوله 545م، وعمقه 4م، وهو مهيأ لاستقبال 12 عبارة في وقت واحد ، واستقبال العبارات السريعة وزوارق شرطة خفر السواحل، وأنشئت به محطة استراحة لخدمة المسافرين.

مرسى جزر الحلانيات 

أنشئ مرسى بحري وشبكة طرق في جزر الحلانيات بمحافظة ظفار لتعزيز حركة النقل والسياحة ، ويتكون المرسى من رصيف بطول 70م لمشروع العبارات السياحية السريعة ، ورصيف بطول 90م وعمق 5م لزوارق شرطة خفر السواحل ، ورصيف طوله ما بين 70 و100م للأنشطة التجارية ، ورصيف طوله ما بين 100 و150م لسفن الصيد ، ورصيفين عائمين بمساحة 20 * 60م، ويتضمن المرسى أيضا رصيف إنزال للسفن الخشبية.

المطارات 

مطار مسقط الدولي الجديد

تم افتتاح المرحلة الأولى من مطار مسقط الدولي بتاريخ 14 ديسمبر 2014م والتى تشتمل على:
- المدرج الشمالي وجميع الممرات المرتبطة به والبُنية الأساسية للمدرج.
- أنظمة مساعدة الملاحة الجوية.
- بُرج الـمُراقبة.
- مجمع الملاحة والأرصاد الجوية.
- محطة الإطفاء والإنقاذ.
- مبنى مركز المعلومات.
- مبنى مكاتب الهيئة العامة للطيران المدني.
- الطريق الرابط بين شارع السلطان قابوس وشارع 18 نوفمبر.

وتبلغ المساحة الإجمالية لمبنى المسافرين كالتالي:

حيث يبلغ مبنى المسافرين حوالي (580) ألف متر مربع متضمنة مباني الخدمات ومواقف السيارات والمباني الملحقة لأعمال الحزمة الثالثة بمساحة (37) ألف متر مربع كما أن الطاقة الاستيعابية للمطار تبلغ في مرحلته الأولى (12) مليون مسافر سنوياً (مستوى الخدمة أ) قابل للتوسعة المستقبلية ليصل (48) مليون مسافر سنوياً.
ويحتوي المبنى على (118) منضدة لتخليص إجراءات السفر و(82) منضدة للهجرة والجوازات بما في ذلك المناضد الخاصة بكبار الشخصيات كما يضم المبنى فندق فئة (4 نجوم) يحتوي على (90) غرفة مع المرافق، قابل للتوسعة ل 90 غرفة أخرى.
ويحتوي المبنى على (10) خطوط أحزمة لمناولة الحقائب وتتوفر في المبنى صالات لكبار الشخصيات بالإضافة إلى صالات للدرجتين الأولى ورجال الأعمال كما يوجد في المبنى عدد (29) بوابة مرتبطة ب 40 جسراً لنقل المسافرين من وإلى الطائرات و (16) بوابة أرضية لنقل المسافرين بواسطة الحافلات وتبلغ عدد مواقف الطائرات المربوطة بالجسور (29) موقف و(10) مواقف أخرى تغذى بالحافلات وسيرتفع العدد إلى (30) موقف في التوسعة المستقبلية كما أن عدد مواقف السيارات في المبنى تبلغ أكثر من 7,000 موقف.

الطاقة الاستيعابية لمبنى المسافرين الجديد تبلغ 20 مليون مسافر سنويًا عند الافتتاح، وترتفع إلى 56 مليون مسافر في المراحل اللاحقة، وتبلغ المساحة الإجمالية له حوالي 580 ألف متر مربع . كما يتكون مبنى المسافرين من ثلاثة أجنحة (3 مستويات لكل جناح) والمنطقة الوسطى (5 مستويات) التي تربط الأجنحة الثلاثة، وتوجد ثلاثة مداخل رئيسية تؤدي إلى تلك المستويات إضافة إلى صالات للقادمين والمغادرين من كبار الشخصيات كما يوجد عدد من قاعات الانتظار للمسافرين ذوي العناية الخاصة موزعة على مناطق مختلفة في مبنى المطار.

وتتضمن المكونات الأساسية للعقد الرئيسي الثالث لمبنى المسافرين من 118 منضدة لتخليص إجراءات السفر من قبل شركات الطيران، و82 منضدة لتخليص اجراءات السفر من قبل شرطة عُمان السلطانية، تتوزع مناطق البيع بالتجزئة على الجانبين الجوي والبري من المبنى على مساحة 12 ألف متر مربع، إضافة إلى توفر المقاهي وردهات الطعام ومناطق مخصصة للاستراحة في الجانبين الجوي والأرضي.

ويحتوي المبنى على بوابتين مخصصتين للطائرات الكبيرة مثل الإيرباص380 والبوينج747 موصلة بجسور لصعود الطائرة، و10 خطوط لأحزمة استلام الأمتعة منها 8 للرحلات الدولية و2 للرحلات الداخلية بطاقة استيعابية قدرها 5200 حقيبة في الساعة وبطول 7 كيلو مترات، ويتوفر بالمبنى صالات خاصة للدرجتين الأولى ورجال الأعمال وعلى مكاتب لخطوط الطيران وتأجير المركبات وأكشاك للمعلومات السياحية والخدمات المتنوعة.

كما يحتوي مبنى المسافرين على فندق فئة (أربعة نجوم) في الجانب الجوي، ويتكون من 90 غرفة ومزود بالخدمات الضرورية للنزلاء مثل حوض للسباحة وصالات للطعام ونادي رياضي، وقد روعي في تصميم المبنى التوسعات المستقبلية بتخصيص منطقة تتسع لبناء 90 غرفة إضافية.

ويتضمن المبنى 40 جسرًا جويًا لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق 29 صالة انتظار، ويحتوي على 16 صالة انتظار إضافية لنقل المسافرين من وإلى الطائرات عن طريق الحافلات عند الضرورة، و29 موقفًا للطائرات موصولة بالمبنى و30 موقفًا غير موصولة بالمبنى إضافة إلى 24 موقفًا في الجانب الجنوبي.

ويشمل المبنى كذلك على 149 مصعدًا كهربائيًا متعددة الأحجام والأغراض وعلى 59 سلمًا كهربائيًا و39 ممشى كهربائيًا، ويحتوي على 7 عيادات طبية و24 مصلى للرجال والنساء موزعه في الجانبين الجوي والبري . كما تتكون منطقة الحركة المرورية (منطقة المغادرين والقادمين) لمشروع مطار مسقط الدولي من ثلاثة مستويات تقع على مساحة إجمالية تتجاوز 89 ألف متر مربع، وتربط مباني المطار بشبكة طرق رئيسية وداخلية من وإلى المطار، يضم المستوى الأرضي على مكاتب ومرافق للمشغلين ويتصل بمدخل إلى الساحة العامة للمطار، في حين تعنى المستويات العليا بالحركة المرورية للقادمين والمغادرين.

ويتكون مبنى مواقف السيارات (الشمالي) من خمسة مستويات ويتسع لأكثر من 1145 موقفًا للسيارات على مساحة تتجاوز 8ر68 ألف متر مربع، في حين يتسع مبنى مواقف السيارات (الجنوبي) لقرابة 1145 موقفًا للسيارات ويتكون من 5 مستويات تقع على مساحة 67 ألف متر مربع . كما يضم مبنى المسافرين مبنيين خارجيين خاصين بالخدمات والتسهيلات ومكاتب للجهات المشغلة والمشرفة على المطار، أحدهما يقع في الجانب الشمالي ويتكون من 5 مستويات وعلى مساحة 6ر10 ألف متر مربع، ومخصص لمكاتب إدارة مطار مسقط الدولي والشبكة الأمنية ومركز البيانات، والأخر يقع في الجانب الجنوبي ويتكون من 5 مستويات ويشمل مكاتبًا للشركة العُمانية لإدارة المطارات ومركز التحكم الرئيسي ومركز التحكم الأمني، ويقع على مساحة وقدرها 3ر10 ألف متر مربع.

وتشتمل الأعمال الخارجية لمشروع مطار مسقط الدولي على توفير 2054 موقفًا مظللًا و2261 موقفًا مفتوحًا و406 مواقف للموظفين، موصلة بممرات مظلله لربط المواقف بمبنى المسافرين، ومحاطة بالأشجار والمناطق الخضراء، إضافة إلى مباني الخدمات والتسهيلات. ويتوفر بمشروع مطار مسقط الدولي عدد من المباني الملحقة للتشغيل والصيانة تقع على مساحة وقدرها 6ر36 ألف متر مربع ومنها مبنى ورشة عمل الشركة العمانية لإدارة المطارات، ومبنى ورشة عمل الخدمات الأرضية، ومبنى بوابة ساحة الصيانة، ومبنى عمليات تزويد الطائرات بالوقود، ومبنى استراحة الموظفين، ومبنى إدارة النفايات، ومبنى مظلات وقوف سيارات الوقود، ومنشأة غسيل المركبات، ومبنى سائقي سيارات الأجرة، والمواقف المظللة للمركبات والحافلات.

وتوجد مباني ملحقة وغير تابعة لمشروع مبنى المسافرين مثل مبنى البوابة الرئيسية بمساحة 2183 مترًا مربعًا، ومبنى الترحيل بمساحة وقدرها 6185 مترًا مربعًا، ومبنى عمال تنظيف مقصورة الركاب بمساحة وقدرها 1680 متر مربع ومبنى طواقم الطائرات ومبنى التموين ومبنى الشحن ومباني صيانة الطائرات وحقل تزويد الوقود.

مطار صلالة

يعد مطار صلالة أحد الوجهات الواعدة وذلك نظراً للموقع الجغرافي المتميز الذي تتمتع به محافظة ظفار ونمو الحركة السياحية فيها خصوصاً خلال فصل الخريف وقد تم افتتاح المطار في 11 نوفمبر 2015م.

تبلغ الطاقة الاستيعابية للمطار حوالي مليوني مسافر سنوياً قابلة للزيادة إلى ستة مليون مسافر وقد شيد المطار بمساحة بناء تبلغ أكثر من (150) ألف متر مربع وبتكلفة تبلغ (365) مليون ريال عماني كما أنه يتمتع بإمكانيات كبيرة من حيث الأنظمة والتجهيزات والخدمات التي وفرت فيه، ويستطيع استقبال أكبر أنواع الطائرات. وقد بدأ تشغيل مطار صلالة الحالي فعلياً في 15 يونيو 2015.

مطار الدقم

يمثل مطار الدقم بواية إلى منطقة ذات إمكانيات اقتصادية وصناعية كبيرة حيث يخدم المطار في المقام الأول الحركة التجارية ولكن قد يصبح جزءاً من صناعة السياحة.

تم التشغيل المبكر للمطار بتاريخ 23 يوليو 2014م بهدف الاستفادة من الحزم الجاهزة واستقبل المطار حوالي (16,489) مسافر حتى نهاية عام 2015م في خط مسقط – الدقم بمعدل 4 رحلات في الأسبوع وتم البدء بأعمال الحزمة الثالثة (مبنى المسافرين والمرافق المرتبطة) في بداية 2016 ولمدة سنتين.
تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية وقدرها (نصف مليون) مسافر سنوياً ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم) و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر ويبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم وبعرض (75) متر ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع وقدره (37) متر كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

مطار صحار

يبعد مطار صحار حوالي ١٠ كم من شمال غرب الولاية ما يعني أن باستطاعة المسافرين تجنب مشقة السياقة من وإلى مسقط ويعد المطار بوابة جديدة لنقل الركاب والبضائع والبريد السريع في شمال عُمان فضلاًعن كونه بديلاً محليَّاً في الحالات الطارئة لمطار مسقط الدولي ويلعب المطار دوراً إضافياً غي تحفيز النمو الاقتصادي في السلطنة.
وقد تم التشغيل المبكر للمطار بتاريخ 18 نوفمبر 2014م بهدف الاستفادة من الحزم الجاهزة وتم إسناد مناقصة الحزمة الثالثة مؤخراًحالياً يتم تجهيز المبنى المؤقت لاستقبال الرحلات الدولية والنقاش مع شركات الطيران الدولية لاستخدامه لتسييرالرحلات إلى الدول الأخرى .

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية وقدرها (نصف مليون) مسافر سنوياً ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم) و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفر ويبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم وبعرض (75) متر ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع وقدره (37) متر كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.

مطار رأس الحد

يقع مطار رأس الحد بالقرب من مدينة صور بمحافظة جنوب الشرقية ويحقق المطار فرصة للسيَّاح لتجنب مسافة السياقة الطويلة من مسقط ويشكل المشروع جزءاً من خطة المشاريع السياحية والبيئية في السلطنة إذ يكمل المطار الجهود المبذولة لتطوير المنطقة وإنشاءعدد من المنتجعات السياحية والبيئية على طول الساحل الشرقي في السلطنة مما يساهم في جذب وإثراء السياحة في هذه المنطقة ذات البيئة الطبيعية.

تبلغ مساحة مبنى المسافرين في المطار (5,600) متر مربع ويعمل كل مطار بطاقة استيعابية وقدرها (نصف مليون) مسافر سنوياً ويتكون كل مطار من (4) جسور للطائرات (خراطيم) و(7) مناضد لتخليص إجراءات السفرويبلغ طول المدرج في كل مطار (4) كم، وبعرض (75) متر ويحتوي على برج للمراقبة بارتفاع وقدره (37) متر كما أن الحزمة الأولى في كل مطار تحتوي على منظومة الطرق الخاصة بالمطار بالإضافة إلى أعمال المنشآت الخدمية أما الحزمة الثانية فتحتوي على الأعمال الخاصة بالمدرج والممرات ومواقف الطائرات مع كافة الملحقات.




شارك بهذه الصفحة :